هيئتا الصحة في أبوظبي ودبي: لا حالات مصابة بفيروس كورونا الجديد في الإمارات

أكد مركز أبوظبي للصحة العامة أنه حتى الآن لا توجد أية حالات مصابة بفيروس كورونا الجديد داخل دولة الإمارات، وأن نظام التبليغ والتقصي الوبائي وكذلك فرق الاستجابة الطبية في مستوى عالٍ من الجاهزية.

وكان المركز قد عمم في وقت سابق الدليل الإرشادي لفيروس كورونا الجديد لكافة مزودي الرعاية الطبية في أبوظبي.

كما تم التنسيق مع مطار أبوظبي الدولي حول تطبيق الإجراءات المتفق عليها، حيث تم تفعيل الكاميرات الحرارية في المطار اعتبارا من اليوم، وأصدر المركز عدة نشرات تثقيفية عن المرض تستهدف أفراد المجتمع والمسافرين إلى بعض الدول التي ظهرت بها حالات مرضية.

كما قام المركز بطلب الفحوصات المخبرية للفيروس الجديد لتكون متوافرة لكافة الجهات الصحية في الدولة.

ويعمل نظام التبليغ الإلكتروني بكفاءة عالية، بحيث يتم التعرف على كافة حالات الأمراض المعدية فور اكتشافها في أي من المنشاءات الطبية في الإمارة، مما يشكل عنصرا مهما وحاسما في سرعة احتواء الحالة المرضية والتعرف على المخالطين للحالة المرضية بالسرعة المطلوبة.

وأكد مركز أبو ظبي للصحة العامة أنه وبالتنسيق مع دائرة الصحة في أبوظبي والجهات الصحية الأخرى بالدولة يتابع تطورات الموقف على مدار الساعة عن طريق مركز قيادة العمليات الطبية.

صحة دبي

من جهتها، طلبت هيئة الصحة بدبي من ممارسي الرعاية الصحية خلال هذه المرحلة أن يتم إجراء الاختبارات المعملية للفيروس الجديد (nCov - 2019) في المختبر الوطني المعتمد فقط، وعليه يتم إرسال العينات المشتبه بها في إمارة دبي إلى مختبرات الهيئة ويتم إجراء الاختبار لتأكيد الحالات المشتبهة والمخالطين والحالات المؤكدة.

وأكد قسم الطب الوقائي بإدارة حماية الصحة العامة بهيئة الصحة ـ دبي على جميع مقدمي الرعاية الصحية أن يكونوا أكثر يقظة عند التعامل مع الحالات المصابة بأعراض تنفسية حادة ومرتبطة بتاريخ سفر إلى الصين خلال آخر 14 يوم سابقة لظهرو الأعراض.

وأوجبت الهيئة على ممارسي الرعاية الصحية الإبلاغ الفوري عن كل الحالات المشتبه بها أو المؤكدة بفيروس كورونا الجديد 2019 إلى قسم الطب الوقائي من خلال جميع وسائل التبليغ، كما يقوم القطاع الصحي الخاص بالإبلاغ  عن طريق خدمة شريان (IDNS).

وأكدت هيئة الصحة في دبي أنه وإن كانت طرق انتقال الفيروس الجديد لا تزال غير معروفة، إلا أنه يوصى بالتاكيد أن يقوم فريق مكافحة العدوى أو من ينوب عنه في كل منشأة صحية وكل العاملين الصحيين باتباع إجراءات مكافحة العدوى التي تنتقل عن طريق التلامس والرذاذ، لمكافحة انتشار مرض كورونا الجديد، والقيام بالتوعية والتثقيف اللازمين فيما يخص مرض كورونا الجديد بناء على هذا التعميم.

وأوصت الهيئة بضرورة الالتزام بمعايير النظافة والتعقيم داخل المؤسسات الصحية واستمرار تطهير اليدين وتفعيل محطات الفرز التنفسي عند مداخل المرافق والمنشآت الصحية لضمان الاكتشاف المبكر للمصابين بمرض تنفسي حاد، كما يجب تطبيق الاحتياطات التلامسية والرذاذية عند التعامل مع اية حالة مشتبة أو مؤكدة، وفي حال إجراء تداخلات تولد الهباء الجوي فينبغي مراعاة احتياطات إضافية تشمل ارتداء قناع n95  واللوازم الأخرى.

كلمات دالة:
  • دبي،
  • أبوظبي،
  • كورونا،
  • الإمارات،
  • الطب الوقائي،
  • الفيروس
طباعة Email
تعليقات

تعليقات