العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    منى بوسمرة: مجلس دبي للإعلام إحدى أدوات التغيير الإيجابي

    منى بوسمرة

    أكدت منى بوسمرة، رئيس التحرير المسؤول لـ«البيان»، أن إنشاء مجلس دبي للإعلام هو جزء من مشهد التغيير الإيجابي، الذي بدأته دبي مع مطلع العام الجديد، وبالتالي إحداث تحول جوهري في الأداء الإعلامي يواكب عالمية دبي.

    وقالت، إن تشكيل المجلس يعكس إيمان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بقوة الإعلام ودوره في التنمية والنهضة وإحداث التأثير الذي يقود إلى التحديث والتطوير.

    مشيرة إلى تصريحات سابقة لسموه طالب فيها الإعلام بإحداث نقلات نوعية تواكب التقنيات والإعلام الجديد، وفي نفس الوقت تواكب الأحداث المحلية والعالمية باحترافية عالية حتى تبقى وتدوم في فضاءات تشهد تنافسية محمومة.

    واعتبرت أن تشكيل المجلس في بداية العام، الذي تجمع فيه دبي كل العالم في إكسبو، وعام اختيار دبي عاصمة للإعلام العربي، يتطلب صياغة استراتيجية تنافسية إعلامية عالمية تواكب الحدث الدولي، وتعزز محورية العاصمة الإعلامية، وتلبي طموحات دبي وقيادتها. وأضافت، أن مجلس الإعلام يشكل إحدى أدوات التغيير الإيجابي، التي تحدث عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد.

    حيث تتجلى اليوم أمام الإعلام أهداف طموحة تحتاج إلى حشد الطاقات والإمكانات والعمل بروح الفريق الواحد للوصول إلى التنافسية التي تليق بدبي.

    وقالت، إن دبي تسجل يومياً إنجازات عالمية على المؤشرات العالمية وجودة الحياة فيها، ولديها طموحات أكبر وتخطط لخمسين عاماً مقبلة، ما يستدعي وضع خطط إعلامية موازية تروّج للمنجز ولبيئة التطوير وحاضرة الاقتصاد والثقافة والمواهب والابتكار، مشيرة إلى امتلاك دبي كل الإمكانات من كوادر بشرية وموارد مادية وبيئة حاضنة لنهوض إعلامي كبير يمتد تأثيره إلى الإقليم والعالم.

    وأوضحت، أن الإقبال الهائل من المؤسسات الإعلامية العالمية للعمل والانطلاق من دبي هو دليل على البيئة الحاضنة والبنية التحتية التقنية المتطورة التي تمكن الإعلام سواء المحلي أو العالمي من العمل بكفاءة يقل نظيرها في العالم من دون تدخل ومن غير وصاية.

    وهي البيئة التي يبحث عنها الإعلام وتبشر بمستقبل أفضل مليء بالتجديد والتغيير سترتسم ملامحه وخططه وأهدافه في الاجتماع الأول لمجلس دبي للإعلام.

    طباعة Email