العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    المراحل المقبلة تشمل 10 آلاف بناية

    تطبيق «إشغال المباني» إلزامياً على 415 مبنى قديماً في أبوظبي

    تسعى بلدية أبوظبي إلى المحافظة على جودة الحياة واستدامة المباني | أرشيفية

    تبدأ بلدية مدينة أبوظبي تطبيق المرحلة الأولى من نظام شهادة إشغال المباني التجارية الإلزامية اليوم على 415 مبنى قديماً داخل مدينة أبوظبي.

    وذلك بهدف المحافظة على جودة الحياة واستدامة المباني، والتي لها أثر إيجابي في رفع كفاءة المباني، وضمان صيانتها الدورية بشكل منتظم، واستدامتها ومتابعتها بالتنسيق مع الشركاء الاستراتيجيين، خصوصاً أقسام الصيانة في مراكز البلديات الفرعية وإدارة الدفاع المدني.

    وأوضحت البلدية، أن المراحل المقبلة ستشمل تطبيق «شهادة الإشغال للمباني» على كافة أرجاء المدينة وضواحيها لما يزيد على 10 آلاف مبنى.

    مشيرة إلى أن شهادة الإشغال ستشمل العقارات التجارية والاستثمارية والصناعية والمرافق الحكومية كافة، على أن تجدد كل خمس سنوات.

    وبيّنت أن نطاق أعمال شهادة الاشغال، يشمل الهيكل الإنشائي، وتمديدات المياه والصرف الصحي، والتهوية وأعمال التبريد والتكييف، والإنارة وتوصيلات الكهرباء، ووسائل حماية الأطفال من السقوط من النوافذ والشرفات، وسلامة الدرج وخلوه من أي عوائق، وسلامة أسوار البلكونات والأسطح، والمظهر العام للمبنى.

    مشروعات

    وأشارت إلى أنها كانت قد مهدت لهذا الأمر منذ العام 2018، ودعت ملاك العقارات إلى أهمية الشروع في تنفيذ مشروعات «الصيانة الوقائية» لجميع المباني والعقارات.

    وبالشكل الذي يتطابق مع كود البناء المعمول به في إمارة أبوظبي، وتوفير معايير الأمن والسلامة كافة في هذه المباني، وكذلك التسجيل في نظام الصيانة الوقائية لدى البلدية.

    وأكدت أن نظام الصيانة الوقائية هو النظام المعتمد من قبل البلدية للرقابة على مدى التزام مدير العقار بأعمال الصيانة المخطط لها، التي تتم بصورة دورية لجميع عناصر العقار الداخلية والخارجية، ويتم تنفيذها حسب جداول وبرامج صيانة زمنية محددة.

    وأوضحت، أن إجراء مشروعات الصيانة الوقائية سيترتب على عدم التقيد به إجراءات تتوافق مع القوانين واللوائح المنظمة لهذا الأمر، وضمن هذا الإطار منحت البلدية لجميع الملاك مهلة امتدت منذ العام الماضي وتنتهي فعلياً بداية العام المقبل.

    طلبات

    ونوهت بأنه يتوجب على جميع ملاك العقارات التقدم بطلبات لاستصدار شهادة إشغال للوحدات العقارية من البلدية، موضحة أن عدم إجراء الصيانة الوقائية سيكون عائقاً على طريق الاستفادة من الخدمات المختلفة، خصوصاً في ما يتعلق بالتصاريح والشهادات الخاصة بإشغال الوحدات السكنية وتسجيل العقود الإيجارية وغيرها.

    وبينت أنها أعدت دليلاً إرشادياً لنظام الصيانة الوقائية للعقارات بغرض تفعيل إصدار وتجديد شهادة الإشغال للعقارات، ولضمان التزام الملاك بتطبيق أعمال الصيانة في عقاراتهم.

    مشيرة إلى أن النظام سوف يطبق على كل العقارات التجارية والصناعية والمرافق الحكومية.

    وحول أهمية شهادة الإشغال التي تصدرها البلدية، والتي سوف ترتبط ارتباطاً وثيقاً بإجراء الصيانة الوقائية للعقار، أكدت أنها تصدر من إدارة تراخيص البناء للسماح بإشغال العقار بعد الكشف عليه والتحقق من صلاحيته للإشغال ومطابقته لشروط الصيانة المعتمدة في البلدية.

    حيث تجدد الشهادة كل خمس سنوات ويتطلب الحصول عليها التسجيل في نظام الصيانة الوقائية.

    وذكرت أنها تقوم بمنح شهادة إشغال مؤقتة تصدر للعقار في حال استيفاء المستندات المقدمة عند التسجيل في نظام الصيانة الوقائية لمتطلبات النظام، وتسمح الشهادة بإنجاز المعاملات داخل البلدية أو لدى دوائر الخدمات الأخرى إلى حين استكمال إجراءات إصدار شهادة الإشغال الدائمة.

    مسؤولية

    أوضحت البلدية أن تطبيق أعمال الصيانة الوقائية مسؤولية مشتركة بين المالك ومدير العقار والمقاول، ولكل منهم مسؤوليات محددة حسب القوانين واللوائح المعتمدة في الإمارة.

    وبيّنت آلية التقديم للحصول على شهادة الإشغال، حيث يتم التقديم على الطلبات في النظام الإلكتروني الموحد لتراخيص البناء Meps.

    وذلك من خلال تكليف مقاول/‏‏‏‏ استشاري هندسي من قبل المالك، ويقوم بتحميل المستندات المطلوبة على النظام لتتم مراجعتها من قبل القسم المعني بمراجعة هذه المستندات والكشف الموقعي للمبنى ورفع التقارير اللازمة، ومن ثم الاعتماد النهائي وإصدار الشهادة.

    طباعة Email