«أبوظبي التقني» يستقطب الآلاف في المخيم 15 ديسمبر بالظفرة

سيف بن زايد: «البيت متوحد» يعزز ارتباط الأبناء بالتراث

ينظم مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، الدورة السابعة من المخيم الوطني «البيت متوحد» 2019، تحت شعار «التراث للحياة» بداية من الأحد المقبل وحتى 24 ديسمبر الجاري بمنطقة الظفرة بإمارة أبوظبي، بمشاركة آلاف الطلاب والطالبات المواطنين من الصف العاشر وحتى الثاني عشر من المدارس الحكومية في كافة إمارات الدولة، وذلك بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، ومعهد التكنولوجيا التطبيقية، ومعهد أبو ظبي للتعليم والتدريب المهني، ومركز أبو ظبي للتعليم والتطوير المهني.

وأكد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية أن مخيم البيت متوحد يعزز ارتباط الأبناء بالتراث، ويصقل المهارات التعليمية.

وقال سموه في تدوينة عبر حسابه في «تويتر»: «مخيم البيت متوحد يعزز ارتباط الأبناء بالتراث، ويصقل المهارات التعليمية، ويوسّع آفاق مداركهم في بيئة تنافسية إيجابية تزيد الثقة بالنفس، وتدعم روح الفريق الواحد.. شكراً وزارة التربية والتعليم».

وشارك في المخيم خلال 6 مواسم أكثر من 20 ألف طالب وطالبه، وتقدر الطاقة الاستيعابية لمخيم البيت متوحد نحو 5 آلاف طالب، ويهدف المخيم إلي صقل شخصيات الطلبة وتنمية الصحة النفسية والبدنية والمهارات الحياتية كالاعتماد علي النفس وتحمل المسؤولية، وتعزيز ثقافه الانتماء الوطني وإثراء المستوى الثقافي للطلبة من خلال الأنشطة والفعاليات والرحلات و المحاضرات التوعوية عن التراث الإماراتي الأصيل، بالإضافة إلى تعزيز القيم الأخلاقية كالتعاون ومساعدة الآخرين والحس بالواجب والمسؤولية المشتركة، ويستقطب المخيم طلاب وطالبات الجامعات والكليات كمتطوعين للحصول على ساعات عمل تطوعي ( فزعة).

فعاليات

ودعت وزارة التربية والتعليم طلابها للتسجيل في مخيم البيت متوحد الذي ينطلق تزاماً مع مهرجان الظفرة تحت شعار «ثقافه، فن، ابتكار» ويتضمن مجموعة من الأنشطة والفعاليات الابتكارية والرياضية والتراثية والثقافية والتعليمية والفكرية والاجتماعية والقيادية.

 

وقال مبارك سعيد الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني إن مخيم «البيت متوحد» يأتي في إطار توجيهات القيادة الرشيدة لبناء أجيال وطنية جديدة تمتلك المهارات الصناعية على قاعدة «التراث للحياة» الراسخة التي شيدها القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وسار عليها الأجداد والآباء، لافتاً إلى أن المخيم ملتقى وطني كبير يتضمن نخبة متميزة من الأنشطة والفعاليات التي يتم تنظيمها داخل المخيم وخارجه بما ينمي لدى الشباب والفتيات مهارات وركائز الابتكار والتصنيع والروبوتات، بجانب الأنشطة الرياضية، والتراثية، والثقافية، والتعليمية والفكرية، والاجتماعية، والقيادية وغيرها من الفعاليات التي تتوافق مع ميول الشباب ومهاراتهم ومواهبهم، مؤكداً على أن «أبوظبي التقني» يطور برامج المخيم بما يتوافق مع الخطط الاستراتيجية للدولة.

فريق عمل

وأوضح مبارك الشامسي أن «أبوظبي التقني» بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين شكل فريق عمل متخصصاً لتنفيذ خطة استراتيجية مرنة ومتطورة تضمن تحقيق الاستفادة القصوى من برامج المخيم الذي يضم جدولاً حافلاً بالأنشطة الثقافية والألعاب التراثية والفعاليات والدورات التي صممت في إطار تفاعلي تعليمي تشجع الطلبة على تعلم وتطوير مهاراتهم في الحرف اليدوية التي أتقنها وتفنن فيها الأجداد والتعرف على الصعوبات التي واجهوها ذلك بجانب المشاركة الفاعلة في دورات التكنولوجيا والمهارات الصناعية والمهارات المهنية والحياتية التي تنمي لديهم الاكتشاف والإبداع في كافة التخصصات والمجالات.

 

وقال الدكتور عبد الرحمن جاسم الحمادي مدير عام معهد أبو ظبي للتعليم والتدريب المهني التابع لـ «أبو ظبي التقني» رئيس اللجنة العليا المنظمة للمخيم إن الإدارة العليا في «أبو ظبي التقني» وفرت كامل الأسباب اللازمة لتحقيق أهداف المخيم، حيث تم إعداد البنية التحتية والمرافق لتقديم كافة الخدمات وتفعيل مختلف الأنشطة والفعاليات وفق أعلى معايير الأمن والسلامة، لافتاً إلى أن الفعاليات تتضمن كذلك المسابقات الثقافية، والرياضية، بما يضمن تفاعل المشاركين واستفادتهم القصوى من كافة الفعاليات والأنشطة الهادفة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات