التواصل والتكنولوجيا الحديثة أهم عناصر إدارة المشـاريع عـن بعد

خلال جلسة «التعاون في إدارة المشاريع عن بعد» | من المصدر

أكدت جلسة «التعاون في إدارة المشاريع عن بعد»، في اليوم الأول من منتدى دبي العالمي لإدارة المشاريع، الذي تنظمه هيئة الطرق والمواصلات في دبي، عدداً من العناصر المهمة، وهي: الاستعانة بآخر ما توصلت إليه التكنولوجيا، والاستمرار في التواصل الفعّال بين أعضاء الفريق في مختلف الأماكن، إضافة إلى التنوّع، مثل التنوّع في خلفيات فريق العمل وثقافاتهم والإبداع والاستمرار في التعلّم، ونيل الشهادات المهنية والأكاديمية، ومن العناصر الحيوية والمهمة الأخرى في العمل عن بعد رغبة العاملين والموظفين في إدارة المشاريع العمل في مثل هذا النوع من بيئات العمل.

نقاش

وناقشت الجلسة، التي أدارها الدكتور خالد حمدي، مستشار إدارة المشاريع في هيئة الطرق والمواصلات في دبي، وشارك فيها كل من المهندس أحمد عرب، نائب الرئيس للاستراتيجية في الهيئة العامة السعودية للاستثمار، وفريدريك هاينجنز، مؤسس ومصمم تنظيمي وخبير في الرسم التمثيلي، وريبيكا فوكس، رئيس قسم العضويات في جمعية إدارة المشاريع.

تحديات

وأكّد المتحدثون الـ3 أن إدارة المشاريع عن بعد لا تخلو من التحديات، منها عدم وجود سياسات وقوانين واضحة تنظّم هذا القطاع.

كما سلّطوا الضوء على ضرورة العمل المستمر على تطوير التواصل، لأنه العمود الفقري في إدارة المشاريع عن بعد من خلال عدد من الوسائط والقنوات المختلفة، ومنه البريد الإلكتروني وتطبيقات الاتصال الذكية التي تتيح نقل البيانات والملفات والصور، وغيرها من متطلبات إنجاح إدارة المشاريع، وإتمام الصفقات بمختلف أنواعها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات