ألزمت المورّدين بسحب المنتجات غير المطابقة من الأسواق

بلدية دبي: بدء فحص «الاسبستوس» فبراير المقبل

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

كشف المهندس داوود الهاجري، مدير عام بلدية دبي لـ «البيان» عن أن البلدية استحدثت خدمة فحص مادة الاسبستوس عن طريق مختبر دبي المركزي اعتباراً من فبراير المقبل، ليصبح من المختبرات القليلة عالمياً التي تفحص هذه المادة، لافتاً إلى أن تطبيق «منتجي» المتوفر على الهواتف الذكية سيتيح للجمهور قبل نهاية العام الجاري التأكد من منتج الحافظات الحرارية «الدلال» ومدى مطابقتها عن طريق مسح الباركود بالإضافة إلى المنتجات الأخرى المتوفرة حاليا بالتطبيق.

وقال: ألزمت بلدية دبي جميع الموردين للمواد الاستهلاكية ومن ضمنها حافظات السوائل الحرارية «الدلال» في دبي بسحب جميع منتجاتهم من السوق غير المطابقة لمعايير الصحة والسلامة، مشيراً إلى أن البلدية أجرت مسحاً للأسواق للمواد الاستهلاكية غير المطابقة للمعايير العالمية المطبقة والتي تلتزم بها بلدية دبي وأظهرت قائمة رسمية أصدرت البلدية مؤخراً حظر 41 نوعاً من الحافظات الحرارية تبين من خلالها عدم مطابقتها للمعايير.

وشدد مدير عام بلدية دبي على أن البلدية حريصة على اتخاذ جميع الإجراءات التي تكفل سلامة جميع المنتجات والمواد الاستهلاكية والالتزام بالمعايير الدولية في الرقابة، موضحاً بأنه تم إلزام جميع الموردين بالالتزام بمعاييرها وأنها لن تتوانى عن اتخاذ العقوبات القانونية بحق كل من يخالف الالتزام باشتراطات الصحة والسلامة.

 

برامج رقابية

من جانبها قالت الدكتورة نسيم محمد رفيع، مدير إدارة الصحة والسلامة: إن البلدية لديها برامج رقابية لفحص كل ما يخص المواد الاستهلاكية ومنها الاسبستوس بحسب أولوية المخاطر والمخالفات، ويتم تحديث هذه البرامج بشكل مستمر بحسب الأولويات. كما تمت إضافة برنامج خاص للرقابة على حافظات السوائل الحرارية «الدلال» منذ منتصف 2018، حيث قامت بلدية دبي باختبار عينات هذه الحافظات من الأسواق لإجراء الفحص الخاص بالأسبستوس عن طريق مختبرات عالمية. كما طلبنا من الموزعين الوكلاء بتوفير شهادات من مختبرات معتمدة لإثبات خلو الدلال من الاسبستوس.

تطبيق

وأضافت: إن تطبيق «منتجي» سيوفر للجمهور خاصية التأكد من سلامة المنتجات الاستهلاكية ومنها «الدلال» فيمكن تصوير «الباركود» أو كتابة رقمه أو إدخال اسم المنتج وعندها سوف يجد على التطبيق الرد على استفساره بوجود اسم المنتج وتصنيفه للتأكد من سلامة المنتج ومطابقته للمواصفات، أما إذا لم يتيسر رد إيجابي من التطبيق فمعنى ذلك أن المنتج غير مطابق للمواصفات.

تكامل

وأشارت إلى التنسيق المتكامل بين بلدية دبي وجمارك دبي لتطبيق برنامج متكامل للرقابة على المواد الملامسة للأغذية المستوردة عبر منافذ الإمارة من خلال إلزام مستوردي وموزعي المواد الملامسة للغذاء ومنها حافظات السوائل الحرارية (الدلال) في الافراج عنها من خلال نظام «منتجي» الذكي لشحنات المنتجات الاستهلاكية ومنها الحافظات الحرارية. كما تم تحديد وتقييد رموز التعرفة الجمركية لتلك الحافظات بالتنسيق مع جمارك دبي، حيث يتم طلب موافقة بلدية دبي للإفراج عن الشحنة المستوردة من منافذ الإمارة بعد التحقق من وجود شهادات معتمدة من مختبرات معتمدة عالمياً تثبت خلوها من مادة الاسبستوس.

رقابة صارمة

وقالت الدكتورة نسيم رفيع: إن الحافظات الحرارية والمواد الاستهلاكية الأخرى والمصنعة محلياً تخضع لرقابة صارمة للتحقق من مطابقتها لمواصفات واشتراطات الصحة والسلامة وفق أفضل الممارسات العالمية ويتم إجراء الفحوص المخبرية اللازمة للتحقق من سلامتها وخلوها من المواد الضارة.

وأضافت: تخضع جميع المنتجات الاستهلاكية مثل «مستحضرات التجميل ومنتجات العناية الشخصية، المنتجات العطرية، المكملات الصحية، المنظفات، مضادات الجراثيم، المواد الملامسة للأغذية» المستوردة عبر منافذ دبي والمتداولة في الأسواق لنظام رقابي متكامل يبدأ من مرحلة التقييم والدراسة الفنية لسلامة كل منتج مراد استيراده وتداوله وذلك أثناء عملية تسجيل المنتج، حيث يتم السماح باستيراد المنتجات الاستهلاكية وتداولها فقط بعد تسجيلها في نظام (منتجي) وذلك بعد استيفائها لمواصفات واشتراطات الصحة والسلامة المعتمدة.

وقامت بلدية دبي بإعداد نظام متكامل لتقييم وتحليل مخاطر المنتجات الاستهلاكية وفق أفضل الممارسات العالمية لــ 9 تصنيفات للمنتجات الاستهلاكية، يتم من خلال تقييم تلك المنتجات بمستويات مختلفة من متدني الخطورة إلى عالي الخطورة وفق عوامل محددة مثل العوامل الفيزيائية والكيميائية والميكروبية ومستويات التعرض وغيرها من العوامل وحسب طبيعة المنتج.

تدقيق

وأوضحت أنه يتم التدقيق والتحقق من مطابقة جميع الجوانب الفنية المتعلقة بسلامة المنتج خلال عملية التسجيل ومنها: البطاقة التعريفية للمنتج متضمنا مراجعة الادعاءات والاستخدامات وطريق الاستخدام والتخزين وتاريخ الإنتاج والانتهاء ورقم التشغيلة وبلد المنشأ، أو الصور والعبارات المخالفة للعادات والتقاليد. كذلك المستندات الفنية متضمناً التركيبة الكاملة للمنتج بجميع المكونات وتركيزاتها وشهادات الخواص الفيزيائية والكيميائية للمنتج والشهادات الصحية الأخرى ذات الصلةـ، إلى جانب الفحوصات المخبرية ذات العلاقة حسب طبيعة كل منتج.

فيما يتم رفض المنتجات في حال عدم مطابقتها لمواصفات واشتراطات السلامة المعتمدة مثل: وجود مكونات محظورة داخل تركيبة المنتج، وجود مكونات بتركيزات أعلى من التركيزات المسموحة، وفشل في الفحص المخبري الخاص بنوعية المنتج المقدم للتسجيل خارج تصنيفات المنتجات التي تخضع لرقابة البلدية، مثل الأدوية العشبية والمنتجات الطبية أو منتجات التجميل عن طريق الحقن «بوتوكس» وغيرها، إضافة إلى وجود ادعاءات طبية علاجية على المنتجات.

مواصفات معتمدة

وتستمر برامج الرقابة على المنتجات التي يتم تداولها في السوق المحلية للتأكد والتحقق من التزامها بالمواصفات المعتمدة حسب تسجيلها من خلال الزيارات المستمرة لمختلف المؤسسات ذات العلاقة بتداول تلك المنتجات للتحقق من مطابقتها وسلامتها بالإضافة إلى سحب العينات لإجراء فحوصات السلامة المخبرية ووفق نظام تقييم المخاطر المعتمد والذي يساهم في تفعيل دور الرقابة والتركيز على المنتجات ذات الخطورة الأعلى.

وقالت الدكتورة نسيم رفيع: تتنوع حالات المنتجات غير المطابقة وغير الآمنة وبالتالي تكون الإجراءات الرقابية على حسب حالة المنتجات. وقد تتأثر جودة وسلامة المنتجات بعدة عوامل منها: ظروف التخزين سواء وقت الشحن والاستيراد أو في منافذ البيع والذي ينتج عنه التلوث الجرثومي للمنتج. بالإضافة إلى احتمالية وجود مواد محظورة ببعض المنتجات غير معلنة على البطاقة التعريفية «الملصق» للمنتج ولا يتم اكتشافها إلا عن طريق الفحوصات المخبرية. وأيضا قد تختلف جودة وسلامة المنتجات عند قيام المصانع بتغيير المواد الأولية في التصنيع والتي قد ينتج عنها وجود ملوثات مثل المعادن السامة والثقيلة.

كما يتم التنسيق مع الجهات الأخرى المعنية في الدولة في سحب المنتجات غير الآمنة وحسب التعاميم والإشعارات الصادرة بهذا الشأن، إضافة إلى الإشعارات العالمية المتعلقة بالمنتجات والتي قد تكون متداولة في السوق المحلية.

توعية

تقوم بلدية دبي بتوعية المستهلكين نحو الاستخدام الآمن للمنتجات من خلال مختلف وسائل التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى نشر المعلومات المتعلقة بالمنتجات المحظورة من خلال الموقع الالكتروني والتحديث عليها بشكل مستمر، وقامت بلدية دبي مؤخراً بإعلان قائمة من المواد الملامسة للأغذية «الدِلال» غير المطابقة بسبب احتوائها على مادة الاسبستوس المحظورة، من خلال الموقع الالكتروني، كما يمكن للمستهلك الإبلاغ عن تلك المنتجات كذلك من خلال الرقم المجاني للبلدية 800900.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات