مسؤولون: التأشيرة المتعددة ترسخ الإمارات وجهة سياحية عالمية

أكد مسؤولون أن اعتماد مجلس الوزراء تأشيرة سياحية متعددة الدخول لمدة 5 سنوات لكافة الجنسيات، يسهم في ترسيخ مكانة الدولة وجهة سياحية عالمية.

وقال معالي علي محمد الشامسي، رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، إن الإمارات دولة القانون والعدل يعيش في كنفها أكثر من 200 جنسية يعيشون فيها بوئام ومحبة وتسامح وتستقبل أكثر من 21 مليون سائح سنوياً.

وأضاف لـ «البيان»: عهدنا من القيادة الرشيدة دائماً تحديث القوانين والتشريعات لتواكب التطور العالمي بما يسهم في تعزيز ودفع عجلة الاقتصاد الوطني عامة وقطاع السياحة خصوصاً مع اقتراب الحدث العالمي المهم وهو تنظيم معرض إكسبو 2020 الذي يعتبر من الأحداث العالمية الكبرى التي تنظمها الدولة بما تمتلكه من إمكانيات متطورة وتنمية مستدامة على جميع النظم والأصعدة.

حيث تم اختيار الإمارات على أساس قدرتها على تنظيم مثل هذه الفعاليات الكبيرة والضخمة التي تصب في تعزيز دور الإمارات المهم.

وأشار إلى أن دولة الإمارات سباقة دائماً بإصدار القوانين والتشريعات والإجراءات التي تعزز من مكانتها عالمياً وتدعم قطاع السياحة في الدولة، ومن هذا المنطلق جاء قرار مجلس الوزراء باعتماد تأشيرة سياحية متعددة الدخول لمدة 5 سنوات لكافة الجنسيات على أن تتولى الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية تنفيذ هذا القرار.

ازدهار

بدوره أكد اللواء محمد أحمد المري، مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، أن دولة الإمارات حققت ازدهاراً اقتصادياً وتنموياً خلال السنوات الماضية جعلتها مقصداً لكافة شعوب العالم في ظل ما توفره من تسهيلات في ممارسة الأعمال وخلق بيئة سياحية جاذبة جعلتها واحدة من أهم الوجهات السياحية العالمية.

لافتاً إلى أن اعتماد تأشيرة سياحية متعددة الدخول لمدة 5 سنوات لكافة الجنسيات يأتي في إطار حرص الحكومة الرشيدة للدولة على توفير الفرص اللازمة لتحقيق مزيد من الرفاهية والاستقرار لكل من يقصد أرض الإمارات. وأضاف المري: حرص الحكومة الرشيدة على وضع قراراتها وخططها الاستراتيجية في مصلحة المواطنين والمقيمين في المقام الأول، أسهمت في تحقيق السعادة لهم.

مؤكداً أن التسهيلات التي تضمنها القرار ستساهم في جذب الكثير من السياح للقدوم إلى الدولة، الأمر الذي سيساهم في تعزيز مكانة الدولة اقتصادياً وتحويلها إلى ملاذ عالمي يستقطب العديد من النشاطات والأعمال من مختلف دول العالم وحلماً للكثيرين للعيش فيها.

وبين المري أن إقامة دبي ستعمل جاهدة في التعاون مع مختلف الجهات المعنية في الدولة على تسهيل إجراءات التأشيرات السياحية وفق أفضل المعايير والضوابط.

مكانة مرموقة

وأشار العميد محمد عبدالله علوان، مدير عام الإقامة وشؤون الأجانب في عجمان، إلى أن قرارات مجلس الوزراء الأخيرة تؤسس لمرحلة الاستعداد للخمسين عاماً المقبلة.

وتمكن دولة الإمارات العربية المتحدة أن تكون من طليعة دول العالم في شتى المجالات، حيث أسهمت القرارات التي اتخذتها القيادة الرشيدة لتحويل الدولة إلى قبلة ومحطة حيوية لاستقطاب رؤوس الأموال والمشاريع الكبرى.

والتي ترفع بدورها من مكانة الدولة وتؤهلها لاختراق مكانة مرموقة على الخارطة العالمية.

وذكر أن اعتماد مجلس الوزراء تأشيرة سياحية متعدد الدخول لمدة 5 سنوات لكافة الجنسيات، يعزز القطاع السياحي وينعش القطاعات الاقتصادية المختلفة، كما يفتح الأبواب أمام العالم لاستكشاف الفرص الهائلة التي توفرها الدولة للنمو في المجالات الحضارية والاقتصادية والإنسانية.

حيث إن السياح الوافدين إلى الدولة هم كالسفراء الذين ينقلون التجربة الاستثنائية التي يعيشونها لبلدانهم ويسوّقون لدولة الإمارات كوجهة لا مثيل لها في العالم بأسره.

أحمد بن شعفار: بناء اقتصاد مستدام

قال أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور»: «تعكس قرارات مجلس الوزراء، أننا أمام قيادة رشيدة تملك بصيرة ورؤية بعيدة المدى، تستشرف آفاق المستقبل؛ لتنهض بكافة القطاعات الوطنية، خلال الخمسين عاماً المقبلة، وتحقق المزيد من الإنجازات لخدمة الوطن ومواطنيه، وتؤسس لمرحلة جديدة تعتمد على مواكبة كافة التغيرات والتحولات الاقتصادية.

وتلبي متطلبات المستقبل، من خلال المساهمة في بناء اقتصاد مستدام يصمد في مواجهة كافة التحديات».

وتابع: «نؤمن أن القرارات ستساهم في عملية التطوير والتنمية والنهضة في كافة القطاعات الوطنية، ولاسيما قطاع الطاقة المتجددة، لتحقق قفزات نوعية بمختلف المؤشرات العالمية، تنافس كبرى الدول في الاقتصاد وجودة الحياة، وتعبر بمواطنيها وزوارها والمقيمين على أرضها الطيبة، حدود المستحيل».

عبدالرحمن النعيمي: تعزيز سلامة البيئة

أكد عبدالرحمن محمد النعيمي مدير عام دائرة البلدية والتخطيط في عجمان، أن الحكومة الرشيدة في دولتنا الرائدة تسعى بشكل دائم لتدشين المبادرات النوعية، وها نحن في عام الاستعداد للخمسين وبلادنا تطلق قائمة من المبادرات البناءة التي ترتكز على مبادئ التسامح وفتح آفاق العمل مع كافة الدول والجنسيات.

وأشار إلى أن اعتماد مجلس الوزراء مشروع قانون اتحادي في شأن المبيدات، يسهم في الحفاظ على الصحة العامة وسلامة البيئة، كما يهدف إلى تعزيز الرقابة على تداول المبيدات داخل الدولة ضمن تشريع ملائم ومتوازن مع حاجة القطاع الزراعي والصحة العامة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات