حمدان بن زايد: التطوع ركيزة أساسية في توجّهات الإمارات الحضارية

أكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أن الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، تبوأت مراكز متقدمة في مجال العمل الإنساني بفضل جهود أبنائها التطوعية، وأرست قواعد ثابتة ومتينة لتعزيز مسيرتها في هذا المجال الحيوي.

وأشاد سموه بمبادرات متطوعي الإمارات المنتشرين في عدد من الساحات لتقديم الدعم والمساندة لضحايا النزاعات والكوارث.

ركيزة أساسية

وقال سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان إن العمل التطوعي يمثل ركيزة أساسية في توجهات الدولة الإنسانية والحضارية، بفضل رؤى ومبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وأكد سموه، أن التطوع يعتبر روح العمل الإنساني، وأحد العوامل المهمة في تعزيز مجالاته وترسيخ مبادئه وقيمه بين البشر، مضيفاً سموه: «أن العمل التطوعي واجب ديني ووطني والتزام أخلاقي تجاه الإنسانية في أي مكان وزمان، كما أن مفهوم التطوع يحمل مضامين وقيماً أخلاقية عظيمة ومنهجاً تربوياً تتكاتف فيه جهود المتطوعين وتعاونهم مع كل فئات المجتمع في حالة السلم وحين وقوع الكوارث والأزمات».

نسيج متماسك

وقال سموه: «إن مجتمع الإمارات عرف قيم ومضامين العمل التطوعي منذ وقت طويل، وتجسدت روحه في قطاعاته كافة، وأثمرت عن إيجاد نسيج متماسك يسوده التكافل والإيثار والسعي في قضاء حوائج الآخرين ونجدة الملهوفين وإسعاد المحرومين، وتعمقت مبادئ الخير والبر والإحسان النابعة من تعاليم الدين الحنيف وقيمه السامية في نفوس الأجيال المتعاقبة من شعب الإمارات الوفي لأهله وجيرانه والإنسانية جمعاء».

دور فاعل

وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان أن متطوعي هيئة الهلال الأحمر الإماراتي يضطلعون بدور فاعل في تجسيد الأهداف والمبادئ السامية التي تسعى الهيئة لتحقيقها على أرض الواقع، من خلال برامجها وأنشطتها الممتدة لكل صاحب حاجة داخل الدولة ولكل الشعوب التي تعاني وطأة الظروف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات