محمد صالح المدير العام للهيئة الاتحادية للكهرباء والماء لـ«البيان»:

تدشين 4 محطات كهرباء برأس الخيمة 2020 - 2022

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

أكد محمد صالح، المدير العام للهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، لـ«البيان»، أنه من المقرر تنفيذ جملة من المشروعات الجديدة في قطاع الكهرباء بإمارة رأس الخيمة، خلال الفترة ما بين عام 2020 و2022، بكلفة إجمالية تقدَّر بـ440 مليون درهم، وتشمل قائمة هذه المشاريع: إنشاء محطة شريشة جهد 132/‏‏‏‏‏33/‏‏‏‏‏11 ك.ف، بتكلفة 110 ملايين درهم، وإنشاء محطات المرجان وسيح البريرات وأذن جهد 33/‏‏‏‏‏11 ك.ف، بتكلفة 180 مليون درهم، إضافة إلى تنفيذ أعمال تمديد كابلات بتكلفة 150 مليون درهم.

وكشف محمد صالح عن دراسة شاملة لتحديد الطلب على المياه في كل المناطق التي تتبع الهيئة، ويتم تحديث هذه الدراسة بصورة سنوية، من خلال تضمين احتياجات المشاريع الجديدة التي تنفّذها الجهات الحكومية المختلفة، مثل: لجنة متابعة تنفيذ مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، ووزارة تطوير البنية التحتية، وبرنامج الشيخ زايد للإسكان، وكذلك الجهات غير الحكومية من المطورين العقاريين والمستثمرين في المجال الصناعي والتجاري.

خطط

وأضاف صالح: «تتواصل الهيئة، بصفة دائمة ومستمرة، مع الجهات المسؤولة عن التخطيط الحضري بدوائر البلديات، للتعرف إلى خطط استحداث المناطق الجديدة والمناطق التي يعاد تخطيطها، وتستخدم هذه الدراسات في تحديد وتحديث احتياجات مناطق الهيئة من المياه، وتمكّنها من التخطيط الدقيق لمشاريعها المستقبلية، بما يضمن توفير خدمات مياه بمستويات متميزة، تعزز التنمية المستدامة، وتتزامن مع تدشين المشاريع السكنية والتجارية المختلفة، وبالنسبة إلى قطاع الكهرباء، فلدى الهيئة خطة استراتيجية لتوفير خدمات الكهرباء لكل مناطق التوسعات العمرانية الجديدة الجاري إنشاؤها، من خلال التطوير المستمر، والتوسع في شبكات ومحطات الكهرباء».

مشاريع كهرباء

وأشار إلى أن قطاع الكهرباء شهد، خلال السنوات الثلاث الماضية، تشغيل 7 محطات توزيع جديدة في رأس الخيمة، بسعة 75 ميغا فولت أمبير لكل محطة، وبتكلفة إجمالية تقدَّر بنحو 450 مليون درهم، هي: محطة الرمس التي تخدم مشروعات الإسكان الحالية والمستقبلية في مناطق شمل والغب والحضيبة والمناطق المجاورة، ومحطة مستشفى الشيخ خليفة التي تخدم مستشفى الشيخ خليفة ومنطقة الحمرانية السكنية، إضافة إلى إنارة الشوارع الممتدة على شارع الإمارات والمناطق التجارية المجاورة من فنادق وجامعات، محطة الرمس (2) التي تخدم منطقة الرمس السكنية والتجارية والصناعية وما يجاورها، وتم تنفيذها لخدمة مشروعات التنمية العمرانية والامتدادات السكنية الكبيرة في المنطقة.

تخفيف

كذلك تسهم المحطة في تخفيف الأحمال عن المحطات القائمة وخدمة مشروعات الإسكان والمشروعات التجارية المستقبلية في مناطق كبدة وضاية والرحبة، وجزء من منطقة خور خوير، إضافة إلى محطات غليلة والظيت (3) والرفاعة (3) والجزيرة الصناعية والحمرانية والدقداقة، التي تم إنشاؤها جميعاً لخدمة العديد من المناطق التي أنشئت فيها والمناطق المجاورة، بما تتضمنه من تجمعات سكنية ومراكز تجارية ومصانع وفنادق. وإلى جانب المحطات سعة 75 ميغا فولت أمبير المذكورة أعلاه، تم تشغيل محطة نقل وتوزيع الدهان بسعة 150 ميغا فولت أمبير، ومد كابلات ضغط 132 ك.ف، بينها وبين محطة القصيدات الرئيسة، بتكلفة 88.45 مليون درهم، وكذلك تمت توسعة عدد من المحطات القائمة لرفع كفاءتها، وضمان استمرارية الطاقة، هي محطات القصيدات، والرفاعة الرئيسة (2)، وشريشة، ومعيريض.

معايير

وأكد صالح أن الهيئة تراعي في كل عملياتها الالتزام بأعلى معايير الجودة والكفاءة، وتحرص على التطوير المستمر لكل عملياتها، وفقاً لأفضل المعايير العالمية، من منطلق الحرص على تقديم خدمات عالية الجودة للمتعاملين، ورفع كفاءة الشبكات، بما يسهم في الحفاظ على الموارد، ويقلل الفاقد، ولدى الهيئة خطة استراتيجية لاستبدال الخطوط الهوائية الخشبية القديمة، وتركيب خطوط حديدية /‏‏‏‏‏ معدنية بدلاً منها، بمواصفات مقاومة للعوامل والتغيرات الجوية، وقد قامت الهيئة بالفعل باستبدال وتركيب (150) كيلومتراً من الخطوط الجديدة في مختلف المناطق التابعة لها، وجارٍ إحلال الخطوط القديمة كافة، بالتنسيق مع البلدية، لمنح الهيئة مسارات لتحديد الكابلات.

شريك فاعل

وأكد صالح: «أن الهيئة شريك فاعل ومسهم بارز في الجهود الحكومية الرامية إلى تعزيز تنافسية دولة الإمارات، وتعزز مكانتها وجهة مفضلة للحياة والاستقرار. وفي هذا السياق، أطلقنا حزمة واسعة من الحوافز والتسهيلات على مستوى الإمارات الشمالية، وبخصوص الامتيازات التي تقدمها الهيئة للمتعاملين (التملك الحر)، فقد تم إطلاق مبادرة تشمل تخفيض تعرفة الكهرباء في سكن المقيم لغير المواطن، وإلغاء رسوم تعرفة الكهرباء الثابتة التي تبلغ 45 فلساً لكل كيلووات، بدءاً من يناير 2019، لتكون بنظام الشرائح، وقد شملت المبادرة 53 ألف متعامل في إجمالي المناطق التي تغطيها الهيئة».

وأشار إلى أن الهيئة أطلقت، في 2017، المرحلة الأولى من مبادرة «بيتك يهمنا» لتدقيق الطاقة في المساكن الأعلى استهلاكاً، إذ استهدفت المبادرة 100 مسكن من مساكن المواطنين في المناطق الشمالية، وتم إجراء دراسة لأسباب ارتفاع الاستهلاك، واستكمالاً للمرحلة الأولى، تم إطلاق المرحلة الثانية في 2019، وتتضمن تحسين جودة المعدات للمساكن التي تم تدقيقها، حيث يتم استبدال أنظمة الإنارة، وإضافة جهاز لأنظمة التكييف للتحكم بها، وبما يسهم في تقليل الاستهلاك، بمعدل يتراوح بين 15-20 %.

مركبات

وأوضح المدير العام للهيئة الاتحادية للكهرباء والماء أنه تشجيعاً من الهيئة لاستخدام الطاقة النظيفة وتخفيض انبعاثات الكربون، اتخذت الهيئة قراراً بجعل شحن السيارات الكهربائية مجاناً من محطاتها حتى نهاية عام 2020، إذ تم إطلاق مشروع تركيب شواحن السيارات الكهربائية في الإمارات الشمالية عام 2019، وتم حتى اليوم تركيب ما يقارب 27 شاحناً في مختلف المناطق الشمالية بالدولة التي تشمل كلاً من الشاحن متوسط السرعة في بعض المباني الحكومية والمولات، وبعض المستشفيات والشاحن السريع، الذي يتم تركيبه على الطرق السريعة ومحطات الوقود.

مياه

وأوضح صالح أن توفير مياه عالية الجودة، وعلى مدار الساعة لجميع المتعاملين من أفراد وشركات على رأس أولوياتنا. لذا، نعمل، بالتنسيق المستمر مع شركائنا المحليين في كل إمارة، على إعداد دراسات دورية حول الزيادة السنوية المتوقعة في حجم الطلب، وكذلك معرفة للتوزع الجغرافي للمشاريع السكنية الجديدة والمنشآت الصناعية.

 

مشروعات لتوزيع المياه وإنشاء خزانات

أكد محمد صالح، المدير العام للهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، أن العمل جارٍ حالياً على عدد من المشروعات في رأس الخيمة، أهمها: بدء طرح مشروع تنفيذ خطوط نقل وتوزيع المياه بأقطار تتراوح من 160 إلى 1800 مم، وأطوال إجمالية تبلغ 365 كم، وبتكلفة تقدَّر بـ1.114 مليون درهم، وأيضاً مشاريع إنشاء خزانات مياه بسعة إجمالية 174 مليون غالون، وبتكلفة تقدَّر بـ584 مليون درهم، كذلك تم طرح مشاريع إنشاء لمحطات ضخ المياه، وبتكلفة تقدر بـ105 ملايين درهم، وأعمال إحلال لشبكات المياه القديمة في منطقة جلفار بطول إجمالي يبلغ 159.5 كم، وتكلفة تقدر بـ75 مليون درهم.

وأضاف: «تضمنت أهم المشاريع، التي أنجزتها الهيئة في الفترة الماضية، تنفيذ شبكات توزيع المياه لمنطقة الرفاعة الجديدة بطول 109 كم، لخدمة 2500 قسيمة سكنية، كما تم الانتهاء من المرحلة الأولى من تنفيذ شبكات التوزيع للمشاريع التابعة لمبادرات رئيس الدولة، حفظه الله، في بطين السمر الذي يخدم نحو 360 مسكناً للمواطنين، وجارٍ العمل على بقية مراحل المشروع.

كذلك تم تنفيذ مشاريع الإحلال لشبكات المياه القديمة في منطقة الخران، ومشاريع إحلال شبكات المياه القديمة في منطقة النخيل، لرفع كفاءة الشبكة وزيادة اعتماديتها، وتحسين توصيلات المستهلكين بطول 16 كم».

برامج ترشيد

وأطلقت الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء خلال عام 2017 أحد مشاريعها الناجحة في مجال الترشيد، تزامناً مع «عام الخير»، تحت اسم «للخير نرشد»، المتعلق بترشيد المياه، وهي مبادرة يتم من خلالها تركيب أجهزة ترشيد المياه لجميع مساكن المواطنين في شمالي الإمارات مجاناً، وبدون أي تكلفة، إذ ترشّد الأجهزة ما يراوح بين 15% - 30%، وقد تم التركيب في نحو 33 ألف مسكن بالفعل. وفي هذا السياق أيضاً، تتعاون الهيئة مع مختلف الجهات الحكومية، مثل وزارة التربية، لتنظيم ورش توعوية للطلاب في الإمارات الشمالية، هدفها غرس ثقافة الترشيد لدى الأطفال، وإحداث تغيير ممنهج في سلوكهم، بحيث يكون الترشيد جزءاً لا يتجزأ من أسلوب حياتهم اليومي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات