شرطة دبي تحصد أعلى تقدير في جوائز الشرطة العالمية عن عملية "الستوكر"

حصدت القيادة العامة لشرطة دبي - ممثلة بالإدارة العامة لمكافحة المخدرات - على أعلى تقدير يشاد به في جوائز الشرطة العالمية "worldClassPolicing" المرموقة في العاصمة لندن وذلك عن "عملية ستوكر " باعتبارها أكبر عملية من نوعها على الإطلاق في دولة الإمارات والتي أدت إلى القبض على عصابة دولية للمخدرات وضبط 365 كيلوغراما من الهيروين والكريستال والحشيش بقيمة سوقية تصل إلى 80 مليون دولار حيث تم تسخير أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي كتقنيات التعرف على الوجه والطائرات بدون طيار لإنجاح هذه العملية.

وقال اللواء عبد الله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي إن هذا التقدير هو ثمرة جهود فرق العمل في كل الإدارات العامة ومراكز الشرطة والتي تعمل وفقا لتوجيهات الدولة بما يضمن تعزيز الأمن والأمان ويسخر الإمكانيات البشرية والمادية كافة للتصدي لآفة المخدرات ويحمي الشباب من الوقوع في هذه المصيدة.

وأكد اللواء المري أن حصول شرطة دبي على هذه الجائزة يعد إضافة جديدة ونوعية إلى الإنجازات والجوائز التي تحصدها القيادة العامة لشرطة دبي وأن هذا الفوز يعكس التطور الذي وصلت إليه شرطة دبي خلال السنوات الماضية في المجالات كافة مما جعلها نموذجا يحتذى به في العمل الشرطي الاحترافي لاسيما مع الإنجازات الأمنية والشرطية المتتالية على المستويين المحلي والعالمي.

من جانبه قال اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي إن شرطة دبي لا تدخر جهدا في مكافحة المخدرات محليا ودوليا إيمانا منها بأنها واحدة من أكثر القضايا العالمية تعقيدا نظرا لكونها جريمة متشابكة عابرة للحدود تستلزم تعاونا دوليا وتوحيدا لجهود الفرق بين كل الأجهزة الأمنية والشرطية.

وأكد اللواء المنصوري أن شرطة دبي تعمل وفق منظومة عمل ممنهجة ومتطورة تعتمد أفضل تقنيات الذكاء الاصطناعي وتستشرف المستقبل ما يوفر معطيات ومعلومات في غاية الأهمية تمكن رجال الشرطة في عمليات المكافحة .. مشيدا بجهود كل الضباط والمشاركين والشركاء الاستراتيجيين الذين ساهموا في القبض على العصابة الدولية للمخدرات في عملية "ستوكر" النوعية.

بدوره قال العميد عيد محمد ثاني حارب مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات إنهم في شرطة دبي يحرصون على رفد الجهاز الشرطي بالكوادر البشرية المؤهلة والتي تتمتع بحس أمني عال قادر على تتبع الجريمة وكشفها إلى جانب بناء علاقات وطيدة وموسعة مع الأجهزة الشرطية كافة في العالم بما يضمن تبادل المعلومات والخبرات لمكافحة جريمة الاتجار بالمخدرات كما يعمدون على تعزيز التواصل مع أفراد الجمهور عبر مختلف القنوات بما يسهل وصول المعلومات أو تقديم البلاغات ويرسخ إحساس المواطن والمقيم بالأمان.

وتم اختيار القيادة العامة لشرطة دبي من بين 110 جهات مرشحة للجائزة والتي تولي اهتماما بالغا بمتطلبات المفهوم الحديث للعمل الشرطي الفعال وتحث على التعاون وتعزيز الشراكات الفاعلة بالإضافة إلى التركيز على النتائج من خلال عملية التطوير والتي تتطلب الاهتمام بالموظفين المبتكرين وتدريبهم للمساهمة بشكل كبير في خدمة وحماية المجتمع وذلك عن طريق تقديمهم لأفضل الممارسات في العمل الشرطي باستخدام أحدث وسائل التكنولوجيا.

تسلم الشهادة كل من الملازم ثان محمد خالد آل رحمه ومريم الميدور العضوين في مجلس شرطة دبي للمبتعثين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات