العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الإمارات تشارك في فعالية بيئية في كيرالا

    ثاني الزيودي خلال مشاركته في المهرجان | من المصدر

    شارك معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، على رأس وفد الإمارات في فعاليات مهرجان «كيرالا الأدبي» المقام في إقليم كيرالا في دولة الهند على مدى يومي 16 و17 يناير، كضيف شرف للمهرجان. حيث ركز المهرجان المقام تحت شعار «البيئة والتغير المناخي» في فعالياته على تعزيز جهود العمل من أجل البيئة والمناخ وتحفيز مشاركة فئات المجتمع كافة في هذا العمل من أجل ضمان مستقبل أفضل للبشرية.

    وضمن جدول أعمال الزيارة ألقى معالي الدكتور الزيودي كلمة الافتتاح لمهرجان كيرالا الأدبي، كما زار معاليه يرافقه الدكتور أحمد البنا سفير الإمارات في الهند، حديقة ومعهد مالابار لعلوم النبات، واجتمع معاليه مع بيناراي فيجايان رئيس وزراء ولاية كيرالا، وحضر عشاء العمل الذي استضافته مجموعة «اللولو».

    كما شارك معاليه في نقاشات اجتماع الطاولة المستديرة مع مجموعة من مؤسسات القطاع الخاص الهندية، ومنها شركة الهند للسياحة والسفر، ومجموعة «سي أي أي كيرالا زونال»، ومجموعة «جي تيك»، ومجموعة «بيكي ستيل كاستينج»، ومجموعة «أيس جروب»، ومجموعة مستشفيات «أيرو غرين إيورفيدا»، ومؤسسة «يو آل سابير بارك»، ومؤسسة «فرانسيس الوكاس»، ومستشفى السلامة للعيون.

    وفي كلمته خلال افتتاح مهرجان كيرالا الأدبي قال الزيودي: «إن الهند تتمتع بتاريخ طويل من العلاقات الوثيقة مع الإمارات، وبالأخص في العلاقات التجارية»، موضحاً أن حجم التبادل التجاري بين البلدين سجل معدلات نمو خيالية، ففي سبعينيات القرن الماضي بلغ 180 مليون دولار، ووصل إلى 60 مليار دولار حالياً، ما يجعل الهند ثاني أكبر شريك تجاري للإمارات، ودولة الإمارات ثالث أكبر شريك تجاري للهند بعد الصين والولايات المتحدة.

    وحول شعار المهرجان «البيئة والتغير المناخي»، أشار الزيودي إلى أن العالم يشهد حالياً التأثيرات الكارثية لتداعيات التغير المناخي من حرائق وفيضانات وموجات مد عالية (تسونامي) وموجات جفاف، وجميعها تؤكد أن التغير المناخي يمثل التحدي الأكثر تهديداً لمستقبل البشرية وكوكب الأرض بشكل عام.

    وقال معاليه: «إن تفاعل الهند ضمن الحراك العالمي للعمل من أجل المناخ يشكل فارقاً قوياً، فحجمها الجغرافي والسكاني والاقتصادي يشكل فارقاً كبيراً في دفع هذه الجهود وتحفيزها»، موضحاً أن ما تبذله دولة الهند في مسيرة تحول الطاقة واستهدافها للوصول بنسبة الطاقة المتجددة من إجمالي مزيج الطاقة المحلي لديها إلى 40% بحلول 2030، ضمن التزاماتها ببنود اتفاق باريس للمناخ، وتأسيسها للتحالف الدولي للطاقة الشمسية الذي انضمت له دولة الإمارات، يمثل دفعة قوية للحراك العالمي نحو تحول الطاقة والعمل من أجل المناخ.

    طباعة Email