شما بنت محمد بن خالد: شباب الإمارات نموذج راق للتضحية

قالت الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مؤسسات الشيخ محمد بن خالد آل نهيان الثقافية والتعليمية في منطقة العين، في تصريح خاص لـ «البيان»: إن شباب الإمارات يقدمون نموذجا راقيا للعمل والتطوع وتقديم التضحيات الكبيرة من الوقت والمجهود من أجل تحقيق الرخاء والرقي والسعادة للآخرين، وتزداد تلك القيمة الحضارية حين يكون التطوع من اجل الوطن وإعلاء حضارته وسط الحضارات الإنسانية وبنظرة واسعة على كافة قطاعات المجتمع نجد الفرق التطوعية، والتي يشكل معظم أعضائها من فئة الشباب تزداد يوما عن آخر، مما يؤشر لنا على تنامي القيم ويقين الشباب بقيمة العطاء والتطوع.

وتابعت: حين ننظر لحجم الأعمال الإنسانية التي تتطوع بها الإمارات حول العالم ندرك أن واقعنا الذي نعيش فيه والحضارة التي نبنيها لتكون جزءا فاعلا في الحضارة البشرية ليست ناشئة من فراغ، بل هي نتاج تلاحم ما بين قيادة تعمل من أجل سعادة شعبها ومجتمعها، بل ومن أجل تحقيق الإنسانية في كل مكان تستطيع أن تصل إليه، وبين مجتمع يلتف حول قيادته ويرى فيهم المثل الأكبر الذي يسيرون في ضوء خطواتهم نحو المستقبل، وهذا التناغم هو ميراث دولة الإمارات الذي غرسه الأجداد والآباء المؤسسون لدولة الإمارات.

سلوك

ولفتت الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان إلى أن التطوع واحد من أسمى السلوكيات التي تبقي على مجتمعاتنا قيد الإنسانية، حيث يؤكد حجم التطوع والأعمال التطوعية التي يقوم بها أفراد المجتمع على مدى تجذر القيم الإنسانية والأخلاقية في ضمير هذا المجتمع. فالتطوع هو تقديم الوقت والجهد من أجل الآخرين وإسعادهم ومساندتهم. وقد يظن البعض أن منح المال وحده كاف، لكني أرى أن مانح الوقت والجهد أكثر عطاء. لندرك أن التطوع قيمة تواجه شراسة القيم المادية المجردة، والتي استشرت في العالم وأفقدت الإنسانية جزءا كبيرا من جمالها الأخلاقي، ولكن يبقى لمجتمعنا في الإمارات خصوصيته التي تجعل من التطوع قيمة راسخة وسط زخم من القيم الإنسانية والأخلاقية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات