استقبل وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لمكتب مكافحة الإرهاب

غباش: الإمارات تسعى لتحقيق السلام العالمي

■ صقر غباش خلال استقباله فلاديمير فورونكوف | من المصدر

أكد معالي صقر غباش رئيس المجلس الوطني الاتحادي أن نشر التسامح والاعتدال والانفتاح وقبول الآخر وقيم التعايش الإنساني تمثل إحدى أهم أدوات مكافحة التطرف والإرهاب.

وتلك هي مبادئ شعب الإمارات وقيمها الإنسانية الراسخة، والتي تتجسد في واقع دولتنا ومسيرة تطورها الحضاري.

جاء ذلك خلال استقبال معاليه في مقر المجلس بأبوظبي أمس، فلاديمير فورونكوف وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لمكتب مكافحة الإرهاب والوفد المرافق له الذي يزور الدولة للمشاركة في اجتماعات المؤتمر الإقليمي حول تمكين الشباب وتعزيز التسامح من أجل مستقبل خالٍ من الإرهاب المنعقد في أبوظبي.

وأشار معاليه إلى أن دولة الإمارات تعمل ضمن الشراكات الدولية التي تهدف إلى مكافحة التطرف وقامت بالعديد من الإجراءات الاستباقية لمكافحة أسبابه، وتضطلع بدور حيوي وفاعل تجاه القضايا الإقليمية وتلعب دوراً مؤثراً في المنطقة وتسعى إلى تحقيق السلام والاستقرار في مختلف دول العالم.

وأكد معاليه أهمية الدور الذي يلعبه البرلمانيون في القضاء على الإرهاب الذي يهدد الأمن والسلم الدوليين بالتعاون مع الأمم المتحدة، لافتاً إلى أن دولة الإمارات تشدد دوماً على أهمية التعاون الدولي للتصدي للجماعات الإرهابية من خلال استراتيجية واضحة لنبذ الإرهاب والتطرف.

شراكة

وتطرق الجانبان إلى عمل المجموعة الاستشارية رفيعة المستوى لمكافحة الإرهاب والتطرف، وما تجسده من بناء شراكة دولية لمكافحة الإرهاب، والتي ترتكز على تحقيق أقصى مستويات التعاون والتنسيق بين الدول وتطوير الجهود والإجراءات المشتركة في مواجهة الإرهاب والتطرف.

وخاصة على المستوى البرلماني ومما يعزز فاعلية هذه المجموعة أيضاً أنها تضم 23 عضواً يمثلون مختلف المجموعات الجيوسياسية في الاتحاد البرلماني الدولي، وتضم رؤساء وأعضاء برلمانات وأعضاء في اللجنة التنفيذية للاتحاد البرلماني الدولي.

وقال فلاديمير فورونكوف إن مكتب مكافحة الإرهاب للأمم المتحدة يدعم عمل المجموعة الاستشارية رفيعة المستوى المعنية بمكافحة الإرهاب والتطرف في الاتحاد البرلماني الدولي لأهمية مبادراتها وبرامجها في مكافحة الإرهاب والتطرف.

وأكد أن دولة الإمارات من أبرز دول العالم التي لها مواقف ثابتة في مكافحة الإرهاب وتستند إلى مجتمع متسامح ومتعايش وتهتم بتمكين الشباب والعمل للمستقبل، مشيراً إلى أن الإمارات شريك أساسي في التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب.

حضر اللقاء الدكتور علي النعيمي عضو المجلس الوطني الاتحادي والدكتور عمر النعيمي الأمين العام للمجلس.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات