رجال أعمال: حقل جبل علي يعزز المشار يع والتنافسية

أكد رجال أعمال أن إعلان الإمارات عن اكتشاف مكمن جديد للغاز الطبيعي، يعزز مكانة الإمارات مركزاً عالمياً مهماً للطاقة، معربين عن ثقتهم بأن مشاريع الدولة التنموية الكبرى على موعد مع حلقة جديدة من الزخم والانطلاق، ما يعزز التنافسية في الإمارات على الساحة الدولية.

وقال علي الجروان، الرئيس التنفيذي لشركة «دراجون أويل»، إن الاكتشاف يعطي زخماً إضافياً لمكانة الإمارات بصفتها مركزاً حيوياً ومهماً للطاقة على النطاق العالمي ومنتجاً مسؤولاً عن استقرار أسعار الطاقة، كما يعزز قدرتها على المنافسة في هذا القطاع الحيوي.

وأشاد بالاستراتيجيات الناجحة والجهود الدؤوبة التي تقوم بها «أدنوك» و«دوساب»، وشركاؤهما الاستراتيجيون في عمليات التنقيب عن النفط والغاز، التي أفضت إلى مثل تلك الاكتشافات التاريخية. دعم المشاريع

وأكد عبدالله مطر المناعي، رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب للإمارات للمزادات، أن الاكتشاف يسهم في ضمان أمن الطاقة للإمارات، كما يدعم مشاريع الدولة التنموية الكبرى، تماشياً مع استراتيجية التطوير الهادفة إلى الاستعداد للخمسين، الأمر الذي يعد عنصراً أساسياً في تحقيق التطلعات الاقتصادية التي تنعكس نتائجها الإيجابية مستقبلاً في تعزيز وضمان السعادة والرفاهية وترسيخ مكانة الإمارات الرائدة في العالم.

نجاح وتكامل

وقال محمد المبيضين، رئيس علاقات المستثمرين في «دانة غاز»، إن الاكتشاف الجديد يعد إنجازاً كبيراً يضاف لسلسلة طويلة من النجاحات التي تم تحقيقها في قطاع الطاقة، كما أنه شاهد على التعاون الناجح والتكامل بين هيئات وشركات الدولة.

من جانبه، قال خميس بوعميم، رئيس مجلس إدارة «كي بي أي» الإمارات، الاكتشاف يحقق جدوى اقتصادية كبيرة للدولة عن طريق زيادة حجم الإنتاج الذي سيسهم بدوره في تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز بشكل تام وتغطية النمو والطلب المتواصلين على الغاز في الدولة.

بيئة استثمارية

وذكر المهندس إبراهيم البحيري، المدير التنفيذي في منطقة الشرق الأوسط لشركة «وين. جي.دي» العالمية، أن اكتشاف مكمن جديد للغاز الطبيعي يعد خطوة فعالة لزيادة قدرة موارد الإمارات على الاكتفاء الذاتي. وأضاف البحيري أن الدولة تواصل العمل بشكل إيجابي لخلق بيئة استثمارية تنافسية تعزز مكانة قطاعات الأعمال عالمياً.

وأكد عاطف عريقات، المدير التنفيذي لشركة «الغيث لخدمات حقول النفط» في أبوظبي، أن مشروع جبل علي للغاز الطبيعي يعد من أهم المشاريع الاستراتيجية الحيوية الداعمة لاقتصاد الإمارات، مشدداً على أنه سيحقق للدولة الاكتفاء من الغاز الطبيعي، وسيشكل إضافة كبيرة لمشاريع الغاز البحرية والبرية التي تديرها «أدنوك».

شراكة قوية

ورأى الدكتور على العامري، الرئيس التنفيذي لشركة «الشموخ» التي تعمل في قطاع خدمات النفط والغاز في أبوظبي، أن حقل جبل علي يرسخ الشراكة القوية بين دبي وأبوظبي، وسيكون مثالاً للشراكة الناجحة مثل مشاريع شراكة ناجحة أخرى مثل شركة دوكاب للكابلات الكهربائية وشركة الإمارات العالمية للألومنيوم.

مشروع ضخم

وقال عمير الظاهري، رئيس مجلس إدارة شركة «مدائن القابضة»، إن مشروع جبل علي للغاز يعزز موقع الإمارات بين الدول صاحبة أكبر مخزونات من الغاز الطبيعي على مستوى العالم، وبلاشك فإن تولي «أدنوك» مسؤولية عمليات الاستكشاف والحفر للمشروع يعد عاملاً قوياً لنجاحه، حيث إن «أدنوك» لديها اليوم خبرة كبيرة في حقول النفط والغاز، فضلاً عن أنها ستتيح للشركات الوطنية فرصاً كبيرة للعمل بجوارها في المشروع، ما يشكل إضافة قوية لاقتصاد الإمارات.

وأكدت ريد الظاهري، رئيسة لجنة التجارة بغرفة تجارة وصناعة أبوظبي، التي تضم مجموعة شركات حقول النفط، الأهمية الكبيرة للمشروع في دعم الاقتصاد، وقالت إنه يوفر عوائد مالية جيدة جداً، فضلاً عن أنه يوفر فرص عمل قوية لشركات النفط الإماراتية، ما ينعش الأنشطة الاقتصادية والتجارية في الدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات