الإمارات تتسلم رسمياً رئاسة المنتدى العالمي للهجرة والتنمية 2020

تسلمت دولة الإمارات رسميا رئاسة المنتدى العالمي للهجرة والتنمية 2020 كأول دولة خليجية تترأس المنتدى الذي يضم في عضويته أكثر من 190 دولة.

جاء ذلك في ختام أعمال القمة الثانية عشرة للمنتدى التي انعقدت في العاصمة الاكوادورية كيتو خلال الفترة من 20 الى 24 يناير الجاري، حيث تسلم ناصر بن ثاني الهاملي وزير الموارد البشرية والتوطين رئيس وفد الدولة، موقع الرئاسة من سانتياغو شافيز نائب وزير الهجرة الاكوادوري، وسط ترحيب كبير من رؤساء الوفود وكبار المسؤولين في الدول الأعضاء في المنتدى وممثلي المنظمات العالمية المعنية بقضايا الهجرة والعمل والمنظمات غير الحكومية والقطاع والخاص.

وأشاد الهاملي في كلمة له خلال حفل ختام القمة الثانية عشرة للمنتدى بالجهود الكبيرة التي بذلتها حكومة الاكوادور خلال فترة ترأسها للمنتدى، كما ثمن جهود حكومات الدول التي تعاقب على رئاسته منذ انطلاقة في العام 2007.

وأكد حرص دولة الإمارات على تعزيز مسيرة المنتدى من خلال البناء على المنجزات التي حققها منذ انطلاقته وذلك وفقا لرؤية واضحة تعكس الرغبة المشتركة في الانتقال بالمنتدى إلى مرحلة جديدة بما يمكن الدول الأعضاء من التعامل مع التحديات المرحلية والمستقبلية لقضايا الهجرة والعمل والتنمية.

وأوضح الهاملي أن البرنامج الذي أعدته دولة الإمارات لفترة رئاستها يشكل خارطة طريق للمنتدى على مدار عام، حيث يتضمن البرنامج حزمة من القضايا المهمة التي تستدعي النقاش المستفيض، والتوافق حولها حيث يأتي مستقبل الوظائف وعلاقات العمل في ظل المتغيرات التكنولوجية والاقتصادية التي يشهدها العالم في مقدمة هذه القضايا التي تشمل أيضا النقاش حول توثيق مهارات العمالة المتنقلة والاعتراف بها بين دول الاستقبال والارسال فضلا عن الاستفادة من التكنولوجيا في حوكمة التنقل وبناء منهجية لصياغة واطلاق الشراكات الهادفة الى تعظيم الفوائد التنموية لتنقل العمالة.

وأشار إلى أن البرنامج يتضمن أيضا مناقشة سبل وآليات تعزيز إجراءات الحماية للعمال المتنقلين بين الدول والحد من التنقل غير النظامي للعمال وذلك من خلال التشجيع على اتباع إجراءات التنقل النظامي وذلك حفاظا على الحقوق العمالية ومنع أية ممارسات سلبية قد يتعرض لها العمال خصوصا خلال فترة ما قبل الانتقال من دولهم إلى دول الاستقبال.

وأضاف الهاملي في كلمته أن توسيع الشراكة سيكون العنوان الأبرز للمنتدى 2020 حيث سيتم تنظيم ستة اجتماعات اقليمية على مستوى العالم لمناقشة هذه القضايا من قبل الحكومات والمنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص بالتوازي مع تطوير الشراكة مع المسارات الإقليمية ذات العلاقة.

وأعلن الهاملي عن تنظيم القمة الثالثة عشرة للمنتدى العالمي للهجرة والتنمية في دبي خلال شهر يناير من العام المقبل " قمة دبي 2021 " والتي سيتم خلالها مناقشة مخرجات النقاشات الإقليمية الست بالمشاركة مع المسارات التشاورية الإقليمية والتي ستجرى حول القضايا المدرجة في البرنامج الذي أعدته الامارات للمنتدى 2020.

وقال إن انعقاد "قمة دبي 2021" يأتي بالتزامن مع انعقاد "اكسبو 2020" والذي يستمر لستة اشهر حيث يسعى الحدثان العالميان الى تحقيق التواصل بين الشعوب بما يسهم في بناء مستقبل أكثر إشراقا للإنسانية جمعاء.

وأشاد رؤساء وفود الدول الأعضاء والمشاركين في الجلسة الختامية برؤية وبرنامج عمل المنتدى 2020 مؤكدين ثقتهم التامة بقدرة المنتدى في ضوء رئاسة دولة الإمارات على التعامل مع التحديات المرحلية والمستقبلية بالشكل المطلوب.

من جهة أخرى التقى ناصر بن ثاني الهاملي مع أنطونيو فيتورينو مدير المنظمة الدولية للهجرة وذلك على هامش أعمال القمة الثانية عشرة للمنتدى العالمي للهجرة والتنمية.

وتم خلال اللقاء استعراض برنامج عمل المنتدى 2020 تحت رئاسة دولة الامارات حيث أكد الجانبان حرصهما على التعاون بما يسهم في إنجاح اعمال المنتدى.

كما عقد الهاملي على هامش المنتدى سلسلة لقاءات ثنائية مع رؤساء وفود كل من المملكة العربية السعودية الشقيقة وجمهورية مصر العربية الشقيقة وهولندا والسويد وسويسرا وألمانيا وكندا وأستراليا تم خلالها التأكيد على أهمية التعاون والشراكة بما يسهم في إنجاح أعمال منتدى 2020.

كلمات دالة:
  • المنتدى العالمي للهجرة والتنمية
طباعة Email
تعليقات

تعليقات