«البلديات والنقل» تطلق مبادرة لتحسين الأماكن العامة والمساحات الخضراء بأبوظبي

أطلقت دائرة البلديات والنقل، أمس، مبادرة «لأجل أبوظبي» كجزء من مساهمتها في برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية «غداً 21». وتركز المبادرة على الارتقاء بمستويات رفاهية المجتمع وتعزيز جودة الحياة والعيش، عبر تحسين الأماكن العامة والمساحات الخضراء بما يضمن تمكين العاصمة من الارتقاء إلى مصاف أفضل المدن في العالم.

وذلك من خلال بناء مجتمعات عمرانية مستدامة ومتكاملة تلبي احتياجات سكان الإمارة وزوارها وتدعم مكانة أبوظبي ضمن قائمة المدن الأكثر ملاءمة للعيش في العالم.

وتعمل الدائرة على استثمار ما يقارب 8 مليارات درهم لتنفيذ مجموعة واسعة من مشاريع التحسينات العمرانية والحضرية، تتضمن إدخال عناصر فنية وجمالية عامة على مستوى المدينة تشمل تطوير 4 منتزهات رئيسية وإعادة تهيئة 16 حديقة أخرى وتطوير الواجهات المائية والبحرية وبناء مسارات للدراجات الهوائية وتوفير مرافق ترفيهية وأماكن استراحة عامة متعددة الاستخدامات. إضافة إلى أعمال تجميل الشوارع في 9 مناطق رئيسية في المدينة.

وتعاقدت الدائرة مع مجموعة من أشهر الفنانين والمصممين المحليين والعالميين لتقديم أفضل التصاميم والأعمال الفنية وغيرها الكثير من المشاريع التي يصل عددها الإجمالي إلى 300 مشروع التي تتوزع على ثلاث مناطق رئيسية هي: أبوظبي والبر الرئيسي لمدينة أبوظبي، بالإضافة إلى منطقتي العين والظفرة.

وأعرب فلاح محمد الأحبابي رئيس دائرة البلديات عن اعتزازه وفخره بإطلاق هذه المبادرة الرامية إلى تطوير وتعزيز المنظومة التنموية للإمارة، مؤكدا أهميتها في خدمة أهداف إمارة أبوظبي وجعلها واحدة من أكثر مدن العالم ملاءمة للعيش من خلال عدد من المشاريع المتنوعة والمبتكرة التي تخدم المجتمع، لافتاً إلى أنه قد تم التعاقد لتقديم خدمات الاستشارات الفنية واستشارات التصميم الرئيسية في شارع الشيخ راشد بن سعيد وشارع حمدان وأكثر من 20 حديقة.

وأوضح أن المرحلة الأولى من المبادرة ستركز على تعزيز حيوية جزيرة أبوظبي من خلال إضافة أعمال فنية وإبداعية متميزة في الأماكن العامة؛ إذ سيرى سكان الإمارة وزوارها عما قريب عدداً من التحسينات العمرانية.

وأضاف الأحبابي أن المرحلة الثانية من مبادرة «لأجل أبوظبي» ستركز على البر الرئيسي لمدينة أبوظبي ومنطقتي العين والظفرة، إذ سيتم تنفيذ مجموعة من المشاريع التحسينية التي ستركز على المجتمع، فضلاً عن تركيز المبادرة بشكل عام على توفير مواقع طبيعية محسنة يسهل الوصول إليها ويتم تطويرها وتجهيزها استناداً إلى حلول مبتكرة تحفز الأفراد على ممارسة نشاطاتهم في الهواء الطلق حتى خلال أشهر الصيف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات