"طرق دبي" تطلق برنامجاً لتدريب موظفيها المواطنين

أطلقت هيئة الطرق والمواصلات برنامجاً تخصصياً شاملاً، نظمه مركز التدريب التابع لها، والذي يُعنى بتدريب موظفيها المواطنين في مجال المرور والطرق وما يتعلق بها من بنى تحتية وتكنولوجيا المعلومات وسلامة الطريق والمشاة وغيرها من الموضوعات ذات الصلة.

أوضحت الهيئة أن البرنامج يأتي في إطار توجهات الدولة بالاستثمار في الكوادر المواطِنة، وتأهيلها لتأخذ مكانها في مسيرة التنمية والتطور، عبر إدماجها في دورات وبرامج متخصصة لصقل مهاراتها وكفاءتها، وإكسابهم الجدارة العملية في مختلف الوظائف ومستوياتها، ليكونوا قادرين رافداً حيوياً في قيادة دفة النمو الذي تشهدة الدولة بوجه عام وإمارة دبي بدرجة خاصة، مضيفة أن البرنامج  يأتي ترجمة للمذكرة الموقعة  مؤخراً بين المهندسة ميثاء بن عدي، المدير التنفيذي لمؤسسة المرور والطرق والسيد/ باتريك سانكي، المدير التنفيذي في الاتحاد الدولي للطرق "IRF"،  وأن البرنامج يتضمن  10 موضوعات تدريبية تغطي أكثر من 45 محوراً، ويتولى تدريب أكثر 60 موظفاً مواطناً من جميع التخصصات في مؤسسة المرور والطرق، ولمدة 35 يوماً على مدار 9 شهور، وذلك في إطار توجهات الدولة وحكومة دبي بصقل مهارات وقدرات الكوادر المواطِنة، وتأهيلهم لتقديم أفضل أداء في مهامهم الوظيفية، خاصة أن دولة الإمارات تحتل مكانة عالمية في التنافسية في مجال البنية التحتية وجودة الطرق.

وأضافت: إن البرنامج تم توزيعه على مرحلتين للعامين الجاري والمقبل،  بدءاً من شهر أكتوبر الماضي وحتى يوليو 2020 ،وأنه يتضمن عدداً من الموضوعات أهمها؛ فهم محاور المرور والطرق واستخدامها بالشكل الصحيح طبقاً للمفاهيم المحلية والعالمية، وتحديد مصادر المعلومات المتوافرة لدعم اتخاذ القرارات الصحيحة لمعرفة كيفية تجاوز المشاكل المتعلقة بجودة الطرق وتكاملها، والاستخدام الأمثل للتقنيات الحديثة والمتطورة لتحليل الشروط المطلوبة للحفاظ على سلامة حركة المرور في الشوارع و الطرق السريعة، ومعرفة نوعية وجودة المواد المستخدمة في رصف الطرق، وفهم المشاكل المتعلقة في تنفيذ وبناء الطرق وحلها، وكيفية استخدام وتحليل البيانات الضخمة لفهم ديناميكية الطرق وكيفية تنفيذها، وتحديد ووضع الأولويات في استراتيجيات استثمار الأصول في بناء الطرق، وتطوير البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات، واستخدامها في تخطيط الحركة المرورية.

وأكدت الهيئة أنها تسعى دوماً لزيادة كفاءة كوادرها المواطِنة عبر استحداث برامج ودورات متطورة، تحقق البند السابع من وثيقة الحكم والحكومة "أرض المواهب"، وأنها توفر بيئة ملائمة لتعزيز مهارات عناصرها الوظيفية من المواطنين بما يضمن تحقيق أهدافها الاستراتيجية في مسيرة النمو والتطوير لإمارة دبي.

كلمات دالة:
  • برنامج تدريبي،
  • الطرق والمواصلات،
  • موظفين
طباعة Email
تعليقات

تعليقات