شركات عالمية في «سايت مي 4» للإعاقات البصرية

تنظم جمعية الإمارات للمعاقين بصرياً خلال الفترة من 11 وحتى 13 فبراير الجاري في مركز إكسبو الشارقة النسخة الرابعة من معرض «سايت مي»، وهو التجمع الأكبر من نوعه في الشرق الأوسط المتخصص في إبراز أحدث التقنيات المساعدة للأشخاص ذوي الإعاقة البصرية بمشاركة كبرى المؤسسات والشركات والجمعيات العالمية المهتمة بهذا المجال، والتي من شأنها مساعدة المعاقين بصرياً في مختلف مجالات حياتهم وتقديم العديد من الخدمات والمنتجات بطريقة مبتكرة تخدم هذه الفئة إلى جانب مشاركة المؤسسات والدوائر الحكومية والشركات التي تهتم بتوظيف المعاقين بصرياً في دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي.

وقال عادل الزمر رئيس جمعية الإمارات للمعاقين بصرياً: «نسعى من خلال تنظيم معرض «سايت مي 4» إلى رفع الوعي العام بفئة المعاقين بصرياً وتعزيز إدماجهم في مختلف نواحي الحياة وتسليط الضوء على أحدث التقنيات المتخصصة في الإعاقات البصرية على مستوى الشرق الأوسط من خلال استقطاب الشركات العالمية والإقليمية التي ستعرض أجهزتها وتجهيزاتها، مستهدفين بذلك كلَّ من له علاقة بالإعاقة البصرية».

وأشار إلى أن «مستشفى كليفلاند» يعد من أبرز المشاركين في نسخة المعرض هذا العام، حيث يقدم خدماته للراغبين في تشخيص حالات الإعاقة البصرية والاستشارات الطبية، وكذلك شركة «مايكروسوفت» التي ستعرض منتجاتها المهيئة للاستخدام من جانب المعاقين بصرياً.. لافتاً إلى أن مايكروسوفت لها باع طويل في هذا المجال من خلال نظام التشغيل ووندز المخصص لهذه الفئة.

كما يحظى المعرض بمشاركة مميزة من جانب شركة «تسلا» التي ستطرح من خلال مشاركتها تساؤلاً لزوار المعرض حول خاصية القيادة الذاتية التي تتمتع بها سيارة تسلا، وهل ستمكّن المعاقين بصرياً من القيادة بشكل مستقل، مؤكداً أن هذا الجانب يعطي لفاقدي البصر الأمل في أن تطور الشركة في يوم ما سيارة للمكفوفين.

وسيُعقد خلال فعاليات المعرض عدد من الورش لتعليم المبصرين طريقة القراءة والكتابة على طريقة «برايل» وقوانينها من أجل رفع وعي عامة الناس بفئة المعاقين بصرياً، إضافة إلى تنظيم مسابقة للتصوير الفوتوغرافي للمعاقين بصرياً.

يشار إلى أن جمعية الإمارات للمعاقين بصرياً تأسست في 1983، وتم إشهارها من قبل وزارة تنمية المجتمع في عام 1985 كجمعية من جمعيات ذات النفع العام، ويقع مقرها في إمارة الشارقة ولديها 200 عضو مواطن ومقيم، ومن جملة أهدافها العمل على دمج المعاقين بصرياً في المجتمع وإكساب المعاقين بصرياً المهارات الأساسية التي تجعل منهم أناساً منتجين في المجتمع وتنمية العلاقات بين الجمعية والمؤسسات المماثلة من أجل دعم وتحسين مستوى الخدمات المقدمة للمكفوفين في الدولة، وتسليط الضوء من خلال وسائل الإعلام على قضايا المعاقين بصرياً وإجراء البحوث والدراسات العلمية والميدانية التي تخدم المعاقين بصرياً وإعطاء الرأي العام صورة واضحة عن المعاقين بصرياً، واحتياجاتهم وإحياء النشاط التطوعي في المجتمع والتوعية بأهميته.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات