أبوظبي تحسّن صحة المواطنين ببرنامج الجينوم الأكثر شمولاً في العالم

أعلنت دائرة الصحة بأبوظبي أمس، إطلاق برنامج الجينوم، الذي يهدف إلى استخدام البيانات الجينية الوراثية للمواطنين، لتحسين الصحة العامة.

ويقوم هذا البرنامج الفريد من نوعه على مستوى العالم، على عملية تزويد المواطنين بجينوم مرجعي وخاص بهم كحجر أساس ودمج البيانات الجينية في قاعدة البيانات الخاصة بإدارة الرعاية الصحية، كما سيستخدم البرنامج تقنية متواليات متقدمة لإيجاد قاعدة بيانات جينوم، وستتم الاستفادة من واحد من أفضل أجهزة الكمبيوتر العملاقة في العالم، وهو المجموعة 42 أرتميس في أبوظبي، بهدف تحليل كمية البيانات الهائلة لتوليد رؤى جديدة.

ويمثل إدراك التنوع الوراثي بين السكان في الدول العربية تحدياً، وذلك بسبب الافتقار إلى الجينوميات المرجعية عالية الجودة. وسيقوم البرنامج بإثراء البيانات الحالية من خلال إنتاج الجينات المرجعية المحددة للمواطنين ودفع الاكتشافات العلمية على نطاق واسع، كما يهدف برنامج الجينوم لتحويل وتحسين الإدارة الصحية، وإرساء مكانة أبوظبي كمركز للبحوث والابتكار المدفوع ببيانات ما يعرف بـ«أومكيس»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات