الدكتور عبد اللطيف الشامسي لـ«البيان»:

«التقنية العليا» ترسم ملامح إنجازات مستقبلية جديدة


أكد الدكتور عبد اللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا، أنه مع إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن يكون العام 2020 هو عام الاستعداد للخمسين، نكون قد بدأنا من الآن الانطلاقة نحو رسم ملامح إنجازات مستقبلية جديدة هي نتاج عمل دؤوب لمؤسسين وأجداد وآباء على مدى خمسين عاماً سيحتفي بها أبناء زايد وهم يقولون للعالم إن الإمارات هي وطن التحدي والريادة .

وأضاف الدكتور الشامسي في حديثه لـ«البيان»، أن كليات التقنية العليا تنطلق اليوم نحو «قفزة الخمسين» لتواكب الطموحات الوطنية بإعداد كوادر إماراتية من قادة متخصصين ورواد أعمال يمثلون الطاقة المحركة ووقود المستقبل بمهاراتهم الاحترافية ومشاريعهم الريادية التنافسية، وتتمثل هذه القفزة في النهج الجديد للكليات وفق توجيهات القيادة الحكيمة من خلال خطة «الجيل الرابع» لتصبح الكليات رائدة في التعليم التطبيقي باحترافية وأول مؤسسة تعليم عالي في الدولة تتحول إلى مناطق حرة اقتصادية إبداعية، مشيراً إلى أن خطة «الجيل الرابع» تقوم على ثلاث ركائز أساسية، فالركيزة الأولى: «إعداد القيادات الفنية» وذلك من خلال نموذج «التعليم الهجين» والذي يخرج طلبة «قادة في تخصصاتهم» وذلك بتمكينهم من المهارات الاحترافية المتعلقة بتخصصاتهم، حيث نجحت الكليات من خلال هذا النموذج في ربط برامجها الأكاديمية بالشهادات الاحترافية العالمية بشراكة مع نحو 22 شركة عالمية مانحة لهذه الشهادات، واليوم لدينا 3720 من الطلبة حاصلون على شهادات احترافية عالمية.

مسارات أكاديمية

وأوضح الشامسي أن الركيزة الثانية للخطة تعتمد مبدأ «التعليم للجميع»، وتتحمل من خلاله كليات التقنية مسؤولية توفير فرص تعليمية لكل إماراتي وإماراتية يرغب في مواصلة تعليمه وتطوير مهاراته، وذلك وفق قدرات وميول كل طالب، من خلال توفير مسارات أكاديمية تبدأ من الدبلوم وحتى البكالوريوس، بالإضافة إلى المسارات الفنية المتخصصة، وكذلك توفير أكاديميات في المجالات الحيوية بالدولة تدعم تطوير مهارات الموظفين وجعلهم قادرين على الارتقاء بأدائهم عبر اكتساب مهارات جديدة تدعم نجاحهم في التعامل مع متغيرات سوق العمل، واليوم تم تكليف الكليات من قبل مجلس الوزراء بتدريب 18 ألف إماراتي لتطوير مهاراتهم الوظيفية .

وأفاد بأن الركيزة الثالثة، تمثل دوراً جديداً يضاف لمسؤوليات الكليات كمؤسسة تعليم عال والمتمثل في «تخريج شركات ورواد أعمال» وفق توجهات القيادة الحكيمة، والكليات اليوم نجحت في تدشين مناطق حرة اقتصادية في كل من فرعيها بدبي ورأس الخيمة، لتكون مساحات تسمح للشباب بممارسة أنشطتهم الاقتصادية والابداعية، وهناك خطة لتدشين مناطق أخرى في مختلف فروع الكليات، مع الحرص على توقيع شراكات مع المؤسسات الداعمة لريادة الأعمال ولمشاريع الشباب في كل إمارة بما سيمثل أساساً قوياً لإنجاح أهداف المناطق الاقتصادية وتعزيز ثقافة ريادة الأعمال بين الشباب، مع التركيز على دعم المشاريع التي تعتمد على التكنولوجيا الحديثة والقادرة على المنافسة العالمية، منوهاً إلى صندوق دعم ريادة الأعمال الذي تم إنشاؤه في كليات التقنية بقيمة 100 مليون درهم لمدة خمس سنوات، ووضع آلية لاستثماره وفق متطلبات مراحل منظومة حاضنات الأعمال في المناطق الحرة .

كلمات دالة:
  • التقنية العليا ،
  • مشاريع ،
  • قفزة الخمسين
طباعة Email
تعليقات

تعليقات