سيف بن زايد تسلم الشهادة

اعتماد مركز في «الداخلية» جهةً مانحة للمؤهلات الأمنية المهنية

بحضور الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، تسلمت وزارة الداخلية، ممثلةً بمركز المؤهلات الأمنية، شهادة الاعتماد من قِبل الهيئة الوطنية للمؤهلات بوصفها جهة مانحة معتمدة للمؤهلات المهنية الأمنية، بعد أن استكمل المركز المتطلبات والشروط والمعايير الفنية للاعتماد.

وتسلّم سموه الشهادة من معالي حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم، رئيس مجلس إدارة الهيئة الوطنية للمؤهلات، بمقر وزارة الداخلية أمس.

كوادر مؤهلة

وقال معالي حسين الحمادي إن الهيئة الوطنية للمؤهلات تعمل بما يتوافق مع توجيهات القيادة الرشيدة، وبما يضمن نجاح المؤسسات الحكومية بالدولة وتمكينها من صناعة الكوادر الوطنية المؤهلة في مختلف التخصصات الصناعية والتكنولوجية والأمنية.

معايير

وأكد المقدم الدكتور خلفان النقبي، مدير مركز المؤهلات الأمنية بوزارة الداخلية، أن هذا الاعتماد يؤهل المركز لممارسة دور الجهة المانحة في ضمان تطبيق المعايير المعتمدة في تطوير المؤهلات المهنية الأمنية وتنظيم عمليات الاعتراف بالتعلم والخبرات السابقة، إضافة إلى دور المركز في تقييم المراكز التدريبية في مختلف الجهات والقطاعات الأمنية التابعة لها، وتأهليها لتتماشى مع المعايير الفنية والاشتراطات التي تعتمدها حكومة الإمارات، ممثلةً بالهيئة الوطنية للمؤهلات التي تلتزم بأعلى المعايير الدولية المتبعة في هذا المجال، ووفق أفضل الممارسات.

وقال إن الاعتماد يسهم بضمان جودة مخرجات التعليم المهني التخصصي في القطاعات الأمنية التابعة للوزارة الذي يتناسب مع متطلبات واحتياجات تطوير العمل المؤسسي، دعماً لمسيرة التميز والريادة ومن أجل تحقيق نقلة نوعية في التدريب والتعليم بهدف الاستدامة المعرفية، وتطوير القدرات والممكنات المؤسسية، في إطار من الحوكمة يتسم بالشفافية والمساءلة والمسؤولية. وأشار إلى سعي وزارة الداخلية من خلال الشراكة مع الهيئة الوطنية للمؤهلات إلى تنمية الكادر البشري، وتعزيز قدراته وتطوير الخدمات بصورة تلبي طموح وتوقعات المتعاملين، وتحديثها استناداً إلى المعرفة الصحيحة ورغبات المتعاملين ووفق اقتراحاتهم، إلى جانب تطوير المؤهلات الممنوحة وتنمية قدرات المنتسبين وتأهليهم لامتلاك المعرفة والقدرة على استخدام واستثمار التقنيات الحديثة للمشاركة بفعالية في تطوير ودعم مسيرة التميز.

جهود

ثمّن مبارك سعيد الشامسي، المدير العام للهيئة الوطنية للمؤهلات، جهود الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، الرامية إلى ضمان العمل الوطني المتميز والتعاون ما بين الإدارات المعنية في وزارة الداخلية والهيئة الوطنية للمؤهلات، لتحديد المعايير التي تلتزم بها الوزارة للانسجام مع معايير وشروط الاعتماد لدى الهيئة، مؤكداً تطور استراتيجية «الوطنية للمؤهلات» لتخريج كفاءات وطنية متخصصة ومتميزة في التخصصات المهمة كافة، التي تأتي في مقدمتها المؤهلات الأمنية التي تحافظ من خلالها دولة الإمارات العربية المتحدة على مكانتها المتميزة في صدارة دول العالم الأكثر أماناً وتقدماً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات