الهويـة الإعلامية تعكس قصة الإمارات وقيمها وتميزها

أعضاء بـ«الوطني»: فكر إبداعي للقيادة

حمد الرحومي

أثنى أعضاء في المجلس الوطني الاتحادي على الفكر الإبداعي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذي ينعكس على جميع جوانب الحياة داخل الدولة.

وأشاروا إلى أن طلب مشاركة الجميع في اختيار الشعار المناسب للهوية الإعلامية الجديدة نابع من منهج القيادة الأصيل في التعاون والتشارك مع الآخرين.

تحفيز

وأكد حمد أحمد الرحومي، النائب الأول لرئيس المجلس الوطني الاتحادي: «أن فتح باب المشاركة لاختيار الشعار المناسب للهوية الإعلامية الجديدة نابع من فكر ابداعي لتحفيز عامة الناس لاختيار الهوية الإعلامية لدولة الإمارات التي ستعكس قصة الإمارات وقيمها وتميزها وفرادتها وإنسانيتها، لتشكّل مصدر إلهام وتحفيز للشعوب، وترسّخ مكانة الإمارات وسمعتها في المجتمع الدولي وطموحاتها المستقبلية، بوصفها دولة فاعلة وقادرة على إحداث التغيير البناء، بما يسهم في خدمة البشرية، من خلال الارتقاء بواقع المجتمعات، وتغيير حياة الناس للأفضل».

 

نموذج

ومن ناحيتها، أوضحت ناعمة الشرهان، النائب الثاني لرئيس المجلس الوطني الاتحادي: «أن دعوة القيادة الرشيدة لمشاركة الجمهور في اختيار الهوية الإعلامية الجديدة بمنزلة دعوة لوضع بصمة في قصة الإمارات، وبينت أنه ليس بالغريب على قيادتنا الرشيدة أن تشارك أبناء الإمارات والقاطنين على أرضها في اختياراتها».

وبينت أن دولة الإمارات العربية المتحدة تقدم نموذجاً فريداً لتطويع المستحيل وتأسيس منظومة من القيم والإنجازات والمسارات غير المسبوقة، فالهوية الإعلامية الجديدة تعتبر مشروعاً وطنياً لابتكار وتصميم شعار يعكس الهوية الإعلامية لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتحمل هذه الهوية رسالة الدولة إلى العالم بما تزخر به قيمها من ثراء حضاري بشكل شعار مرئي، وتحكي قصة وطن تحلم قيادته بقمم النجاح، وتجعل الحلم واقعاً بالعمل والتخطيط واستشراف المستقبل.

 

همة عالية

ومن جانبها، قالت الدكتورة نضال الطنيجي، عضو المجلس الوطني الاتحادي: «إن الهوية الإماراتية للـ50 عاماً المقبلة جعلت كل القاطنين على أرض الدولة يستشعرون النظرة المستقبلية والثاقبة للقيادة الرشيدة التي عوّدونا عليها».

وأضافت: «ننظر إلى المستقبل بهمة عالية وتجدد في العمل وما سنقدمه للعالم، والمشاركة في اختيار الشعار نوع من تأكيد حرص القيادة على أن تكون هناك دائماً مشاركة للمجتمع في اتخاذ ما يمثله».

اعتزاز

وتابعت: «نعتز بالحياة الكريمة التي وفرتها قيادتنا الرشيدة للمواطنين والمقيمين على أرض الوطن، وحرصها على تكريس نهج السعادة كأسلوب حياة.

وبيّنت أن ابن الإمارات بات يقدّم مثالاً متميزاً للتعايش والعمل الحكومي المتميز المتفرد الذي يهدف إلى خدمة الإنسان ويحقق له الرفاه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات