انطلاق «مهرجان العلوم والتكنولوجيا والابتكار» اليوم

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

ينطلق المهرجان الوطني للعلوم والتكنولوجيا والابتكار 2020، في نسخته الرابعة اليوم، برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتنظمه وزارة التربية والتعليم، تزامناً مع شهر الإمارات للابتكار، في دبي فيستيفال آرينا دبي، ويستمر حتى 8 من الشهر الجاري.

وسيكون مجال الفضاء ركيزة أساسية للحدث، الذي يضم مؤتمراً عالمياً وخلوة طلابية، ومعرض العلوم، ومختبر الابتكار، ويستعرض أحدث ابتكارات الطلبة، بجانب المهرجان العائلي، وغيرها من الأنشطة.

وتضم قائمة المتحدثين المشاركين، كوكبة من الوزراء والمسؤولين من مختلف قطاعات العمل الحكومي إلى جانب أول رائد فضاء عربي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وأول رائد فضاء إماراتي هزاع المنصوري، وزميله سلطان النيادي، لنقل تجاربهم ومعارفهم في هذا المجال للطلبة.

وأعرب معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم عن سعادته لمشاركه الطلبة في هذا اليوم الطموحات والرؤية الابتكارية، من خلال انعقاد المهرجان الوطني للعلوم والتكنولوجيا والابتكار 2020، الذي تنظمه وزارة التربية والتعليم تزامنا مع شهر الإمارات للابتكار، شهر ينبض بالحراك والحيوية في مختلف الجهات والفعاليات الرسمية والخاصة، سعياً نحو توظيف الابتكار بما يسهم في رسم مستقبل الدولة.

الصورة :

وأوضح ان الإمارات تستقبل العام الجديد بشهر يخصص للابتكار، ويوجه لفتح الآفاق الوطنية نحو مسارات التقدم العلمي والتكنولوجيا المتقدمة والذكاء الاصطناعي، وهو تصور وطني لما تتطلع وتصبو إليه دولة الإمارات من ريادة وتقدم من خلال "الاستعداد للخمسين عام المقبلة" والخطط والأجندة المستقبلية التي تضع الابتكار ضمن أهم الأولويات.

وأضاف معاليه قائلا: " نحن نستعد للخمسين سنة القادمة، من خلال وضع نظام تعليمي مبتكر، يؤسس لجيل ابتكاري ومهاري، يسهم في استدامة التطوير والعمل لتحقيق مكتسبات وطنية إضافية. المدرسة الإماراتية اليوم، حاضنة للابتكار بكل المقاييس، فيها تتكامل الرؤية نحو مجتمع تعليمي ابتكاري ريادي، وتحقيقاً لذلك عملنا على إدراج حصص دراسية للابتكار، وزيادة أعداد مختبرات (فاب لاب) وكذلك مختبرات الروبوت، وتنظيم سلسلة مسابقات الذكاء الاصطناعي والروبوت، ومبادرة سفراؤنا التي نوجه فيها طلبتنا في رحلة علمية إلى أرقى بيوت الخبرة عالمياً في الابتكار، وإنشاء الأكاديميات المتخصصة، بجانب الأنشطة المتنوعة التي تختزلها الوزارة في موسم الإجازات".

وأفادت الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي، الوكيل المساعد لقطاع الرعاية والأنشطة، بأن مسابقة الإمارات للعالم الشاب استقبلت 2472 مشروعاً من 5791 طالباً وطالبة من 427 مدرسة من مختلف مدارس الدولة الحكومية والخاصة، وتحاكي المسابقة مجالات متعددة تضم التكنولوجيا والعلوم البيولوجية والبيئة وعلوم الكيمياء والفيزياء والرياضيات والعلوم الاجتماعية والسلوكية.

الصورة :

وقالت إن المهرجان يقدم 34 جائزة، 18 منها نقدية تقدمها الوزارة للطلبة و8 جوائز متخصصة تقدمها جهات مشاركة بالمهرجان و3 جوائز للمشاركين في تحدي المبتكرون الصغار و4 جوائز لأفضل معلم من كل من فئات مسابقة 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات