نظمته شرطة أبوظبي تحت شعار" الجاهزية والتكامل "

ملتقى "استمرارية الأعمال "يوصي بتنظيم لقاءات ثنائية بين فرق إدارة الكوارث وتبادل الخبرات مع الدول المتقدمة

صورة

أوصى الملتقى الأول لاستمرارية الأعمال أثناء الأزمات، بضرورة عقد لقاءات ثنائية بين فرق ادارة الكوارث واستمرارية الاعمال لجميع الشركاء الاستراتيجيين مع ادارة الأزمات والكوارث بالقيادة العامة لشرطة أبوظبي.

ودعا المشاركون في الملتقى الذي نظمته  شرطة أبوظبي تحت شعار " الجاهزية والتكامل"  إلى استمرار التنسيق وعقد الملتقيات بين جميع فرق الطوارئ من أجل الاطلاع على التطورات والتغييرات المستمرة.

وطالب المشاركون بضرورة تبادل الخبرات والتجارب الناجحة مع الدول المتقدمة في المجال وتنظيم الزيارات الميدانية وحضور فريق استمرارية الاعمال لشرطه أبوظبي التمارين التي تعقد بالمؤسسات المحلية بالإمارة لتعزيز الخبرات خلال الأزمات والكوارث.

محطة مهمة
كانت فعاليات الملتقى قد بدأت أمس في ابوظبي بحضور عدد من مديري القطاعات ومدراء المديريات والإدارات والمراكز وعدد من الضباط بشرطة أبوظبي .وأكد معالي اللواء الركن طيار فارس خلف المزروعي قائد عام شرطة أبوظبي - في كلمته الافتتاحية التي القاها بالإنابة عنه العميد سهيل سعيد الخييلي، مدير قطاع العمليات المركزية بشرطة ابوظبي  - ،أن الملتقى يمثل محطة مهمة في مجال تبادل المعرفة وتداول الخبرات واستشراف المستقبل ومواجهة التحديات في حالات الطوارئ والأزمات .

واشار إلى أن اجتماع خيرة الخبراء والمختصين في اعتماد أفضل النظريات والمبادرات يسهم في ضمان استمرارية الأعمال وتقديم الخدمات لقطاعات المجتمع المختلفة، دون التأثير على جودة الخدمات، وبما يكفل استمرارية تعزيز مفهوم الأمن والاستقرار وتعزيز ثقة أفراد المجتمع بالمؤسسة الشرطية.

وقال : نعلم جميعاً أن ضمان استمرارية الأعمال خلال الأزمات والطوارئ لابد أن يكون في أفضل صورة من خلال الوصول إلى أعلى درجات الجاهزية والاستعداد لكافة الوحدات الشرطية والأمنية ووحدات الدعم والإسناد و اعتماد أفضل المبادرات الاستراتيجية الكفيلة بضمان أفضل مستويات التعاون والتنسيق بين كافة القطاعات الأمنية والشرطية من جهة ومع الشركاء من جهة ثانية، في إطار عالٍ من التكامل والجاهزية والكفاءة على الأداء وفق أعلى مستويات الجودة في بيئة المخاطر والحد من التأثيرات السلبية لتلك المخاطر والتهديدات، مع الاحتفاظ بالصورة المتميزة للأجهزة والمؤسسات المحلية والاتحادية للعمل وفق مبدأ التكاملية في الأداء المشرف.

المخاطر والأزمات
وأكد العميد سهيل سعيد الخييلي، أن الملتقى يسهم في تحقيق الأهداف لتقديم الخدمات التي من شأنها ضمان استمرارية الأعمال في بيئة المخاطر والأزمات ومهما كانت درجاتها، و تعزيز الأمن والاستقرار وحماية الأرواح والممتلكات .

كما أكد الاهتمام  بالتنسيق والتعاون واعتماد أفضل مستويات التكامل والجاهزية ، لافتاُ  إلى أن الأزمات والتهديدات هي من أكبر المخاطر التي تعمل الأجهزة المختصة على اعتماد أفضل السبل والآليات المناسبة للحد منها والتقليل من آثارها، ومواصلة تقديم الخدمات التي لا تقتصر فقط على الإغاثة مع الاهتمام بتأهيل كافة القطاعات والكوادر وفق أفضل الممارسات العالمية في هذا المجال.

وشاهد الحضور فيلماً عن جهود شرطة أبوظبي في مجال تطوير نظام استمرارية الاعمال و تطبيق خطة التحول الالكتروني وفق اعلى المستويات العالمية.
 

فرصة مثالية
وأكد الدكتور سيف جمعة سالم الظاهري مدير إدارة السلامة والوقاية في الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث  لـ " البيان "  أن الملتقى فرصة مثالية ومنصة فعلية لتبادل الخبرات وتوعية الجميع بنشر ثقافة استمرارية الاعمال . وأوضح أن استمرارية الاعمال عبارة عن رحلة فيها الكثير من التحديات، مشيراً الى أنه بفضل من الله ثم توجيهات قيادتنا الرشيدة نحصد اليوم نتائج هذه العملية، لافتاً الى استمرار الكثير من الخدمات في أصعب الظروف والجميع في دولة الامارات يشعرون بالأمن والأمان والسلامة العامة. وأضاف أن الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث تقوم بدور كبير وتطلع للتعاون والتنسيق مع جميع الجهات لتحقيق الأهداف المطلوبة .

وقدم العقيد احمد ناصر الكندي مدير ادارة الازمات والكوارث بشرطة أبوظبي عرضاً تقديمياً، استعرض من خلاله تجربة شرطة أبوظبي في مجال ادارة استمرارية الاعمال، وأهم الانجازات التي تمت خلال الفترة السابقة، والخطط البديلة اثناء التعامل مع الطوارئ والازمات والكوارث. 

وأكد العقيد احمد ناصر الكندي – لـ " البيان " -أن الملتقى يهدف الى ضمان تكامل الجهود الحكومية والخصة لتطبيق منظومة استمرارية الاعمال حسب معايير الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث وكذلك حسب المعايير الدولية، مشيراً الى مشاركة العديد من القيادات والخبراء في مجال استمرارية الاعمال من مختلف الجهات الحكومية .
جلسات المؤتمر

وتطرقت جلسات المؤتمر إلى مجموعة من المواضيع والجلسات النقاشية، حيث استعرضت شيخة خميس العزيزي رئيس فريق استمرارية الأعمال لبلدية العين تجربة البلدية في مجال استمرارية الاعمال وانجازاتها مشيرة إلى كيفية تحقيق بنية تحتية متكاملة ومستدامة تعزز استمرارية الأعمال، وتحقق المرونة في الاداء المؤسسي. وقدم سلمان السلمان رئيس قسم استمرارية الأعمال للهيئة الوطنية للطوارى والازمات والكوارث عرضاً حول معيار "انسيما" التحديث الاخير واهمية تطبيقه كونه معيار دولة الامارات العربية المتحدة المعتمد. وتناولت الدكتورة لميس عبدالمجيد القيسي مدير برنامج استمرارية الأعمال والإدارة بأكاديمية ربدان الجانب الاكاديمي وأهم الاحداث الواقعية وأهمية التنسيق، وقدم بلال عبدالفتاح عبد الغني المدير الإقليمي لمنطقة شرق آسيا ، عرضاً حول المعايير الدولية وأهم التطورات والتحديثات خلال السنوات الاخيرة.

وفِي ختام الملتقى كرم العقيد احمد ناصر الكندي الوفود المشاركة في الملتقى.


 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات