العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    3 أشهر سماحاً من مخالفات بوابات التعرفة المرورية في أبوظبي

    أعلنت دائرة النقل والبلديات ومركز النقل المتكامل عن منح المركبات التي لا تحمل لوحات أبوظبي سماحاً لمدة ثلاثة أشهر من مخالفات عبور بوابات التعرفة المرورية دون تسجيل أو رسوم، داعية إلى ضرورة القيام بالتسجيل خلال الفترة المحددة، والتأكد من وجود رصيد كافٍ في حسابك.

    هذا وبدأت أمس دائرة البلديات والنقل ومركز النقل المتكامل بإمارة أبوظبي، تطبيق رسوم بوابات التعرفة المرورية بهدف تخفيف الازدحام المروري وتعزيز انسيابية حركة الطرق، وتشجيع أفراد المجتمع على استخدام أساليب النقل البديل، وذلك لمدة أربع ساعات يومياً، خلال أوقات الذروة، اعتباراً من السابعة إلى التاسعة صباحاً، ومن الخامسة إلى السابعة مساءً.

    وأكد مركز النقل المتكامل، التابع لدائرة البلديات والنقل في أبوظبي، إمكان مرور أي مركبة غير مسجلة في النظام عبر بوابات التعرفة المرورية، في غير أوقات الذروة، دون أن تتعرض لمخالفات.

    وكانت الدائرة قد حددت 16 درهماً كحد أقصى لمركبات الأفراد في اليوم الواحد، حيث يتم استقطاع الرسوم تلقائياً من حساب المستخدم المدفوع مسبقاً، دون احتساب أي رسوم خارج أوقات الذروة وأيام الجمعة وأثناء العطلات الرسمية.

    تعديلات

    وفي ذات الوقت، أكدت دائرة البلديات والنقل في تعديلات بعض أحكام النظام إعفاء كبار المواطنين وأصحاب الهمم والمواطنين من أصحاب الدخل المحدود والمواطنين المتقاعدين من رسوم نظام أبوظبي للتعرفة المرورية.

    وحرصاً منهما على تعزيز وسائل النقل البديلة وتوفير خيارات تنقل جديدة وسهلة قبيل تطبيق نظام التعرفة المرورية، أعلنت دائرة البلديات والنقل ومركز النقل المتكامل مؤخراً عن عدة مبادرات شملت تطوير وتوسعة شبكة النقل بالحافلات العامة، كما تم شراء 327 حافلة جديدة وإضافة 47 رحلة من ضواحي أبوظبي إلى مدينة أبوظبي، و43 رحلة إضافية عبر جسر خليفة قادمة من منطقة الشهامة وجزيرة ياس، و104 رحلات إضافية عبر جسر المقطع قادمة من مناطق مصفح، وبني ياس والنهضة.

    أربع بوابات

    ويطبق مركز النقل المتكامل نظام التعرفة المرورية على أربع بوابات على جسور رئيسية في مدينة أبوظبي، وهي جسر الشيخ زايد وجسر الشيخ خليفة وجسر المقطع وجسر مصفح. ويتم احتساب الرسوم على المركبة من خلال رقم اللوحة، دون الحاجة إلى تثبيت بطاقة عبور خاصة بنظام التعرفة المرورية على الزجاج الأمامي للمركبة.

    وأفادت دائرة البلديات والنقل ومركز النقل المتكامل بأن إجمالي التعرفة المروية المستحقة شهرياً لكل مركبة من مركبات الأفراد لا يتجاوز 200 درهم للمركبة الأولى، و150 درهماً للمركبة الثانية، و100 درهم لكل مركبة إضافية، وذلك وفقاً لما يحدده نظام التعرفة المرورية إلكترونياً من حيث بلوغ المركبة سقف رسوم التعرفة الشهري. وفي حال تم استثناء إحدى مركبات الأفراد، يتم تطبيق السقف الشهري على المركبات المتبقية.

    وكان مركز النقل المتكامل قد حدد المركبات المستثناة من تطبيق التعرفة المرورية وهي مركبات الأجرة العامة المرخصة في إمارة أبوظبي، والمركبات المقطورة، والحافلات العامة، والحافلات المدرسية المسجلة في إمارة أبوظبي، وجميع حافلات نقل الركاب المحددة سعتها من سلطة الترخيص 26 راكباً وما فوق والمركبات الكهربائية ومركبات القيادة العامة لشرطة أبوظبي، ومركبات وزارة الداخلية، ومركبات شرطة الإمارات المحلية الأخرى، ومركبات الإسعاف، ومركبات القوات المسلحة، ومركبات الدفاع المدني، والدراجات النارية.

    تسهيل

    وبهدف تسهيل إجراءات التسجيل في نظام التعرفة المرورية، قام مركز النقل المتكامل في وقت سابق بفتح حسابات في نظام التعرفة بشكل تلقائي ومجاني لجميع المركبات المسجلة بالإمارة، حيث تسلم أصحاب المركبات رسائل نصية قصيرة تحمل تفاصيل الحساب وكيفية تفعيله. وفي حال فقدان الرسالة، فيتوجب على المتعاملين التواصل مع مركز الاتصال لمركز النقل المتكامل على الرقم المجاني 80088888.

    دعوة

    كما يدعو المركز جميع أصحاب المركبات غير المسجلة في إمارة أبوظبي إلى المبادرة بالتسجيل قبل انتهاء الفترة التجريبية وتفعيل الحساب تجنباً للوقوع في المخالفات.

    هذا وتتعدد المنافع التي يحدثها نظام التعرفة المرورية، حيث يسهم في تخفيف الازدحام المروري ويشجع على استخدام وسائل النقل البديلة كمشاركة السيارات، الأمر الذي يسهم في تقليل الاستخدام الفردي للمركبات، بالإضافة إلى كون النظام يعمل على توظيف التكنولوجيا المتطورة في إدارة الحركة المرورية ويخلق نظاماً ذكياً ومستداماً يدعم جهود الإمارة في التحول إلى مدينة ذكية.

    تخطيط

    يشجع النظام أفراد المجتمع على تخطيط رحلاتهم مسبقاً واختيار الأوقات الملائمة للتنقل، في الوقت الذي يحافظ فيه على البنية التحتية للطرق واستدامتها، ويرفع كفاءة وإنتاجية قطاع النقل، ويحافظ على بيئة معيشية نظيفة، ويرتقي بجودة الحياة في إمارة أبوظبي، ويعزز الجهود المبذولة لتطوير مشاريع البنية التحتية للطرق.

    طباعة Email