العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    أعضاء بالمجلس التنفيذي: الوثيقة خارطة طريق

    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    أكد أعضاء في المجلس التنفيذي لإمارة دبي أن وثيقة 4 يناير 2020 التي أصدرها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تشكل خارطة طريق لنا في جميع أعمالنا وخدماتنا، مشيرين إلى أن الوثيقة تؤسس لمرحلة جديدة تنافس فيها دبي العالم في جودة الحياة، وتمضي بخطى واثقة نحو فضاءات جديدة من الرخاء والازدهار لمواطنيها وساكنيها.

    نهضة حضارية

    وقال المستشار عصام عيسى الحميدان، النائب العام في دبي، إن دبي تواكب العصر ومستجداته، وتخطط للمستقبل، وتجدد خططها وتحدّثها كل ما اقتضى الأمر، وتعمل على بناء نهضة حضارية متميزة، مع ترسيخ أسس التنمية الاقتصادية والاجتماعية، بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله.

    وأكد أن وثيقة 4 يناير 2020 التي أصدرها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، تؤكد تلك الحقائق والمسارات التي تتبناها الإمارة، وتخطط للخمسين عاماً القادمة، لتكون أعواماً أفضل للأجيال الجديدة، وتدعم الاستراتيجية التنموية الاتحادية «مئوية الإمارات 2071» وتواكبها، كما تستفيد من الإنجازات المتراكمة لمواصلة النجاح والبناء، وتعزيز النمو، منوهاً بما دأب عليه سموه كل عام في ذكرى توليه مقاليد الحكم في الإمارة من تقديم الجديد والمزيد من الخطط والمشاريع.

    وذكر أن الوثيقة تُجدد خطط التنمية والتطوير في إمارة دبي، وتواكب المتغيرات والتوقعات، وتطور معالم اقتصاد الإمارة.

    وأضاف «إن مهمة مجلس دبي المتمثلة بقيادة التحول في إمارة دبي والإشراف على حوكمة المنظومة الاقتصادية والاجتماعية في الإمارة، وضمان تنافسيتها الدولية وريادتها الاقتصادية وجاذبيتها كأفضل مدن العالم للحياة، هي الأهداف الجديدة التي يجب أن يتبنّاها كل موظف في الدوائر والهيئات والشركات الحكومية وشبه الحكومية، ليساهم الجميع بشكل فعّال في نهضة دبي، وجعلها أفضل مدن العالم للمعيشة.

    وتابع الحميدان: «هناك شمولية في المسارات الاستراتيجية الستة التي سيشرف عليها مجلس دبي لمختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والخدمية، لخلق فرص أكبر للشباب، وتجديد الدماء في مختلف القطاعات».

    واختتم الحميدان كلمته بقوله «إن إمارة دبي تدرك تماماً التحديات والمتغيرات، وحجم المنافسة، وسرعة التطورات، لذلك تزيد من مرونتها تجاه ذلك باتخاذ ما يلزم سريعاً دون تردد، عبر إقرار خطط عملية واقعية يتم تطبيقها عملياً وبإشراف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، وذلك لرسم مستقبل أفضل للإمارة ولأجيالنا القادمة».

    أفضل الخدمات

    وقال الدكتور حمد بن الشيخ أحمد الشيباني، مدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي: «تضع وثيقة 4 يناير 2020 التي أصدرها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، خارطة طريق واضحة المعالم تقود عملية التحول الإيجابي والتجديد في دبي، وتدعم تطوير حوكمة العمل الحكومي في مختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية في الإمارة. ففي ظل الرؤية الرشيدة لسموه والمتابعة الحكومية المستمرة، تواصل دبي السير بخطوات واثقة تستشرف المستقبل وترسخ مكانتها كإحدى أفضل مدن العالم».

    وأضاف «يأتي إطلاق سموه «مجلس دبي» وتكليفه بتطوير ستة مسارات تنموية تشمل مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والتنموية، ليؤكد حرص القيادة الرشيدة على توفير الدعم الحكومي اللازم لتسريع عجلة النمو المستدام الذي تعيشه دبي، ومواجهة أي تحديات وتذليل أي عقبات قد تواجه مسيرة البناء والتحديث الذي تشهده الإمارة».

    وتابع الشيباني: «نؤكد في هذا الإطار التزامنا المطلق بتحقيق رؤية سموه، وذلك من خلال العمل مع شركائنا من القطاعين العام والخاص لدفع مسيرة التغيير الحقيقي والإيجابي، ووضع الاستراتيجيات والبرامج التي من شأنها توفير أفضل الخدمات لكافة المواطنين والمقيمين في دبي، وبناء مستقبل مزدهر للأجيال القادمة».

    ريادة

    وأكد الدكتور لؤي محمد بالهول، مدير عام دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي، أن وثيقة الرابع من يناير التي استهل بها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، عام 2020، هي خارطة طريق ترسم مسارًا جديدًا لمستقبل إمارة دبي، تواكب من خلالها التحولات المتسارعة، والتحديات التي تفرضها التنافسية العالمية، وتعكس حرص القيادة على استمرارية التطوير من خلال منظومة واضحة للعمل المؤسسي.

    وأشار إلى أن رؤية قيادتنا الرشيدة التي تمضي بالعمل الحكومي إلى المزيد من التميز والريادة، تنطلق من حرصها الدائم على توفير حياة أفضل لكافة المواطنين والمقيمين والزائرين للإمارة، وكذلك للأجيال القادمة، من خلال تحقيق أقصى معايير الجودة والكفاءة في كافة الخدمات التي تقدمها حكومة دبي.

    وذكر أن المسارات الستة التي تضمنتها الوثيقة، وإلحاق الجهات الحكومية كلٌّ حسب اختصاصه، تعكس شمولية تخطيط العمل الحكومي وتنظيمه، وفق رؤى تخدم مستهدفات التنمية الشاملة لجعْل دبي المدينة الأفضل عالميًّا.

    نهج استباقي

    وقال طارش المنصوري، مدير عام محاكم دبي، إن إصدار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، وثيقة 4 يناير 2020، يؤكد النهج الاستباقي لسموه في تحقيق سعادة الفرد والمجتمع وفق منظومة متكاملة من خلال تطوير في حوكمة المنظومة الاقتصادية والاجتماعية والتنافسية في الإمارة.

    وأضاف: نعمل جاهدين في محاكم دبي من خلال الكفاءات البشرية في مختلف التخصصات والمستويات الوظيفية في الدائرة، على الارتقاء بمستوى الأداء وجودة الخدمات المقدمة للمتعاملين، لأننا على إيمان تام بكلمة سموه «المستقبل لا يأتي إلينا.. بل نحن من نستشرفه ونشكله ونمسك زمام المبادرة في ابتكار تقنياته وتوظيفها لتحقيق التنمية».

    وأكد المنصوري أن حكومة الدولة عودتنا دائماً أن تجعل من استشراف المستقبل محوراً أساسياً في عملنا من خلال تحديد ألأولويات وصياغة السياسات واتخاذ القرارات السليمة لتحقيق قفزات كبيرة في الكثير من المجالات لتحويل المستقبل إلى واقع.

     

    طباعة Email