«كهرباء دبي».. ركيزة أساسية في نهضة الإمارة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

تلعب البنية التحتية المتطورة دوراً مهماً في مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة وتشجيع الاستثمارات الأجنبية وتحقيق سعادة المواطنين والمقيمين والزائرين، وجاءت دولة الإمارات ممثلة بهيئة كهرباء ومياه دبي في المرتبة الأولى عالمياً في الحصول على الكهرباء وللعام الثالث على التوالي وفق تقرير ممارسة أنشطة الأعمال 2020 الصادر عن البنك الدولي والذي يقيس سهولة ممارسة أنشطة الأعمال في 190 اقتصاداً حول العالم.

خطط

وقال معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: نستلهم في الهيئة استراتيجياتنا وخطط عملنا من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لتوفير بنية تحتية قوية للكهرباء والمياه ونسعى إلى تحقيق أهداف خطة دبي 2021 التي تسعى لأن تكون الإمارة المكان المفضل للعيش والعمل والمقصد المفضل للزائرين.

وأعلنت الهيئة عن تقليل المدة اللازمة للتوصيلات الجديدة للمتعاملين في القطاعين التجاري والصناعي إلى 5 أيام وفي خطوة واحدة فقط مع مواصلة الإعفاء من رسوم التوصيل ومبلغ التأمين حتى 150 كيلوواط.

ريادة

وفي أبريل 2019 حققت الهيئة سبقاً عالمياً تمثل بحصول دبي على التصنيف البلاتيني العالمي الخاص بالمدن - الريادة في الطاقة والتصميم البيئي (LEED) بحسب تصنيف المدن العالمية من مجلس المباني الخضراء في الولايات المتحدة الأمريكية.

ويعد مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية أكبر مشروع لإنتاج الطاقة الشمسية في موقع واحد في العالم وفق نظام المنتج المستقل وستبلغ قدرته الإنتاجية 5,000 ميجاواط بحلول عام 2030 باستثمارات إجمالية تصل إلى 50 مليار درهم.

كما تركز أعمال مركز البحوث والتطوير ضمن مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية على أربعة مجالات بحثية رئيسية تشمل إنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية وغيرها من تقنيات الطاقة النظيفة وتكامل الشبكات الذكية وكفاءة الطاقة والمياه، ويتكون مركز البحوث والتطوير من جزأين بمساحة إجمالية تفوق 4400 متر مربع ويضم المركز مختبرات وورش عمل مختلفة كمختبر محاكاة الإشعاع الشمسي ومختبر الإلكترونيات ومختبر ميكانيكي ومختبر كيميائي.

وتسهم المشروعات التي تنفذها الهيئة بالتعاون مع القطاع الخاص وفق نموذج المنتج المستقل في تعزيز النمو الاقتصادي في الإمارة ومن خلال هذا النموذج حققت الهيئة أرقاماً قياسية عالمية في أدنى الأسعار لمشروعات الطاقة الشمسية لخمس مرات متتالية وباتت دبي معياراً لأسعار الطاقة الشمسية على مستوى العالم وحققت إنجازاً عالمياً بحصولها على أدنى سعر تنافسي عالمي بلغ 1.6953 سنت‏‏‏ دولار لكل كيلوواط ساعة بتقنية الألواح الشمسية الكهروضوئية، وقد اجتذبت الهيئة نحو 40 مليار درهم من الاستثمارات من خلال نموذج المنتج المستقل للطاقة.

وتهدف مبادرة «شمس دبي» إلى تشجيع أصحاب المنازل لإنتاج احتياجاتهم من الطاقة باستخدام ألواح شمسية يتم تثبيتها فوق أسطح المباني وربط الأنظمة بشبكة الهيئة. وقد حققت «شمس دبي» نجاحاً كبيراً حيث انتهت الهيئة من ربط 5620 موقعاً بشبكة الكهرباء حتى نهاية العام الماضي بقدرة إجمالية قدرها 171.7 ميجاواط وتبلغ القدرة الإجمالية للطلبات التي تم تقديمها للهيئة 526 ميجاواط.

كما تدعم مبادرة «الشاحن الأخضر» التنقل الأخضر، وقد انتهت الهيئة من تركيب نحو 240 شاحناً للسيارات الكهربائية في مختلف أنحاء دبي وتهدف الهيئة إلى وصول عدد محطات شحن السيارات الكهربائية إلى 300 محطة مع نهاية 2020.. ولتشجيع استخدام السيارات الكهربائية الصديقة للبيئة أعلنت الهيئة عن تمديد فترة الشحن المجاني لمالكي السيارات غير التجارية المسجلين في خدمة «الشاحن الأخضر» من خلال محطات «الشاحن الأخضر» التابعة للهيئة حتى 31 ديسمبر 2021.

مستقبل رقمي

وتعمل الهيئة على صياغة مستقبل رقمي جديد لإمارة دبي من خلال «ديوا الرقمية» الذراع الرقمية للهيئة.. وتعتزم الهيئة من خلال هذه المبادرة إحلال وتغيير النموذج التشغيلي للمؤسسات الخدماتية والتحوّل إلى أول مؤسسة رقمية على مستوى العالم بأنظمة ذاتية التحكم للطاقة المتجددة وتخزينها مع التوسع في استعمال الذكاء الاصطناعي والخدمات الرقمية.. وترتكز مبادرة الهيئة ضمن دبي 10X إلى أربعة محاور لتقديم تجربة جديدة للمؤسسات الخدماتية في دبي والعالم، وبدأت الهيئة النسخة الثانية من مبادرة دبي 10X (10X 2.0) لتقديم خدمات جديدة تعزز مكانة دبي كعاصمة للاقتصاد الأخضر.

144

تمتلك هيئة كهرباء ومياه دبي بنية تحتية عالمية المستوى وتبلغ القدرة الإنتاجية للهيئة 11,400 ميجاواط من الكهرباء و470 مليون جالون من المياه المحلاة يومياً، وتعمل الهيئة على مواصلة تطوير أصولها التي تتجاوز قيمتها 144 مليار درهم مع استثمارات تقدر بنحو 86 مليار درهم خلال السنوات الخمس المقبلة لتلبية الطلب المتزايد على الكهرباء والمياه في دبي.

وفي أبريل 2019 دشَّنت الهيئة مشروع توسعة المحطة «إم» في جبل علي؛ أكبر محطة لتوليد الكهرباء وتحلية المياه في الدولة والتي وصلت تكلفتها إلى 11 ملياراً و669 مليون درهم وتبلغ قدرتها الإنتاجية الحالية بعد التوسعة إلى 2,885 ميجاواط من الكهرباء و140 مليون جالون من المياه المُحلَّاة يومياً.

%19

في يونيو 2019 أعلن المجلس الأعلى للطاقة في دبي أن الانبعاثات الكربونية في دبي انخفضت بشكل كبير على الرغم من مسيرة التطور والنمو المستمرة في الإمارة، حيث انخفض صافي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 19 % مقارنةً بسيناريو العمل المعتاد بما يتخطى الهدف المحدد في استراتيجية الحد من الانبعاثات الكربونية 2021 لتخفيض الانبعاثات بنسبة 16 % بحلول عام 2021، وقد انخفض معدل استهلاك الفرد السنوي من الكهرباء والمياه من 13626 كيلوواط ساعة في عام 2015 إلى 11731 كيلوواط ساعة عام 2018.

250

أطلقت الهيئة عدداً من المشروعات في حتا من بينها محطة لتوليد الكهرباء بقدرة إنتاجية تصل إلى 250 ميجاواط بالاستفادة من المياه المخزنة في سد حتا، وتعد المحطة الأولى من نوعها في منطقة الخليج العربي وبعمر افتراضي يتراوح بين 60 و80 عاماً، وستصل كفاءة إنتاج الكهرباء إلى 79 % مع استجابة فورية للطلب على الطاقة خلال 90 ثانية.

وتعتمد استدامة إنتاج المياه 3محاور: الاستفادة من الطاقة الشمسية لتحلية مياه البحر ثم تخزين الفائض من الإنتاج في أحواض المياه الجوفية واسترجاعها وإعادة ضخها إلى شبكة المياه عند الحاجة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات