منى بوسمرة: «البيان» تسير على نهج سموه في خدمة قضايا الإنسانية بكل مكان

«البيان» تهدي محمد بن راشد «رسائل حب» من 2000 طفل لاجئ في 7 دول

محمد بن راشد مطالعاً الجدارية

تلقى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، هدية عبر «البيان»، عبارة عن «رسائل حب» من أطفال لاجئين حول العالم، وذلك خلال زيارة سموه المقر الجديد للمكتب الإعلامي في حكومة دبي ظهر أمس.

وقدمت منى بوسمرة، رئيس التحرير المسؤول، شرحاً لسموه عن «جدارية التسامح»، التي تضم مجموعة منتقاة من بين 2000 رسم تجسد نظرة ألفي طفل لاجئ لمفهوم التسامح، وذلك تقديراً لريادة سموه في خدمة القضايا الإنسانية في كل العالم، والجهود المؤثرة التي تقودها الإمارات لتحسين حياة الشعوب.

وقالت منى بوسمرة: «ننتهج في البيان خطى سموه في خدمة قضايا الإنسانية في كل مكان من العالم، ونؤمن بأن دور الإعلام الرئيس هو تحسين حياة الناس». وتابعت: «تستمر البيان في دعم توجهات دبي والإمارات في لعب دور فعال للارتقاء بحياة الإنسان عبر إطلاق المزيد من المبادرات الهادفة خلال الفترة المقبلة، إضافة إلى المراحل التالية من مبادرة جدارية التسامح».

وأضافت: «على مدى العام الماضي 2019، رسّخت «البيان» نهجها في توظيف رسالة الإعلام لخدمة الإنسان، عبر زيارات ميدانية إلى مخيمات في 7 دول يعيش فيها أطفال لاجئون وهي: العراق ومصر وسوريا ولبنان والأردن وغزة وصربيا».

وقامت «البيان» بإنتاج مئات التقارير التي نشرت في الصحيفة وعلى المنصات الرقمية لإيصال رسالة اللاجئين تأكيداً على دورها كونها #صحيفة_إنسانية. واختارت «البيان» تجسيد صوت الأطفال عبر الرسم، كوسيلة تساعدهم على التعبير عن معاناتهم وأفكارهم، والتأكيد على روح الأمل والتوق إلى السلام والتسامح لديهم. وتتزامن هذه المبادرة مع إعلان دولة الإمارات، التي تنتهج دوماً فكر التسامح في خططها، عن عام الاستعداد للخمسين في 2020، ومن ضمن أهدافه نقل رسالة الإمارات الحضارية إلى العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات