منصور بن محمد يحضر العرس الجماعي لموظفي «الموانئ والجمارك» و«إقامة دبي»

منصور بن محمد متوسطاً العرسان بحضور محمد المري وأحمد محبوب | تصوير: خليفة اليوسف

حضر سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، ظهر أمس، العرس الجماعي لموظفي مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة في دبي والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، لنحو 196 عريساً من الجهتين تحت شعار «إمارات التسامح»، وذلك مواكبة لعام التسامح، والذي يقام للمرة الـ 8 على التوالي والـ 6 بالمشاركة مع «إقامة دبي»، وذلك في مركز دبي التجاري العالمي.

وقام سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، بمصافحة العرسان والتقطت الصور التذكارية لسموه معهم، وبارك لهم ولأسرهم، وتمنى للجميع حياة سعيدة ومستقرة، ومن جهتهم عبر العرسان عن فرحتهم في هذا اليوم، وتوجهوا بالشكر الجزيل لسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم على تشريفه لهذه المناسبة.

ويأتي الاحتفال هذا العام الذي يحمل شعار «إمارات التسامح» للتأكيد على قيم التسامح والتآخي بين البشر، والتي تعد من مقومات ديننا الحنيف وأصل المودة بين الأسر وكون التسامح سمة أساسية من سمات المجتمع الإماراتي.

والذي أرسى دعائمه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، من خلال تعزيز قيم التسامح والسلام، في جميع المبادرات التي تدعمها الدولة على الصعيد المحلي والعالمي، إذ أصبح التسامح جزءاً من إرث دولة الإمارات العربية المتحدة وتسعى إلى ترسيخه لتكون قدوة ونموذجاً عالمياً يحتذى به في هذا الجانب.

وانطلقت الاحتفالية في أجواء مفعمة بالسعادة لأسر جديدة هم لبنة المجتمع ومستقبله القادم، حيث شهد تنظيم «إمارات التسامح» تكثيف الجهود والتنسيق المستمر من قبل أعضاء اللجنة للوصول إلى أبهى صورة للعرس وإسعاد جميع الموظفين المشاركين.

تهنئة

وهنأ أحمد محبوب مصبح مدير عام جمارك دبي، العرسان الجدد متمنياً لهم حياة أسرية تسودها المودة والرحمة، وأكد أن دولة الإمارات العربية المتحدة ستظل متماسكة بقيمها الراسخة في عالم متسارع، وسيظل محور الأسرة جزءاً رصيناً في سياستها.

مشيراً إلى أن سمات الأسرة الإماراتية وقيمها تتوافق مع جميع التحولات العالمية معززة وجودها على الصعيد العالمي لتصبح قيمنا الإماراتية عابرة للقارات ومؤثرة عالمياً على جميع المستويات.

ونوه إلى أن قيادتنا الحكيمة تضع ضمن أولوياتها أهمية بناء الإنسان الذي هو محور الأسرة، ونشهد ذلك جلياً من خلال المبادرات والمشاريع التي تطلقها القيادة لتحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين وعلى رأسهم الشباب كونهم مستقبل الدولة المشرق.

تعاون

ومن جانبه أكد اللواء محمد أحمد المري مدير عام الإدارة العام للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، أنه في العام السادس على التوالي نحصد ثمار تعاوننا مع جمارك دبي من خلال توحيد الجهود وتكاملها تحقيقا لاستراتيجية القيادة الرشيدة في ترجمة السعادة على شكل مبادرات وفعاليات تدعم الواجب الوطني.

وإقامة دبي تحرص على توفير كل سبل الراحة لموظفيها ومساعدتهم في بناء حياتهم الأسرية ومشاركتهم فرحتهم مع إخوانهم من جمارك دبي في عرس جماعي مشترك، الأمر الذي يسهم في تخفيف أعباء الزواج عليهم بما يصب ذلك في مصلحة المجتمع الإماراتي.

وأضاف: «أن عدد المشاركين من «إقامة دبي» في العرس الجماعي العام الماضي قد بلغ 76 موظفاً وموظفة، في حين وصل عدد المشاركين هذا العام إلى 133 موظفاً وموظفة من بينهم موظف من فئة أصحاب الهمم».

وثمن المري جهود جمارك دبي لتعاونها المستمر في المساهمة بفاعلية لتحقيق معاني التكافل الاجتماعي من خلال تنظيم هذه المبادرة المجتمعية التي تسهم بشكل رئيسي في تحقيق سعادة الموظفين.

وفي الختام أعرب العرسان عن بالغ شكرهم وامتنانهم لمؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي على رعايتهما الكريمة لهذه الاحتفالية، ومشاركتهم فرحتهم بهذا اليوم.

حيث شهدت الاحتفالية مشاركة فرق العيالة، وتقديم فقرات الأغاني والأهازيج الشعبية، واتسمت ترتيبات العرس بالبساطة وعدم المبالغة في تكاليفها، واعتماد التصميم على شكل المجلس العربي بما يوحي بالعادات والتقاليد الأصيلة في المجتمع الإماراتي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات