الحملة المغرضة تثير سخطاً شعبياً واسعاً بالمنطقة

الدور المحوري لمحمد بن زايد في مكافحة مشاريع الفوضى بالمنطقة وراء الحملة

أثارت الحملة المغرضة التي تستهدف صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، سخطاً شعبياً كبيراً في دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج والعالم العربي، وهو ما تجسد في التفاعل النشط لآلاف المغرّدين على موقع تويتر وبقية منصات التواصل الاجتماعي، والتي ركزت على التنديد بالحملة المشبوهة، وإبراز الدور المحوري لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد في دعم جهود استقرار وازدهار المنطقة، ولمّ الشمل العربي، ووضع حد لمشاريع الفوضى في المنطقة ونشر التسامح، وتوحيد جهود دول المنطقة لتحقيق طموحات شعوبها في التنمية والازدهار.

وركز المغردون المنددون بالحملة المشبوهة التي تستهدف صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ودولة الإمارات، على القيم النبيلة التي تجسدها الإمارات وقادتها وشعبها، وهو ما يجعلها هدفاً لأعداء النجاح وداعمي الخراب في المنطقة والعالم، كما ركزوا على أن الجهات الداعمة لحملات زعزعة استقرار المنطقة تقف وراء هذه الحملات ضد سموه، حيث كتبت مريم عيد المهيري في تغريدة لها على حسابها في تويتر: «إلى أشباح النجاح وكل من يخاف العزم والإصلاح وكل من يهاب آثر التسامح والسلام، ازدادوا رعباً، لأن هجومكم الباهت على فخر العرب #محمد_بن_زايد لا يزيدنا إلا حباً وتمسكاً بحكمته وقيادته.. سيدي محمد بن زايد مجد الوطن لك منا الولاء والعهد».

ذخر الأمّة

بدوره، قال الكاتب والإعلامي محمد يوسف: «إنهم بقايا سراب تشتت في 2013، لن يطالوا هذا الطود الشامخ #محمد_بن_زايد.. حفظك الله ذخراً لأمتك يا بوخالد».

وقال ماجد الهاملي: «رجل السلم والسلام والأمن والأمان لن ينكر إنجازاته ويهاجم أفعاله إلا إرهابي أُحبطت مشاريعه وتدمرت كياناته وعرف أن نهاية شرورهم اقتربت». وبدوره، علق جمال الحربي في تغريدة له بالقول: «محمد بن زايد.. سيخلده التاريخ بأحرف من ذهب.. فكر ومبادئ ورؤية وإنجازات تزاحمت في الأرض فتسابقت نحو الفضاء.. وتاريخ خير وتسامح وسلام ستتناقله البشرية جمعاء».

وذكر أحمد الحمادي: «واثق الخطى يمشي ملكاً..الحملات المغرضة التي يشنها #الاخوان_المسلمين وخلاياهم النائمة ضد الشيخ #محمد_بن_زايد تزيدنا ثقة وإيماناً وولاءً لقيادتنا الذي بذلت لنا كل غالٍ ونفيس ودعم لا محدود، وتعكس مدى عجز وفشل هذه الفئة الضالة التي جمعت كل نطيحة ومتردية لدمار الأوطان».

قائد استثنائي

من جهته، قال سلطان أحمد: «#محمد_بن_زايد هو قائد استثنائي وفريد في تواضعه، أجمع الجميع على حبه، أعز شعبه وأسعده، وأنقذ المنطقة من خطر لم يتنبه له أحد، قهر خونة الأمة وقضى عليهم.. وكيف لا يعادونك وأنت قضيت على حلمهم الذي كان يراودهم منذ عشرات السنين، لله درك يا أسد الإمارات».

وكتب «رشاش»: «الحملات ضد أو مع الشيخ #محمد_بن_زايد لا تزيد ولا تنقص من مقامه الكريم.. الأفعال - المواقف - مكارم الأخلاق - التواضع - الرؤية - العزم - الإخلاص - القيادة - الهيبة - الفزعة - الصدق - الحكمة.. هي من صنعت مكانة هذا القائد العظيم، يحق لنا أن نفخر بدولة أنجبت مثل هذا الكبير».

وقال عبدالله في تغريدة له على تويتر: «يهاجمونه ويحرضون عليه لأنه حطم أحلامهم وقضى على مشاريعهم التخريبية في المنطقة ووقف موقف عز وشرف مع الدول الشقيقة التي أراد المجرمون تدميرها ولذلك هم ينقمون عليه».

وعلق عبدالكريم في تغريدة عبر تويتر: «النجاحات الإماراتية بقيادة الشيخ محمد بن زايد، سياسياً واقتصادياً وتنموياً مشهوداً لها، وتكاد تكون من أنجح دول الشرق الأوسط وآسيا على كافة المستويات.. ومن ضمنها أيضاً، مكافحة الإرهاب والأيديولوجيات التدميرية. لذلك هناك من لا يعجبه هذا النجاح، وعلى رأسهم رعاة التطرف والكراهية والتآمر».

وكتب «محمد»: «#محمد_بن_زايد سور للعرب وجبل شامخ ثابت. نسأل الله أن يعينه ويوفقه». وقال عاطف: «لا يستطيع أحد المزايدة عليه، نموذج لقائد عربي محترم، قليل الكلام، كثير الفعل». وكتب عبدالكريم: «الفاشلون لا يريدون للناجحين النجاح، والشيخ محمد بن زايد رجل متواضع وناجح. هؤلاء الفاشلون لا يريدون له النجاح. عقدة النقص أتعبتهم».

وكتب المغرد «علي»: «الإمارات ركيزة من ركائز الاقتصاد في المنطقة وعلاقاتها بجميع الدول مميزة وأكثر من ممتازة.. وهذا ما بناه بيت زايد بارك الله تعالى فيهم جميعاً». ومثله كتب منذر: «سيظل محمد بن زايد رمزاً ومثالاً للحضارة والتمسك بالقيم».

تجربة ناجحة

وكتب المغرد عبدالكريم: «التجربة الإماراتية من أنجح تجارب العالم ومن أفضل الإنجازات التي حصلت خلال العقود الأخيرة على مستوى الشرق الأوسط وربما آسيا كلها»، مضيفاً: «من ينكر الإنجازات الإماراتية تنموياً واقتصادياً واهتماماً بالعنصر البشري إنما جاحد وحاقد».

وغردت نهاد: «لكل ناجح أعداء النجاح.. والشيخ محمد بن زايد نجل رجل معروف بالعطاء في الخير والعمل يبدأ بالاهتمام برعيته». وغرّد «عقاب» بقوله: «عندما يكون الرجل ناجحاً متميزاً لابد أن يخرج له أعداء النجاح ليحاربوه محاولين النيل منه، ولكن هيهات أن يؤثر ذلك في الجبل محمد بن زايد ودولة الإمارات العربية الصادقة التي لم ترتمِ في أحضان (شريفة) والعصملي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات