«دار البر» تشارك بعلاج ألف مريض في أوغندا

شاركت جمعية دار البر في الحملة الطبية الإنسانية، التي نظمتها مبادرة «زايد العطاء» في أوغندا، خلال الفترة من التاسع والعشرين من نوفمبر الماضي إلى الثالث من ديسمبر الجاري، حيث ساهمت في علاج ألف مريض.

وقال عمران محمد عبد الله، رئيس قطاع المشاريع الخيرية في «دار البر»: إن الجمعية شاركت في الحملة بجانب الوفد الطبي لـ«زايد العطاء»، حيث اشتملت إنجازات وفد «دار البر» على إنشاء 6 عيادات، في تخصصات الطب العام، وطب الأسرة، وطب الأطفال، والقلب، والنساء والولادة، وعيادة الأنف والأذن والحنجرة، ضمن المخيم الطبي، الذي أنشأته الحملة في البلد الأفريقي.

وقال جراح القلب الإماراتي الدكتور عادل الشامري، الرئيس التنفيذي للمبادرة، رئيس مؤسسة إمارات العطاء: إن الحملة استقبلت ألف مريض استفادوا من خدماتها، من العلاج والفحص وصرف الأدوية، مشيراً إلى تكثيف الحملات الطبية الإنسانية للبلد الأفريقي، وإطلاق عيادة طبية متنقلة، خلال الحملات القادمة، لتصل إلى القرى النائية هناك. ونظمت الحملة الإنسانية حفلاً ختامياً للمخيم الطبي، وألقى يوسف إدريس، رئيس المركز الإسلامي في أوغندا، كلمة خاصة، وسط إشادة واسعة بالحملة وردود أفعال إيجابية، أكدت نجاح الحملة والمخيم في تحقيق أهدافهما الإنسانية، عبر علاج عدد كبير من المرضى الفقراء والتخفيف من معاناتهم.

وأوضح حسن صالح آل علي، مدير مكتب رئيس قطاع المشاريع الخيرية في الجمعية، أن وفد الحملة زار مدرسةً ودارَ أيتام ومركزين لتحفيظ القرآن الكريم، في العاصمة كمبالا، حيث تجول في مرافقها، والتقى الطلبة والأيتام، وحضر جانباً من الاختبارات الخاصة بطلبة مركز التحفيظ. وألقى عبد الله الطويل، مدير المدرسة، كلمة خلال الزيارة، تحدث فيها عن خدمات المدرسة والدار ومركز التحفيظ، معرباً عن الشكر والتقدير لدولة الإمارات، ولـ«دار البر».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات