أبوظبي تروّج للمنتدى الحضري العالمي

خلال حفل الاستقبال | من المصدر

نظّمت دائرة البلديات والنقل في أبوظبي أخيراً، بالتنسيق مع موئل الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، حفل استقبال لسفراء الدول الشقيقة والصديقة في العاصمة أبوظبي، بمشاركة أكثر من 30 سفيراً وملحقاً دبلوماسياً وممثلاً عن سفارة أكثر من 25 دولة، بهدف دعم حملة الترويج الدولية للنسخة الـ10 للمنتدى الحضري العالمي.

وسلّط حفل الاستقبال الضوء على فُرص مشاركة السفراء وأعضاء الهيئات الدبلوماسية في دولة الإمارات العربية المتحدة في دعم النسخة العاشرة للمنتدى الحضري العالمي، وحثهم على دعم الحدث في دولهم بالشكل الذي يُعطي للمنتدى الأهمية الدولية اللازمة التي تليق بحدث مرموق من هذا الحجم.

ومن خلال الحفل، تمت مناقشـة سُبل التعاون والدعم الممكنة التي يمكن للسفراء وأعضاء الهيئات الدبلوماسية أن يقدموه في تعزيز الزخم الدولي للحدث. كما شهد الحفل نقاشات حول كيفية المشاركة في الجلسات وتفاصيل أخرى متعلقة بالتنظيم وحضور حفل الافتتاح والختام.

وأكد محمد الخضر الأحمد، المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الاستراتيجية في الدائرة والمنسق العام للمنتدى، أن استضافة عاصمة الإمارات لهذا المنتدى الذي يهتم بقضايا التطوير العمراني المستدام تُعتبر حدثاً فريداً من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتسعى الدائرة، بالتنسيق مع موئل الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية واللجنة التنفيذية ولجنة التنظيم المحلية، إلى ضمان نجاحه.

وتابع: «أن انعقاد المنتدى الحضري العالمي العاشر في الإمارات سيسهم في تعزيز مكانة الدولة وإبراز حضورها على الساحة الدولية، إلى جانب أكثر من 20 ألف مشارك في فعاليات المنتدى. كما يُمثل لسفراء الدول الشقيقة والصديقة فرصة للتواصل البناء مع جميع الأطراف والشركاء المعنيين بالتطوير العمراني المستدام، بما فيهم ممثلو الأمم المتحدة والجهات الحكومية المحلية والدولية والقطاع الخاص».

وتجدر الإشارة إلى أن المنتدى الحضري العالمي العاشر سينعقد خلال الفترة من 8 إلى 13 فبراير المقبل، وسيتيح منصـة لتبادل الخبرات والآراء ومناقشة تخطيط مدن القرن الحادي والعشرين في سياق يتسم بنمو سكاني سريع. كما سيعرض المنتدى خطة أبوظبي الرامية إلى تحقيق رؤية طويلة الأمد للتنمية المستدامة التي جعلت الإمارة نموذجاً يحتذى به في منطقة تشهد أعلى معدلات التحضر في العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات