محمد بن راشد: مجلس جودة الحياة الرقمية يحمي أطفالنا وشبابنا من الإساءات

صورة

اعتمد مجلس الوزراء، خلال جلسته أمس، عدداً من القرارات ضمن المبادرات والسياسات الحكومية تضمنت إنشاء المجلس الوطني لجودة الحياة الرقمية، الهادف إلى تطوير ومتابعة تنفيذ السياسات والبرامج لضمان جودة حياة المواطنين الرقمية، ورفع الوعي الرقمي لكل فئات المجتمع، إلى جانب تشجيع الاستخدام الهادف للتكنولوجيا، فيما يختص المجلس بمراجعة التشريعات والقوانين وتقييم الحاجة لتحديثها، إضافة إلى دراسة المقترحات المقدمة من الجهات كافة التي تستجوب تشريعات محددة على مستوى الدولة ومتابعة تنفيذها، وتطوير مبادرات وبرامج تهدف إلى رفع جودة الحياة الرقمية.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عبر حسابه الرسمي في «تويتر»: «اعتمدنا اليوم (أمس) إنشاء مجلس لجودة الحياة الرقمية، بهدف حماية البيئة الرقمية في الدولة وحماية أطفالنا وشبابنا من كل ما يسيء في هذه البيئة التي يقضي فيها الجميع ساعات طويلة كل يوم».

كما اعتمد المجلس إنشاء المجلس الوطني لجودة الحياة، بهدف تنسيق السياسات والبرامج الخاصة بالاستراتيجية الوطنية لجودة الحياة على مستوى الدولة، وتفعيل التعاون بين كل الجهات المعنية بما يخدم جودة حياة الفرد والمجتمع، وتشجيع الجهات على اعتماد جودة الحياة مفهوماً شاملاً في تخطيط وتنفيذ السياسات المتعلقة بمحاور جودة الحياة، فيما يضم المجلس ممثلين من الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص والمجتمع.

اعتماد لجنة الاحتفال باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات

اعتمد مجلس الوزراء إنشاء لجنة الاحتفال باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات في عام 2021، تتبع مجلس الوزراء، وبرئاسة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، وسمو الشيخة مريم بنت محمد بن زايد آل نهيان، نائباً للرئيس.

وتضم اللجنة ضمن عضويتها: معالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، ومعالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، ومعالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة ورئيس المجلس الوطني للإعلام، ومعالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة.

ومحمد المبارك رئيس دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، ومحمد الجنيبي رئيس المراسم الرئاسية في وزارة شؤون الرئاسة، وهلال المري المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، وسعيد العطر المدير العام لمكتب الدبلوماسية العامة، وريم الشمري المدير التنفيذي لشؤون الإعلام الاستراتيجي، وسميرة الرميثي.

وستتولى اللجنة ضمن مهامها إدارة حوكمة فعاليات الاحتفال باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات والعمل على إعداد خطة شاملة للاحتفال، وتشكيل فرق عمل لتنفيذها، ووضع آليات متكاملة لتنسيق الفعاليات على المستوى الاتحادي والمحلي، وإشراك كافة فئات المجتمع وسفارات الدولة في كافة دول العالم في التحضير والإعداد والتنفيذ للاحتفالات بما يعزز صورة الإمارات العالمية.

اعتماد إنشاء لجنة الاستعداد للخمسين

اعتمد مجلس الوزراء، إنشاء لجنة الاستعداد للخمسين، تتبع مجلس الوزراء، وبرئاسة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، ومعالي محمد بن عبد الله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، نائباً للرئيس.

وتضم اللجنة ضمن عضويتها، معالي عبيد بن حميد الطاير وزير الدولة للشؤون المالية، ومعالي أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة، رئيس المجلس الوطني للإعلام، ومعالي عهود بنت خلفان الرومي، وزيرة الدولة للسعادة وجودة الحياة، عضواً وأمين عام اللجنة.

بالإضافة إلى الأمناء العامين للمجالس التنفيذية، والتي تضم محمد راشد أحمد الهاملي، الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وعبد الله البسطي، الأمين العام للمجلس التنفيذي بدبي، والمستشار سلطان علي بن بطي المهيري أمين عام المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، والدكتور سعيد سيف المطروشي، الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة عجمان، وحميد راشد الشامسي أمين عام المجلس التنفيذي لإمارة أم القيوين، والدكتور محمد عبد اللطيف خليفة، الأمين العام للمجلس التنفيذي في إمارة رأس الخيمة، ومحمد سعيد الضنحاني مدير الديوان الأميري في إمارة الفجيرة.

وستتولى اللجنة ضمن اختصاصاتها، وضع تصور كامل للخطة التنموية الشاملة لدولة الإمارات، تتضمن التوجهات الاستراتيجية للمرحلة الأولى من مئوية الإمارات، والعمل على تطوير منظومة العمل الحكومي بشكل كامل، لتكون حكومة الإمارات الأسرع والأكثر مرونة، والأكثر قدرة على التكيف مع متغيرات المستقبل، والعمل على تطوير كافة القطاعات الأساسية في الدولة، وتجهيزها للمستقبل، وتصميم وترسيخ منظومة القيم الحضارية والإنتاجية للأجيال القادمة والجديدة، بما يهيئهم للخمسين عاماً المقبلة، وما تحمله من تحديات وطموحات عظيمة لدولة الإمارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات