استعراض المسؤولية الجنائية عن إساءة استخدام «التواصل»

شارك اللواء سيف الزري الشامسي، القائد العام لشرطة الشارقة، في الجلسة الحوارية التي نظمتها الجامعة القاسمية بالشارقة أمس، في إطار الحملة التوعوية التي أطلقتها كلية الاتصال، تحت عنوان «المسؤولية الجنائية عن إساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي»، بهدف تعريف الطلبة بمواد القانون الذي ينظم استخدام شبكات التواصل الاجتماعي.

وأشاد اللواء الشامسي بالجهود العلمية والتربوية والحضرية التي تقوم بها الجامعة القاسمية بالشارقة، وإسهاماتها الرائدة في تعزيز الشراكة المجتمعية، وتأكيد دور المجتمع المدني في مناقشة القضايا الاجتماعية الرئيسة التي تهم مجتمعنا، انطلاقاً من رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الرئيس الأعلى للجامعة، واهتمامه الكبير بخدمة الأمة الإسلامية والعربية، ونشر العلم والثقافة في العالم أجمع.

وتناولت الجلسة، التي أدارها الدكتور عطا عبد الرحمن، عميد كلية الاتصال بالإنابة في الجامعة القاسمية، مجموعة محاور رئيسة، منها: مفهوم الجريمة الإلكترونية، وجرائم شبكات التواصل الاجتماعي، والجريمة الإلكترونية، وحجم الجريمة الإلكترونية مقارنة بالجرائم الأخرى، وأنواع الجرائم الإلكترونية التي تُرتكب من خلال وسائل التواصل الاجتماعي والعقوبات أو التشريعات التي نص عليها القانون في حال ارتكاب هذه الجرائم .

وتحدث القائد العام لشرطة الشارقة عن مفهوم الجرائم الإلكترونية التي تسبب ضرراً جسيماً للأفراد أو الجماعات والمؤسسات، بهدف ابتزاز الضحية وتشويه سمعتها، من أجل تحقيق مكاسب مادية أو خدمة أهداف خاصة باستخدام الحاسوب ووسائل الاتصال الحديثة، مبيناً أوجه التشابه بين الجريمة الإلكترونية مع الجريمة العادية في عناصرها من حيث وجود الجاني والضحية وفعل الجريمة، ولكنها تختلف عن الجريمة العادية في البيئات والوسائل المستخدمة.

وتطرق إلى العقوبات والتشريعات التي نص عليها القانون الاتحادي رقم 5 لسنة 2012 الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ويتضمن العديد من المواد التي من شأنها توفير الحماية القانونية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات