العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    4 مواطنين يسطرون إنجازات بيطرية بحديقة الحيوانات في العين

    موزة النيادي وبخيتة الأحبابي تتعاملان بدقة ومهنية مع تحاليل الزواحف والثدييات | تصوير – البيان

    يعكف 4 مواطنين، وهم سلطان الكعبي، وفاطمة الكعبي، وبخيتة الأحبابي، وموزة النيادي، على العمل بروح إيجابية في مركز صحة الحيوان في حديقة الحيوانات بالعين، التي تحرص دائماً على استقطاب كوادر ذات مهنية عالية، ويحملون مؤهلات مشابهة لخريجي البرامج الدولية المتميزة في الطب البيطري، كما يمتلكون القدرة على التعامل مع المشكلات المتعلقة بصحة الحيوان في الظروف البيئية المحلية لدولة الإمارات والمنطقة لا سيما أنهم مواطنون متخصصون في مجال الرعاية التخصصية للحيوانات البرية على مستوى الدولة.

    ويعمل سلطان الكعبي وفاطمة الكعبي في قسم الطب البيطري، بينما تعمل بخيتة الأحبابي وموزة النيادي في قسم المختبر. وجميعهم يشيدون ببيئة العمل في الحديقة التي يشكل طاقمها أسرة واحدة.

    حرص

    وقال سلطان الكعبي، طبيب بيطري: «أحرص من خلال انضمامي للعمل في مركز صحة الحيوانات بحديقة الحيوانات في العين وتحديداً في قسم الطب البيطري على تقديم الخدمات والرعاية الطبية المتكاملة، إضافة إلى تقديم الخدمات الوقائية من علاجات وتحصينات، وفي حالة وجود حيوان مصاب أو مريض، فإنني كطبيب بيطري تكمن مهامي في التشخيص أو التدخل الجراحي، إذ يتم جلب الحالة للعيادة والتعامل معها بناء على ما تتطلبه من علاج، وللعلم فإن قسم الخدمات البيطرية يساعد في استدامة ثروة الحيوانات البرية وهذا يعد أحد استراتيجيات الحديقة».

    وأضاف: «كما نحرص على التعاون مع شتى الجهات من خلال تقديم المساعدة المطلوبة، وتقديم المنشورات الطبية، التي تتعلق بالمجال البيطري. ونجحنا مؤخراً من خلال التعاون مع شرطة أبوظبي في التعامل مع حالة بمنتهى الاحترافية، حيث هرب ثور من منزل مواطن وتسبب في إصابة 3 عمال، وقمنا من خلال توافر معدات آمنة للتخدير على أفضل مستوى الممارسات العالمية من احتواء الحالة، لا سيما أن سياسة الحديقة أيضاً تتماشى مع استراتيجيات الرفق بالحيوان»، مشيراً إلى وجود غرفة تشريح متكاملة ومجهزة بشتى المعدات في الحديقة، والتي يتم فيها تشريح الحيوانات النافقة، لمعرفة السبب وللتعامل مع الحالة، وبيان إذا ما كان النفوق بسبب إصابة أو مرض مُعدٍ أو كبر العمر.

    آفاق واسعة

    وقالت فاطمة الكعبي طبيب بيطري مساعد: «أنا خريجة تخصص طب بيطري في جامعة الإمارات التي تحرص على توفير التخصصات العلمية النوعية المستحدثة، ما فتح آفاقا واسعة لتلبية حاجة سوق العمل من الأطباء البيطريين المواطنين، في ظل وجود حاجة ماسة لتلك الكوادر الوطنية في هذا المجال، لا سيما أن التخصص بات مطلباً ملحاً في العديد من الدوائر والمؤسسات».

    وأضافت: «تتمثل مهامي في تقديم العلاج والتشخيص اللازم للحيوانات، إضافة إلى التطعيمات والعمليات والتدخل العلاجي والوقائي. وأنوه بأن الطب البيطري يعتبر من التخصصات النوعية التي لا بد من توفرها من أجل سلامة الإنسان وصحة الحيوان». وأشارت الكعبي إلى أن مجالات العمل والتوظيف في هذا التخصص باتت كبيرة وواسعة وتحتاج لأعداد كبيرة من الأطباء البيطريين، حيث ما زالت الكوادر الوطنية قليلة ونادرة في هذا التخصص، الذي يجب التشجيع على رعايته ودعمه من كل الجهات.

    وأشارت إلى أن عملها كفني مختبر في حديقة الحيوانات في العين أكسبها الكثير من الفوائد والخبرات، أبرزها في ما يختص بالحياة البرية وكيفية التعامل مع الحيوانات وكيفيه الحفاظ عليها أيضاً.

    تشجيع

    ولفتت موزة محمد النيادي فني مختبر إلى أن مثل هذا التخصص الفريد في الدولة يتطلب تشجيعاً من الأهل والمجتمع وثقافة اجتماعية وإرشاداً توعوياً ودعماً حكومياً لتلبية حاجة سوق العمل من الكوادر الوطنية. وقالت: «تتمثل مهامي في إجراء التحاليل التي تُطلب، وبناء على ذلك نجري التحاليل لإعطاء النتائج. وتفصيلاً أقوم بمتابعة الحالات المرضية واستلام تحاليل الدم لفحص خلايا الدم البيضاء والحمراء وغيرها ومنها أعرف إن كان الحيوان يعاني من مشكلة صحية ما، أو من نقص في أحد الفيتامينات».

    طباعة Email