العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    جمهور: الاحتفالات لبّت توقعات الملايين

    صورة

    أشاد مواطنون ومقيمون بجهود الجهات الحكومية في تنظيم احتفالات العام الميلادي الجديد في مختلف إمارات الدولة، موضحين أن التنظيم كان على أعلى مستوى من الأمان خلال مشاهدة الألعاب النارية التي أضافت البهجة والسعادة بقدوم العام الجديد.

    ووجّه محمد العيدروس برقية تحية وتقدير للجهات الحكومية من مختلف إمارات الدولة على جهودهم الجبارة لإنجاح احتفالات العام الجديد.

    وأضاف أن هذا يدل على أننا جميعاً نعمل كفريق واحد، نخدم دولتنا ونوجه رسالة للعالم أن ما يميز دولتنا أن الكل يعمل معاً كفريق واحد، ونثمّن كل الجهود التي بذلت، ونأمل أن يكون العام الجديد عاماً استثنائياً لدولة استثنائية هي دولة الإمارات العربية المتحدة.

    وأشاد شهاب آل محمد بانسيابية الحركة المرورية في ليلة رأس السنة الميلادية على الرغم من شدة الازدحام لتوافد الجمهور لمشاهدة الألعاب النارية في مختلف إمارات الدولة، مشيراً إلى أن الأنظمة الذكية التي تم توفيرها واللوحات الإرشادية سهلت الحركة المرورية في ساعات الذروة.

    أما صالح شاكر، فأكد أن الزائدين لمسوا جهود رجال الأمن الذين قدّموا جهوداً كبيرة في تنظيم الفعاليات لتحقيق الأمن والأمان لجميع المحتفلين.

    وثمّن يوسف الحمادي الجهود اللافتة التي بذلتها كل الجهات في إمارة دبي، لا سيما جهود شرطة دبي في تنظيم وتأمين احتفالات رأس السنة الميلادية الجديدة 2020، والتي كانت سبباً في إسعاد الملايين، مؤكداً أنه لمس هو وذووه وأصدقاؤه الذين شاركوا في الاحتفالات تلك الجهود الجبارة التي حرصت على إخراج الحدث وفق أفضل الممارسات ونقل الصورة المشرفة للاحتفالات، وتلبية توقعات الملايين ممن تابعوا الحدث ميدانياً وعبر شاشات مختلف وسائل الإعلام.

    وأضاف أنه شاهد الجهود المتميزة التي بذلتها عناصر شرطة دبي في تنظيم وتأمين سلاسة انتقال الجمهور إلى أماكن الفعاليات والعودة إلى منازلهم بأمن وأمان بعد الاستمتاع بالعروض الخاصة والهادفة إلى إسعادهم.

    من ناحيته ثمّن أكرم المحمود الجهود المتكاتفة والمتكاملة لكل الجهات المعنية بتنظيم وتأمين احتفالات رأس السنة الميلادية، والتي خرجت على أحسن وجه، وحققت تطلعات القيادة الرشيدة في أن تكون دبي دائماً وجهة عالمية متميزة في تنظيم أفضل العروض والفعاليات العالمية بامتياز.

    وأضاف أن أفراد الجمهور استمتعوا كثيراً بالاحتفالات التي شهدتها أماكن متفرقة من إمارة دبي، مثمّناً جهود هيئة الطرق والمواصلات التي وفرت شبكة مواصلات لنقل الجمهور من أماكن الاحتفالات وإليها.

    وأكد أن المشهد يؤكد أن المجتمع الإماراتي نسيج واحد على الرغم من أنه يضم على أرضه أكثر من 200 جنسية، إذ تشكل مفردات المحبة والسلام والتسامح والانفتاح والتعايش مع الآخرين مكونات رئيسة في نهج التعددية الثقافية لدولة الإمارات.

    طباعة Email