100 مليون درهم لتطوير طريق سيح شعيب - الفاية (E75)

باشر مركز النقل المتكامل وشركة أبوظبي للخدمات العامة (مساندة) تنفيذ أعمال مشروع تطوير طریق سیح شعیب - الفاية (E75) إلى طريق مزدوج من تقاطع طريق محمد بن راشد E311 إلى تقاطع شارع الإمارات E611، وذلك بتكلفة تقارب الـ 100 مليون درهم.

من جانبه، أكد مركز النقل المتكامل أن تنفيذ المشروع يأتي في إطار الحرص على تحقيق أهداف خطة أبوظبي نحو توفير بنية تحتية مستدامة، وتجسيداً لرؤى وتوجهات الحكومة الرشيدة واستراتيجيتها المتمثلة في إرساء بنى تحتية عالية الجودة، تتضمن إنشاء شبكة طرق تلبي حاجات الفرد والمجتمع، وتتماشى مع أفضل المعايير العالمية، وتخدم اقتصاد الإمارة، وتساهم في توطيد أركان التنمية المستدامة، وإسعاد المجتمع ورفاهيته.

كما أشار المركز إلى أن تنفيذ أعمال المشروع يتم من دون أي عرقلة لحركة المرور في الشارع باعتباره طريقاً رئيسياً وحيوياً، يتطلب المحافظة على حركة تدفق المركبات، منوهاً إلى أن المشروع سيرفع كفاءة الطريق ويسهل حركة المرور ونقل البضائع من وإلى مدينة أبوظبي، حيث يعد طريق الفايه سيح شعيب E75 من الطرق الرئيسية للشاحنات بين دبي وأبوظبي والعين.

100 عامل

ولفت مركز النقل المتكامل وشركة مساندة إلى أن المشروع يعمل فيه 100 عامل ومهندس واستشاري لإنجاز المشروع وتسليمه في منتصف العام 2020، وذلك قبيل انطلاق فعاليات إكسبو في 20 أكتوبر 2020، حيث سيخدم المشروع حركة الشاحنات المتزايدة خلال استضافة الدولة للحدث عبر استيعاب الكثافة المرورية للشاحنات والمركبات وتحقيق الانسيابية، ورفع كفاءة السلامة المرورية. وينفذ الطرفان المشروع بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي، وشركة أدنوك، وبلدية أبوظبي، وشركة أبوظبي للتوزيع، وعدد من الجهات الأخرى ذات العلاقة، وأكدا حرصهما على تطبيق أفضل الممارسات للحفاظ على الموارد الطبيعية وحماية البيئة وتخفيض استهلاك الطاقة، إلى جانب الحرص على مراقبة عمليات الجودة أثناء التنفيذ، واستعمال مواد مطابقة للمواصفات.

وتفصيلاً، أوضحت شركة «مساندة» أن المشروع يتضمن تطوير طريق سيح شعيب ـ الفاية (E75)، في المنطقة الواقعة بين تقاطع طريق محمد بن راشد (E311)، وتقاطع شارع الإمارات (E611) بطول عشرة كيلومترات.

وبينت أن المشروع يشمل تنفيذ ازدواج الطريق بمسارين مع جزيرة وسطية، إضافة إلى تطوير التقاطع القائم على طريق (E611)، عبر تنفيذ معبر سفلي، وتمديد النفق القائم بحيث يسمح بحركة المرور في الاتجاهين بشكل منفصل، كما يتضمن تمديد نفق عبور الجمال، وإزالة الدوار القائم حالياً عند منطقة الغدير، وإنشاء دوار جديد يحقق إمكانية الوصول والربط مع كل من منطقة الغدير القائمة والمخططات المستقبلية للمنطقة، إلى جانب تطوير شبكة إنارة الطريق وإنشاء شبكة لتصريف مياه الأمطار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات