خليفة بن محمد: لا حدود لعمل الإمارات الإنساني

أكد الشيخ خليفة بن محمد بن خالد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة جمعية واجب التطوعية: «أن دولة الإمارات من الدول السبّاقة في التشريعات الناظمة لحقوق الإنسان، ولا حدود لعملها الإنساني، التزاماً بنهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والذي أرسى الثوابت الوطنية لاحترام وحماية حقوق الإنسان».

وقال في إطار الاحتفال السنوي باليوم العالمي لحقوق الإنسان: «إن القيادة الرشيدة في الإمارات أولت جلّ اهتمامها لتعزيز ثقافة حقوق الإنسان من خلال إنشاء مجتمع يسوده التسامح، وتتعدد فيه الثقافات، ويعيش فيه أناس من شتى أرجاء العالم بانسجام ووئام؛ ارتكازاً على ما نص عليه الدستور من حقوق وواجبات، وما أكدته المواثيق والعهود الدولية من قيم ومبادئ ثابتة».

ولفت: «إلى ما تتمتع به الإمارات في مضمار حضارتها الحقوقية المتقدمة، من توفير البيئة المؤسسية الملائمة لتمكين جمعيات النفع العام للقيام بدورها التنموي على أكمل، وتشجيع مختلف أشكال التطوع التخصصي والمهني، مما يعزز مكانة الوطن على خارطة العمل الحقوقي والإنساني».

وذكر الشيخ خليفة بن محمد: «أن جمعية واجب التطوعية تتطلع إلى تحقيق الإنجازات المجتمعية المثمرة، ضمن أسس التواصل والشراكة مع الجهات المعنية، والنهوض بواقعها التطوعي إلى مستويات متقدمة، من خلال احتضان الشباب وتمكينهم من حقوقهم المدنية، انسجاماً مع الاحتفاء بهذه المناسبة العالمية، وذلك في ظل سيادة القانون الإماراتي الذي يرسّخ مبادئ العدالة والمساواة والشفافية ومراعاة حقوق الإنسان».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات