«إسلامية دبي» تستعرض نهج الدولة في التسامح

شاركت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي في مؤتمر الشيخ زايد للتسامح الدولي، الذي نظمته الجامعة السعدية العربية بولاية كيرالا بالهند.

وألقى الدكتور عمر محمد الخطيب، المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الإسلامية، كلمة الدائرة خلال افتتاح المؤتمر حول التسامح في الإسلام، مؤكداً أن التسامح من أسمى الصفات التي أمرنا بها الله عزّ وجلّ وأوصانا بها رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، فالأصل في الإسلام هو التسامح كرسالة عالمية منفتحة قال تعالى: «وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين» صدق الله العظيم، مؤكداً في كلمته أن من معاني التسامح العفو عند المقدرة والتجاوز عن أخطاء الآخرين ووضع الأعذار لهم.

واستعرض الخطيب نموذج دولة الإمارات العربية المتحدة كأفضل نموذج عربي للتسامح، باعتبارها أرض التسامح والمحبة والإخاء، والأرض التي تجسد سماحة الأديان، حيث يعيش فيها مقيمون من أكثر من 200 جنسية في انسجام تام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات