خاص

1183 صنفاً تتضمنها أجهزة الكشف عن أدوية المسافرين

أكدت وزارة الصحة ووقاية المجتمع أن لديها مفتشين مختصين للتدقيق في الأدوية التي تكون بصحبة المسافرين لاتخاذ اللازم، مشيرةً إلى أن لديها 9 أجهزة تروسكان تحتوي على قاعدة بيانات 1183 صنفاً قادرة على كشف نوعية الأدوية التي يحملها المسافر خلال ثوانٍ.

وأوضحت أن الأدوية المخدرة أو الأدوية المراقبة التي يسمح بدخولها مع القادم إلى الدولة تكون في حدود كمية تتناسب مع مدة العلاج، على ألّا تتجاوز الكمية اللازمة للاستعمال الشخصي شهراً واحداً، وإذا تضمنت الوصفة الطبية تكرار الصرف يجوز السماح بإدخال الكمية اللازمة لتغطية مدة التكرار وبحد أقصى لمدة لا تتجاوز ثلاثة أشهر.

ونوهت بأن الأدوية التي يسمح للمسافر بحملها تشمل جميع أنواع الأدوية العلاجية التي تُصرف بوصفة طبية وأدوية ذات البيع العام والمكملات الغذائية التي تباع بدون وصفة طبية، كذلك الأدوية المراقبة والمخدرة، على أن تكون الأدوية في عبواتها الأصلية، وأن تكون محكمة الإغلاق أو في عبوات بملصق صادر من المنشأة الصحية أو الصيدلية يوضح محتوى العبوة واسم المريض ودرجة حرارة تخزينه بما يضمن سلامة المريض، وإذا كانت الأدوية في علبة أخرى يجب إبراز التقرير الطبي أو الوصفة الطبية، بغض النظر عن نوعية الأدوية مع المسافر مراعاة المسافر للشروط الفنية لنقل الأدوية التي تحتاج إلى تبريد.

بيانات

وعن الأدوية التي لا يصرح بدخولها إلى الدولة مع المسافر، بينت الوزارة أنها تشمل الأدوية التي لا تحتوي على بيانات المادة الفعالة باللغة الإنجليزية أو العربية، والأدوية المنتهية الصلاحية، والأدوية بدون بطاقة تعريفية توضح المكونات، إضافة إلى الأدوية التي يمنع تداولها في الدولة وفقاً للقوائم المحددة بقرار من الوزير أو من يفوضه التي تندرج على الموقع الإلكتروني للوزارة.

وأفادت بأن الكمية المسموح بدخولها مع المسافر (للاستعمال الشخصي) لمدة لا تتجاوز الأشهر الثلاثة، وبالنسبة إلى الأدوية المراقبة والمخدرة، يمكن للمسافر طلب الحصول على موافقة مسبقة من خلال النظام المتوافر على موقع وزارة الصحة ووقاية المجتمع، مع إرفاق التقرير الطبي الذي يجب أن يكون حديثاً لم يكن يمضِ على صدوره سنة، والوصفة الطبية التي لم يمضِ على صدورها 3 أشهر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات