«البيان» تمضي 3 ساعات بميدان مفتشي الصحة في البلدية

أسواق عجمان بأمان

إسهامات كبيرة للمفتشين في ضبط إيقاع الأسواق | البيان

ثلاث ساعات أمضتها «البيان» برفقة مفتشي إدارة الصحة العامة بدائرة البلدية والتخطيط في عجمان تفقدت معها أبرز منافذ البيع الكبرى بمنطقتي الصناعية والرميلة، وزارت منفذ ميناء عجمان لاستقبال المواد الغذائية المستوردة، ورأت على أرض الواقع فريق عمل متكامل المهام، دقيق الرصد، يتابع أدق التفاصيل، ولا يتهاون في أبسط الإجراءات، والحصيلة تحقيق أعلى درجات سلامة الناس والحفاظ على صحتهم، انسجاماً مع رؤية الدولة التي وضعت خططاً وبرامج متطورة لوصول السلع الغذائية إلى الأسواق والمستهلكين وهي مطابقة للاشتراطات الصحية والمقاييس الإماراتية، وبجودة عالية ووفق نظام رقابي دقيق على الأسواق ومنافذ البيع، وقبل ذلك ضمان وصولها إلى الأسواق وفق الطرق المتبعة لعمليات الاستيراد وإجراء التحاليل المخبرية وإصدار شهادات تثبت سلامتها.

سلامة التخزين

طلب المفتش المسؤول عن قيادة فريق الحملة أحمد السويدي طلب من العاملين في إحدى المحال التي زرناها المدير وطلب منه أولاً التوجه برفقته إلى مستودع المواد الغذائية، للتأكد من سلامة السلع الغذائية المخزنة، ووضعها بصورة صحيحة في المستودع ووجود درجة حرارة مناسبة لعملية التخزين وخلال عملية التفتيش داخل المستودع تم توجيه العديد من الأسئلة لمدير المحل أولاً الفواتير الخاصة بشراء السلع من المورد وذلك للتأكد من دخول المنتجات بالمنافذ وبالطرق الصحيحة، وأهمية عزل المنظفات والمواد الكيميائية عن السلع الغذائية وأهمية وجود مدخل منفصل في المستودع، كما سأل عن وجود عقد ساري المفعول مع إحدى الشركات المعتمدة من دائرة البلدية والتخطيط في مجال مكافحة الآفات الصحية.

رصد وتقييم

وخلال عملية التفتيش يعمل مفتش آخر ويحمل بيده جهاز «ايباد» يقوم من خلاله بإدخال معلومات عن المنشأة ومحتويات المستودع ويقوم بتعبئة خانات محددة للاشتراطات الصحية الخاصة بعملية التخزين ودرجة الحرارة ووضع السلع الغذائية ونوعيتها المختلفة وذلك للوصول إلى تقييم المنشأة، الذي يتم عن طريق البرنامج الإلكتروني «رقيب» ومن خلاله يحدد موعد الزيارة المقبلة والأشياء المطلوبة توفرها عند الزيارة المقبلة أو إجراء مخالفة أو إنذار أو اخطار بالمراجعة خلال فترة محددة.

ثم توجه فريق التفتيش إلى المنطقة الخاصة بإنزال السلع الغذائية الطازجة والمثلجة قبل طرحها إلى المستهلكين في صالة العرض، لمعرفة مدى توفر الاشتراطات الصحية الخاصة بعملية الفرز ونظافة المكان وكيفية الفرز ووجود مبردات تعمل بدرجة تبريد معينة لحفظ الأغذية المجمدة، وأهمية وجود مرشد صحي يشرف على سلامة الأغذية في المنشأة ويوجه العمال بتطبيق الاشتراطات الصحية لسلامة الغذاء.

دقة التفتيش

وبعدها توجه المفتشون إلى صالة العرض الخاصة بالسلع الغذائية المعروضة للبيع وكانت البداية قياس درجة حرارة المبردات الخاصة بحفظ العصائر والحليب والألبان الطازجة ومن ثم الاطلاع على صلاحية اللحوم والدواجن الطازجة وطريقة عرضها، وتم توجيه بعض الملاحظات الخاصة بعملية المعدات الخاصة بالتقطيع وأهمية وجود جهاز خاصة بعملية التعقيم المعدات.

ولوحظ على عمل المفتشين الدقة ورصد كل التفاصيل للتأكد من صلاحية المنتج الغذائي لاسيما السلع المعروضة ضمن الحملات الترويجية، خشية عرض سلع منتهية الصلاحية ضمن الحملات أو التلاعب في تواريخ الإنتاج عن طريق التزوير.

كما تم الاطلاع على السلع الغذائية الأخرى للتأكد من وجود البطاقة الغذائية الخاصة بمكونات المنتج الغذائي من مضافات وبلد المنتج وتاريخ الدخول والوزن، للتأكد من وجود مضافات غير معتمدة من هيئة المواصفات والمقاييس الإماراتية، وفي ختام الزيارة لم تسجل مخالفة بينما سجلت ملاحظات لمدير المحل تضمنت أهمية وجود أدوات خاصة بعملية تقطيع اللحوم والدواجن ووجود جهاز تعقيم للأدوات بعد الانتهاء من العمل.

ملاحظات تشغيلية

وبعدها تحرك المفتشون إلى مقر إحدى «الجمعيات الكبيرة» وتوجهوا مباشرة إلى قسم خدمة العملاء وطلب مسؤول فريق الحملة مدير الفرع للقيام معه بجولة داخل أروقة الجمعية واستهلت الجولة بمستودع السلع الغذائية للاطلاع على السلع المخزنة وكيفية ترتيب السلع ومعرفة درجة حرارة حفظ المواد الغذائية وأماكن فرز السلع قبل عرضها للمستهلكين؛ للتأكد من استيفاء الاشتراطات الصحية وسلامة السلع، كما تم تدوين كل الملاحظات الخاصة بتخزين المواد الغذائية الطازجة والمواد المثلجة مثل الأسماك واللحوم وقياس درجة حرارة المبردات.

وبعدها توزع المفتشون على أقسام الجمعية للتأكد من وجود كافة الاشتراطات الخاصة بتداول السلع الغذائية، وتم خلال الجولة توجيه طلب لصاحب المخبز العامل داخل الجمعية بمراجعة إدارة الصحة العامة لإبداء بعد الملاحظات الخاصة بعمل المخبز وإجراء صيانة شاملة للأرضيات.

الميناء

وعند زيارتنا منفذ دخول السلع الغذائية إلى الإمارة عن طريق ميناء عجمان، عمل مكتب رقابة الأغذية التابع لدائرة البلدية والتخطيط بعملية التفتيش على الحاويات والتدقيق على أوراق الشحن والحمولة، وإجراء الكشف على المنتجات الغذائية، إضافة إلى الرقابة على المواد الكيميائية.

وقال المهندس خالد معين الحوسني، المدير التنفيذي لقطاع الصحة العامة والبيئة في دائرة البلدية والتخطيط إن النزول الميداني الأداة الرئيسية، التي تعكس التزام المنشآت بالقوانين والتشريعات، كما انه يسهم في التعرف إلى الواقع التشغيلي للمنشآت، والتحديات التي تواجه المستثمرين، لافتاً إلى أن غالبية المستثمرين يسعون لتحقيق النجاح من خلال الالتزام بالقوانين والتشريعات، ويواجهون في ذلك مجموعة من الصعوبات، وعلى رأسها الموارد البشرية، فمعظم التجاوزات هي من خلال الممارسات.

وذكر أن النزول الميداني بمثابة الوسيلة الإرشادية والتثقيفية في المقام الأول، هدفه التوعية والتعليم، ويساهم بالاحتكاك الميداني لنقل المعرفة للعاملين بالمنشآت الغذائية، كما تم تطبيق نظام التفتيش الإلكتروني الذكي في أكتوبر الماضي، وهو ما يعرف باسم نظام «رقيب»، ليكون داعماً رئيسياً في تنظيم شؤون النزول الميداني، وبناء خطط العمل اللازمة لتغطية منشآت الإمارة، ضمن النطاق الزمني المطلوب، وبمرونة تسمح بنقل المهام بين المفتشين، وتوجيه تركيزهم على منطقة دون أخرى، أو نشاطاً دون آخر، وهنا أتت التقنيات مرة أخرى لتساهم في رفع مستوى المفتشين، وساهم ذلك في اختصار الزمن اللازم لمعاينة المواقع، وتعبئة قوائم التفتيش، وتقليل الأخطاء.

وأكد أن النظام الجديد أتاح الوقت لتبادل الأفكار والنقاشات الفاعلة مع أصحاب المنشآت، حيث يحتوي النظام على خاصية استدعاء صاحب المنشأة لمراجعة الإدارة، والاجتماع بالموظف المختص، بعيداً عن أجواء التفتيش، مما يخلق مساحة أكبر من الحوار المتبادل، ويعزز من بناء الثقة بين القطاع الحكومي والخاص.

 

البطاقة الغذائية

البطاقة الغذائية هي الملصق الخارجي الذي يوجد في العبوات الخاصة بالمنتجات الغذائية ويتضمن المعلومات الخاصة بمكونات المنتجات الغذائية وفترة صلاحيتها، كما توجد به عبارات تحذيرية يجب أخذها بعين الاعتبار عن شراء المنتجات الغذائية مثل عدم استخدام المنتج من قبل النساء الحوامل والمرضعات أو الأطفال أو مرضى الحساسية.

ويتم اعتماد البطاقة الغذائية من قبل مختبر رقابة الأغذية وذلك بعد التأكد من مكونات واسم المادة الغذائية والوزن الصافي، وقائمة المكونات، وعنوان المنشأة، ووجود تحذيرات الحساسية، ورقم التشغيلة، وبلد المنشأ، وبيانات التغذية، وتاريخ الإنتاج وفترة الصلاحية، وتعليمات التخزين والاستخدام.


مختبر رقابة الأغذية يعزز معايير السلامة

يقوم مختبر رقابة الأغذية بدائرة البلدية والتخطيط بإجراء الفحص الدوري للمنتجات الغذائية المتداولة في الأسواق والمستوردة والمصدرة، كما يجري فحصاً دورياً لعينات مياه الشرب وفحص العينات الغذائية الاستشارية التي ترغب الشركات في استيرادها، وفحص العينات ذات العلاقة بالحملات الترويجية للمنتجات الغذائية، إضافة إلى فحص العينات الغذائية التي تقدم فيها شكوى من المستهلكين، كما يتم اعتماد الملصق الغذائي على المنتجات الغذائية.

ويأتي دور المختبر في استكمال عملية الرقابة على قطاع تجارة الأغذية والتأكد من سلامة المواد الغذائية المتداولة في الأسواق ولحماية المستهلكين ولتعزيز الصحة العامة، ويقوم المختبر بمطابقة المواصفات القياسية للمواد الغذائية وفقاً للمواصفات والمقاييس الإماراتية المعتمدة.

إلى ذلك استقبلت إدارة الصحة العامة ببلدية عجمان 1033 شكوى من المستهلكين خلال 9 أشهر وتم حلها بنسبة 100 %، ويتم متابعة الشكاوى والاستفسارات والملاحظات المقدمة من الجمهور عبر مركز الاتصال 80070 وذلك بهدف تعزيز برامج الصحة العامة وسلامة الغذاء في الأسواق، كما نفذت إدارة الصحة العامة خلال العام الحالي 12 مبادرة لنشر ثقافة سلامة الغذاء بالتعاون مع المؤسسات والمدارس والجامعات.

وجرى تنفيذ 11 حملة تفتيشية على المنشآت الغذائية والصحية بالإمارة لرفع مستوى المنشآت والحفاظ على الصحة العامة بالإمارة، بهدف احكام الرقابة على الأسواق ولحماية المستهلكين والتأكد من التزام أصحاب منشآت العمل بالتشريعات والأنظمة.

وطبقت دائرة البلدية والتخطيط في عجمان نظام المخالفات الإلكتروني الموحد (بيان) ونظام التفتيش الذكي (رقيب) خلال 2019 والذي يتضمن أفضل الممارسات والتطبيقات التقنية والمعلوماتية لإدارة مهام التفتيش الميداني والاستفادة المثلى من الموارد المتاحة بما يساهم في رفع نسبة تغطية التفتيش ودعم المفتش بكافة الإجراءات والمواصفات والمعلومات اللازمة لاتخاذ القرارات السليمة بما يتعلق بممارسات المنشآت الصحية وقت التفتيش.

وتتأهب إدارة الصحة العامة لاستخدام أنظمة الذكاء الاصطناعي ضمن نظام التفتيش الذكي والخدمات الإلكترونية بإضافة خدمات جديدة مثل خدمات الإفراج والتصدير للشحنات الغذائية وخدمة التصريح الصحي بما يساهم في إصدار موافقات فورية للطلبات ضمن معايير محددة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات