جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للتسامح تعلن تشكيل اللجنة الفنية الاستشارية

أعلنت جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للتسامح  المبادرة العالمية الأولى لترسيخ مفهوم التسامح وتوسيع دائرة الانفتاح الثقافي بين الشعوب والمجتمعات، تشكيل اللجنة الفنية الاستشارية للجائزة والتي ستعمل على تقييم جميع الترشيحات الخاصة بالجائزة من جميع دول العالم، وبما يتناسب مع الشروط والمعايير المحددة للجائزة.

وقال اللواء أحمد خلفان المنصوري، أمين عام جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للتسامح: "ترسخ جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للتسامح مكانتها العالمية كأحد المقومات الرئيسية التي تحفز على تشجيع المجتمعات على تبني هذه القيمة، وترسيخ مكانتها في المجتمع، وبما يضمن تربية الأجيال على القيم الإنسانية التي هي الأساس في الوصول إلى المستقبل الأفضل الذي يقدم علاقات مستدامة بين شعوب العالم تقوم على القبول والاحترام والتعايش السلمي".

وأضاف : "إن اللجان الفنية والاستشارية لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم ونظراً لمكانتها العالمية، فإنها تتضمن نخبة من أفضل الخبرات والكفاءات، المشهود لها والتي لها بصمات واضحة في تعزيز منظومة القيم في المجتمع، والعمل لخدمة الإنسان".

وتضم اللجنة  الفنية الاستشارية لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للتسامح في عضويتها كل من: مازن جبران حايك المتحدث الرسمي لمجموعة قنوات MBC  رئيساً للجنة، وعضوية كل من الدكتورة سعاد زايد العريمي، القاصة والأديبة الإماراتية، وأستاذ علم الاجتماع في جامعة الإمارات العربية المتحدة، وإيزابيل بالهول، المديرة التنفيذية وعضو مجلس أمناء مؤسسة الإمارات للآداب ومديرة مهرجان "طيران الإمارات للآداب"، والدكتور يوسف محمد شراب الباحث والأكاديمي المتخصص في مناهج البحث العلمي، والدكتور سعيد أمين ناصيف، أستاذ علم الاجتماع، ورئيس قسم علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية في جامعة عجمان.

وتركز الجائزة العالمية للتسامح على الاحتفاء بالإنجازات التي ترسخ مفهوم التسامح في المجالات المعرفية والإبداعية والثقافية والفنية، كما تهدف إلى تكريم الفئات والجهات التي لها إسهامات متميزة في ترسيخ قيم التسامح باعتباره وسيلة للتفاعل الحضاري بين الشعوب، بالإضافة إلى سعيها لبناء قيادات وكوادر عربية شابة في مجال التسامح، وتدعم الإنتاجات الفكرية والثقافية والإعلامية المتعلقة بترسيخ قيم التسامح والانفتاح على الآخر.

وتندرج الجائزة ضمن مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية التي تجسّد رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في مجال المبادرات الإنسانية والعمل التنموي والمجتمعي العالمي. وسجلت المبادرات حتى تاريخه أكثر من 54 مليون مستفيد من 1400 برنامج ومشروع تنفذها في 116 دولة. كما قدمت الدعم والإغاثة لأكثر من 1.5 مليون أسرة في 40 دولة. وسهّلت الحصول على العلاج لـ23 مليون مستفيد. وساهمت في توفير التعليم الأساسي لحوالي 10 ملايين طفل. ودعمت طباعة 3.2 مليون كتاب. واستثمرت مليار درهم في تمكين الإبداع والابتكار.

ولمزيد من المعلومات يمكن زيارة الموقع الإلكتروني لجائزة محمد بن راشد للتسامح: www.mbrtawards.ae

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات