أطلقها بلحيف النعيمي وتجمع 88 جهة وشركة لتسريع إنجاز المعاملات

"سلمت" منصة تختصر رحلة متعاملي الحوادث المرورية إلى "صفر"

أطلق معالي الدكتور المهندس عبد الله بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية، صباح اليوم المنصة الوطنية الموحدة "سلمت" الأولى من نوعها على مستوى الدولة لخفض زمن رحلة متعاملي الحوادث المرورية التي نتجت عنها أضرار في الممتلكات الحكومية على الطرق، وإنجاز معاملات "براءة الذمة"، بسهولة ويسر وبوقت أسرع، عبر ربط "الخدمات" المقدمة لهم بباقة موحدة تجمع 40 جهة حكومية وأكثر من 48 شركة تأمين في خدمة موحدة لتلبية تطلعات المتعاملين بأسلوب أكثر فاعلية ينعكس إيجابا على جودة حياة المجتمع، ويزيد من نسبة رضاه وسعادته .

ويسهم إطلاق هذا المنصة، الذي جرى في مقر المسرعات الحكومية في أبراج الإمارات بحضور معاليه، وعدد من المسؤولين في الجهات المشاركة فيها، في إلغاء رحلة المتعامل في الحصول على براءة الذمة من الحوادث المرورية التي تتسبب بوقوع أضرار على ممتلكات الدولة على الطرق، والتي كانت تستغرق 6 أسابيع، وهي المدة التي يحتاجها لمراجعة الجهات ذات العلاقة بتقييم الحوادث المرورية.

وستوفر "سلمت" التي تم تطويرها ضمن المسرعات الحكومية بمشاركة وزارة تطوير البنية التحتية وبالتعاون مع وزارة الداخلية والمجلس الاتحادي المروري والجهات الحكومية الاتحادية والمحلية، نظاما واحدا ومتكامل لتسريع المعاملات في حالة وقوع أي حادث مروري يتسبب في وجود أضرار بالممتلكات الحكومية، حيث تمكن المتعاملين من تقديم معاملاتهم إلكترونياً دون الحاجة إلى مراجعة وزيارة الجهات ذات العلاقة.

خدمات جديدة
وقال معاليه في كلمة له خلال الحدث، إن هذا الإنجاز الذي قادته وزارة تطوير البنية التحتية بالتعاون مع الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية، تجسد بتطوير خدمات ونماذج عمل غير تقليدية وصولاً إلى أفضل النتائج، مشيرا إلى أن فريق المسرعات المعني بالتحدي بحث سبل تطوير المنصة لإضافة خدمات جديدة إليها، بما يسهم في خدمة الجهات الحكومية وتسهيل رحلة المتعامل ورفع مستوى سعادة المتعاملين.

وأكد معاليه أنه "تماشيا مع استراتيجية وزارة تطوير البنية التحتية المنبثقة عن استراتيجية دولة الإمارات، أطلقت مسرع خدمة "سلمت"، للتسهيل على المتعاملين وتمكينهم من الحصول على الخدمات بطريقة أسهل وأسرع"، لافتا إلى أن المنصة تدعم توجهات ورؤية دولة الإمارات، بأن تكون رائدة عالمياً في تطوير العمل الحكومي، ونقله إلى مستويات جديدة من الكفاءة والفاعلية، يلمسها المتعاملون من خلال أدوات سهلة الاستخدام، تمكّنهم من الحصول على الخدمة بسهولة ويسر بما يضمن تحقيق أهداف الدولة بالارتقاء بجودة حياة أفراد المجتمع، ورفع معدل سعادة المتعاملين والتي تمثل أولوية لدى وزارة تطوير البنية التحتية.

وقال وزير تطوير البنية التحتية:" تولي القيادة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، اهتماما كبيرا للمتعاملين واسعادهم والتسهيل عليهم، الأمر الذي ينعكس في خطط عمل ومبادرات متميزة، تستهدف دعم توجهات حكومة الامارات والبرنامج الوطني للسعادة والايجابية، التي تحرص دولة الإمارات على توفيرهما لشعبها والمقيمين على أرضها.

كلمات دالة:
  • حوادث مرورية ،
  • خفض،
  • زمن
طباعة Email
تعليقات

تعليقات