تدابير وقائية وتوعوية لحماية أصحاب الهمم من الإساءة

حددت وزارة تنمية المجتمع جملة من الإجراءات والتدابير العملية اللازمة التي تعتزم تطبيقها ضمن سياسة حماية أصحاب الهمم متضمنة تدابير وقائية وتوعوية، بهدف تأمين الحماية اللازمة لفئة أصحاب الهمم من كافة أشكال الإساءة، معتمدة على الشراكة والتعاون كأداة فاعلة بين مؤسسات المجتمع، وكقوة داعمة لتنفيذ السياسة وتحقيق أهدافها.

أهداف

وحددت الوزارة جملة من الآليات والأهداف أبرزها الوصول إلى نظام تشريعي يحمي أصحاب الهمم من أشكال الإساءة، وتوفير آليات واضحة لحمايتهم منها وتمكينهم من التغلب عليها، والوصول الى قاعدة معلومات تضم أصحاب الهمم المعرضين للإساءة تبعا لنوعها والمعنفين من خلال تعاون الجهات ذات العلاقة في توفير المعلومات.

وتعتبر أبرز نقاط القوة التي تميز السياسة هو اعتماد الشراكة بين الجهات الاتحادية والمحلية والخاصة، فيما تعمل وزارة تنمية المجتمع على تطوير تطبيق تشريعات وسياسات ذات علاقة بحقوق أصحاب الهمم وحمايتهم، وتعزيز خدمات الوقاية من الإساءة وتدريب وتمكين أصحاب الهمم وتدريب مقدمي الرعاية والخدمات والجهات المعنية ومجموعات المناصرة الذاتية، وتوفير قاعدة بيانات عن أصحاب الهمم المعنفين والمعرضين للإساءة.

الكشف المبكر

وأكدت وزارة تنمية المجتمع أن محور الكشف المبكر عن الإساءة يتضمن أهدافاً ومبادرات أهمها الوصول الى أدوات واضحة للإبلاغ والكشف عن أشكال الإساءة يتمكن أصحاب الهمم وذويهم والعاملين معهم من استخدامها، وعلاوة على توفير نظام رقابي على مقدمي الخدمة لضمان الكشف المبكر عن حالات الإساءة التي يتعرض لها أصحاب الهمم في مختلف المؤسسات والمرافق، والتنسيق مع الهيئات المحلية لتوفير مختلف الخدمات وتكاملها، وتوفير الحماية لأصحاب الهمم عند الإساءة.

توحيد آليات التدخل

وفي محور التدخل والتأهيل تسعى السياسة الى توفير برامج التأهيل لأصحاب الهمم المساء لهم للتخفيف من آثار الإساءة قصيرة وبعيدة المدى، وتوحيد آليات التدخل والتأهيل من قبل مقدمي الخدمات في مختلف مراكز التأهيل، فيما يتم تنفيذ الأهداف من خلال تصميم خطط تأهيل للمُساء لهم وحمايتهم ووقف أشكال الإساءة والتنسيق مع الهيئات المحلية لتوفير مختلف الخدمات وتكاملها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات