هاري برودمان: التنوع الثقافي رافد للتنوع الاقتصادي

أكد هاري برودمان الرئيس التنفيذي والشريك الإداري في شركة بروا غلوبال بارتنرز في كلمته الرئيسة، حول التنوع الاقتصادي في ثاني أيام منتدى دبي العالمي لإدارة المشاريع: «أن التنوع الثقافي رافد للتنوع الاقتصادي، وأن الرافد الاقتصادي، يعد رافداً للتنوع الثقافي، من خلال جذبه أنواعاً كثيرة من أبناء الثقافات المتنوعة، بحثاً عن الاستقرار والأمان وتطوير الحياة وتحسينها».

وأشار هاري برودمان الذي ألف عدداً من الكتب والمقالات المهنية، ويشغل عضوية هيئة التدريس في جامعة جونز هوبكنز، خلال كلمته في قاعة أرينا في مركز مدينة جميرا للمؤتمرات، إلى أن هناك أنواعاً من التنوع الاقتصادي، منها التنوع الاجتماعي، ومنها التنوع الصناعي، والتنوع الثقافي.

مؤثرات مهمة

وأكد برودمان الحاصل على درجة البكالوريوس مع مرتبة الشرف في الاقتصاد من جامعة براون، ودرجة الدكتوراه في الاقتصاد من جامعة ميشيغان، وهو عضو دائم في مجلس العلاقات الخارجية، ولجنة بريتون وودز: «أن اللغة والدين والعقيدة والعادات والتقاليد والثقافة مؤثرات مهمة في التنوع الاقتصادي، ففي الوقت الذي تشكل فيه تلك العوامل عقبات بين العمالة الوافدة، وإدارات الشركات، فإنها تشكل في الوقت نفسه فرصاً كبيرة لتلك المؤسسات، لاجتذابها موارد تحمل أفكاراً جديدة، وطموحات ومهارات، فرت بها من مناطق النزاع أو المناطق الأقل أماناً وظيفياً، إلى الأماكن التي ظنت أنها تستطيع أن تعيش فيها حياة أفضل».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات