العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    فعاليات اقتصادية: روافد جديدة لجـــذب أفضل المشاريع

    أكدت فعاليات اقتصادية ورجال أعمال أن القرارات التي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، تعكس رؤية حكيمة تستشرف المستقبل وتقرأ اتجاهات التطور المقبلة.

    وأشاروا إلى أن القرارات الجديدة ستشكل روافد مهمة واستراتيجية لجذب أفضل المشروعات المميزة على مستوى العالم، ضمن قطاعات اقتصادية متنوعة وما ستوفره من فرص النمو والازدهار.

    قيمة مضافة

    وقال رجل الأعمال الدكتور أحمد بالحصا إن دبي طورت نهجاً استراتيجياً في الابتكار.

    وجعلت منه قيمة مضافة له وزنه في السياسات الحكومية والمجتمعية من خلال البوابة الاقتصادية التي تشهد اهتماماً عالياً من القيادة الحكيمة عبر تعظيم دور هذه البوابة وجعلها قيد التطوير الدائم بالمعرفة وبالإبداع، وبالتالي أصبح الابتكار في الجانب الاقتصادي مرادفاً للازدهار على كافة الأصعدة.

    ورحب بالحصا بما أعلنه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال ترؤسه الاجتماع الثاني لمجلس دبي خاصة مشروع «حي دبي للمستقبل».

    وأبرزها تأسيس أكبر منطقة لصناعة اقتصاد المستقبل في المنطقة عبر ربط أبراج الإمارات مع مركز دبي التجاري العالمي ومركز دبي المالي العالمي.

    صندوق ملياري

    من جهته قال أحمد المطروشي العضو المنتدب لشركة إعمار العقارية إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يؤمن بأن توفير البنية التحتية والتشريعات المتطورة وتسهيلات التمويل هي أكبر نجاح لأي عمل اقتصادي فريد من نوعه.

    ولذلك وجه سموه بإنشاء صندوق بمليار درهم لدعم شركات الاقتصاد الجديد ضمن حي دبي للمستقبل مؤكداً أن القرارات الجديدة تشكل روافد مهمة واستراتيجية عبر جذب أفضل المشروعات المميزة على مستوى العالم، ضمن قطاعات اقتصادية متنوعة وما ستوفره من فرص النمو والازدهار.

    ولفت إلى أن الصندوق وقيمته مليار درهم سيكون حافزاً كبيراً لرواد اقتصاد المستقبل في دبي والمنطقة بهدف توفير كافة أشكال الدعم والتسهيلات اللازمة للشركات التكنولوجية الناشئة خاصة في المراحل التأسيسية الأولى. ويهدف الصندوق إلى تعزيز مكانة دبي كوجهة مفضلة في المنطقة لتأسيس شركات اقتصاد المستقبل.

    وزيادة مساهمة شركات اقتصاد المستقبل في الناتج المحلي الإجمالي وتوفير فرص العمل، بالإضافة إلى دعم استثمارات القطاع الخاص والاستثمارات الأجنبية في شركات اقتصاد المستقبل بدبي.


    استحقاق دبي 


    بارك محمد هلال رئيس مجموعة «محمد هلال التجارية» الخطة الواعدة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»التي ستساهم في جعل دبي عاصمة الاستثمار الجديد في المنطقة، من خلال إطلاق المشروع الواعد المتمثل في «حي دبي للمستقبل» وهو احد إضافات سموه العديدة التي تستهدف إحداث نقلة نوعية في الاقتصاد ليس على المستوى المحلي فقط بل على مستوى المنطقة وللنهوض بالمستقبل التجاري والصناعي لإمارة دبي وجعلها قبلة للرجال الأعمال والمستثمرين على مستوى العالم.

    وقال هلال : أن  أفكار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد  لدعم وتطوير  الاقتصاد لا تنتهي فجميعها أفكار بناءة وواعدة ، وهذه الأفكار ليست جديدة على سموه فهي مكملة لمسيرة ناجحة تستهدف الرقي بدولة الإمارات وتساهم في جعل دبي عاصمة الاقتصاد الجديد في المنطقة، وهي تأتي في مستهل مشروع «الخمسين عاما» الذي تبناه سموه واعتبرته كافة أجهزة الدولة استكمال لحجم الإنجازات التي تحققت خلال الخمسين عاما الماضية.

    وأشار محمد هلال ان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد عندما أطلق فكرة المشروع وفر لها كل مقومات النجاح، فبجانب دعمه لصندوق المشروع بمليار درهم، خصص سموه منطقة جديدة في دبي تجمع كل الشركات الجديدة وبورصة خاصة لإنعاش السوق التجاري بحي دبي للمستقبل بجانب تسهيلات كثيرة واستثنائية لتسهيل مهمة المستثمر من خلال نافذة واحدة للتراخيص والتمويل والاستشارات. 

     

    رؤية حكيمة

    وأكد عبدالله مطر المناعي رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب لشركة الإمارات للمزادات، أن القرارات التي أصدرها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تعكس الرؤية الحكيمة التي تستشرف المستقبل وتقرأ اتجاهات التطور الإنساني القادمة، التي تحول تقلبات الاقتصاد إلى محفزات للتغيير.

    ولا تنتظر مفاجآت المستقبل ساكنة، بل تتقدم إلى صناعته بثقة عالية، ولا تتردد مطلقاً في العمل على تحقيق الاستمرارية التنموية من خلال تسريع وتيرة العمل بها بالإبداع والابتكار.

    استراتيجية واضحة

    وأكد وليد الفلاحي الرئيس التنفيذي لدبي للاستشارات، أن القرارات التي أصدرها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تعكس رؤية قائد مُلهم يرسم مستقبل التنمية والرخاء للأجيال القادمة، من خلال صياغة اقتصاد يقرأ تصوّرات مستقبلية.

    ضمن استراتيجية واضحة المعالم قادرة على رسم ملامح مستقبل إمارة دبي التي تسابق الزمن لتتبوأ المكانة العالمية المرموقة التي تستحقها، وتبقى في الصدارة.

    وتحافظ على تنافسيتها بين سائر المدن العالمية الأخرى، لتكون قادرة على إحداث تحوّلات جذرية في المنظومة الاقتصادية لضمان جودة الحياة فيها باستمرار.

    وأضاف: إن تركيز سموه على تعزيز صادرات الإمارة وفتح أسواق تصديرية جديدة، ستجعل خطواتنا أسرع في الوصول إلى اقتصاد مستقبلي تنافسي، من خلال توجهات استراتيجية وبرامج وسياسات محددة تعزز مكانة إمارة دبي على ساحة التجارة الدولية، من خلال العمل على تنويع هيكلية الصادرات، وتشجيع القطاعات ذات القيمة المضافة على زيادة إمكانياتها التصديرية في مجالات إبداعية مبتكرة.

    مرحلة جديدة

    وقال طلال موفق القداح، الرئيس التنفيذي لشركة «ماج للتطوير العقاري» إن إطلاق حي دبي للمستقبل يؤسس لمرحلة جديدة من الانطلاق والريادة العالمية لدبي، ويجعل منها العاصمة الاقتصادية والسياحية والتجارية الأبرز في المنطقة.

    وأضاف أن هذا قرار محوري يعزز مكانة الاقتصاد كقوة محركة ودافعة للتنمية المستدامة في دبي وكأساس لبناء نهضة شاملة.

    ولطالما تولي القيادة الرشيدة الاقتصاد جل اهتمامها من خلال الدراسة المتواصلة والتطوير المطلوب لبناء اقتصاد قوي والتميز في المنافسة العالمية.

    ولفت إلى أن القرار يأتي أيضاً تأكيداً لما يحظى به الاقتصاد بنصيب مهم في المبادئ الثمانية للحكم والحكومة في دبي، لاسيما فيما يتعلق بالمبدأ الثالث كون دبي عاصمة للاقتصاد، ونقطة جذب للاستثمارات العالمية ومحطة عالمية لخلق الفرص الاقتصادية.

    صناعة المستقبل

    وقال وليد الزرعوني، رئيس مجلس إدارة شركة دبليو كابيتال للوساطة العقارية: كعادتها دائماً، تسابق دبي الزمن لتصنع حاضرها ومستقبلها معاً بما يضمن تفوقها وتنافسيتها الإقليمية والعالمية وجاذبيتها الاستثمارية بعد أن أهلتها القيادة الحكيمة لتصبح علامة اقتصادية بارزة بين اقتصادات العالم.

    وأكد أن جوهر السباق إلى المستقبل وضمان الجاهزية لتحقيق الريادة العالمية تملك زمامه دبي عبر القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، من خلال صنع الفرص وفتح الأسواق وخلق نهضة اقتصادية وتنموية تبهر الجميع وتستقطب الأفراد والشركات والمواهب من أنحاء العالم.

    وقال آلان جيمس جامون المدير العام لمجموعة شركات سمانا: دبي هي بلا منازع مركز الابتكار في الشرق الأوسط وستبقى، لذلك فإن المبادرات الجديدة ستضيف دفعة أخرى للاقتصاد غير النفطي الذي يمكّن الصناعات القائمة على المعرفة والتكنولوجيا.

    وقال بهارات باتيا، الرئيس التنفيذي لشركة كوناريس: تعزز هذه المبادرة الدور المحوري الذي تلعبه دبي في استشراف وصناعة المستقبل وترسخ مكانتها عاصمة للاقتصاد الجديد المبتكر ليس فقط على مستوى المنطقة، بل على صعيد العالم ككل.

    ولا تعتبر مثل هذه المبادرات غير المسبوقة مستغربة في بلد ألغت من قاموسها كلمة مستحيل. ومما لا شك فيه أن هذه المبادرة ستسمح لنا بالحصول على قدر أكبر من الاعتراف والتقدير العالمي لمنتجاتنا، مما يفتح أمامنا أسواقاً عالمية جديدة في المستقبل القريب.

     

    طباعة Email