مجلس لشرطة أبوظبي يناقش تعزيز الثقافة المرورية

ناقشت شرطة أبوظبي، بالتنسيق مع مكتب شؤون المجالس بديوان ولي عهد أبوظبي في مجلس خالد بن طناف المنهالي بإمارة أبوظبي، «الثقافة المرورية.. ثقافة إيجابية»، ضمن حملتها التوعوية «درب السلامة».

وأكد المقدم محمد عبد الرحيم الحوسني، نائب مدير إدارة مرور المناطق الخارجية بالإنابة بمديرية المرور والدوريات بقطاع العمليات المركزية، حرص شرطة أبوظبي على تعزيز وحماية المجتمع من كل المخاطر وتنمية الثقافة المرورية لجعل طرقنا أكثر أمناً.

وأشار إلى أن شرطة أبوظبي اهتمت بالجانب الوقائي الإيجابي بوضع خطط مستمرة وشاملة بمتابعة السلوكيات السالبة، والتصدي للمشكلات وتقليل انتشارها، وتنظيم وتفعيّل السلوكيات الإيجابية دورياً بأنشطة ومحاضرات ومجالس وندوات ومبادرات لنشر الثقافة المرورية، والتعريف بقوانين المرور والسير.

وانتقد قيام بعض السائقين بالضجيج المتكرر من خلال أصوات محركات المركبات في وقت متأخر من الليل وساعات الفجر الأولى، ما يؤثر في راحة سكان الأحياء السكنية خصوصاً (الأطفال وكبار السن)، مشيراً إلى أن الضجيج يعتبر من المظاهر غير الحضارية.

كما تطرق إلى مخاطر استخدام كتف الطريق على السائقين، داعياً إلى عدم إغلاق الطرق على المركبات من خلال الوقوف خلفها وإعطاء أفضلية العبور للمشاة في الأماكن المخصصة لهم، وترك مسافة أمان كافية خلف المركبات، وعدم الانشغال عن القيادة باستخدام الهاتف.

وقال إن شرطة أبوظبي تبذل جهوداً كبيرة لحفظ الأمن والأمان في إمارة أبوظبي بقوانين مرورية واضحة ومخالفات صارمة ورادعة ولوائح مرورية دقيقة وإجراءات وقائية، للحد ومنع وقوع الحوادث المرورية تعزيزاً للسلامة المرورية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات