خبير عالمي يستعرض بأبوظبي نتائج العلاج بالخلايا الجذعية

استضافت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» البروفيسور محمد بيضون الخبير العالمي في جراحة العمود الفقري، استاذ جراحة الأعصاب وجراحة العظام وأبحاث الخدمات الصحية في مايو كلينيك، والذي استعرض تجربته في استخدام الخلايا الجذعية في علاج إصابات النخاع الشوكي، خاصة نجاحه مع الفريق الطبي في مايو كلينك بعلاج أحد المرضى، والذي كان مصاباً بالشلل شبه الكلي، وشفاءه وتمكنه من القدرة على المشي مجدداً.

وسلط الدكتور بيضون الضوء خلال الندوة الطبية التي جرت في مدينة الشيخ شخبوط الطبية التابعة لشركة «صحة» بالتعاون مع مايو كلينك على نتائج الدراسة التي أجراها حول الخلايا الجذعية، مؤكداً أن أبحاث الخلايا الجذعية لها آثار إيجابية ملحوظة على علاج العديد من الحالات الصعبة.

وقال إن الدراسة أجريت على رجل أمريكي يدعى كريس بار يبلغ من العمر 53 عاماً كان يعاني من الشلل الذي أصابه نتيجة تعرضه لصدمة كبيرة في النخاع الشوكي بعد حادث ركوب الأمواج، حيث أصيب بالشلل وفقدان تام للحركة والإحساس، وفقدان السيطرة على بعض أجهزة الجسم، فأخضعه الفريق الطبي في مايو كلينك لتجربة طبية تعد الأولى من نوعها للعلاج بالخلايا الجذعية بهدف تجديد نخاعه الشوكي وإصلاح الضرر.

وأضاف إن المريض وافق على الخضوع لتجربة طبية متعددة التخصصات بعد تعرضه للإصابة بتسعة شهور، حيث تم عزل الخلايا الجذعية الوسيطة من خلال أخذ عينة خزعة من الأنسجة الدهنية، ومن ثم توسيعها وحفظها بالتبريد داخلياً في مختبر مايو كلينيك المناعي، وبعد ذلك تم إعادة زرع الخلايا الجذعية في النخاع الشوكي للرجل المصاب، وبعد فترة زمنية قصيرة إثر خضوعه للعلاج، شهدت حالة المريض تقدماً سريعاً فبدأ يشعر بساقيه وتدريجياً تمكن من المشي مجدداً.

وتم خلال الندوة الطبية عرض فيلم وثائقي عن حالة المريض منذ بداية إصابته ورحلة علاجه والنجاح الذي تحقق على أيدي الدكتور بيضون والفريق الطبي في مايو كلينك إلى أن استعاد المريض المقدرة على المشي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات