30 لنشاً تباشر عملها بمرسى الميدان في أم القيوين بعد نقلها إلى عجمان مؤقتاً

توسعة مرسى الميدان بإمكانها أن تساهم في تطوير عملية الصيد | تصوير: غلام كاركر

أكد جاسم حميد غانم رئيس جمعية الصيادين في أم القيوين أن هناك 30 لنشاً باشرت عملها في الأول من أكتوبر الماضي بمرسى الميدان الجديد بعد انتهاء المرحلة الأولى منه والتي تكلفت 65 مليون درهم.

وذلك بعد وضع آلية لتوزيع المواقف لأصحاب اللنشات المواطنين والبالغ عددهم 30 صياداً، كما أن إدارة الجمعية قدمت الدعم اللازم لأولئك الصيادين من خلال توفير التسهيلات اللازمة لهم من متطلبات عملهم حتى يمارسوا أعمالهم بصورة مرضية، مبيناً أن عدد المراسي التي تم توفيرها لأصحاب اللنشات 44 مرسى.

، وأن هناك 30 فقط من الصيادين لديهم تراخيص تم منحهم المواقف، لافتاً إلى أن أولئك الصيادين تم نقلهم من المرسى القديم في أم القيوين إلى مرسى عجمان مؤقتاً في مارس 2018 لمدة 7 أشهر، ومن ثم تم إعادتهم إلى مرسى الميدان الجديد الذي شيدته وزارة تطوير البنية التحتية.

اللنشات الصغيرة

وأضاف رئيس جمعية الصيادين في أم القيوين أن الميناء القديم الذي نقلت منه اللنشات الكبيرة إلى مرسى الميدان سوف يخصص للنشات الصغيرة التي اقل من 33 قدماً، وذلك تيسيراً للصيادين المواطنين، مبيناً أن المرحلة الأولى من مرسى الميدان الجديد قد اكتملت.

حيث شملت إنشاء الكاسر على البحر ومواقف الصيادين، المرحلة الثانية والتي رصدت لها ميزانية مقدرة سوف تشمل المباني ومخازن الصيادين ومبنى تابع لحرس الحدود، إضافة إلى مبنى سوق السمك، ويشمل المرسى الجديد 440 مرسى، منها 100 للقوارب الصغيرة والكبيرة و40 مرسى للنشات الكبيرة سوف يخدم شريحة كبيرة من الصيادين وفئة المستهلكين.

تطوير

وقال جاسم:إن توسعة مرسى الميدان بإمكانها أن تساهم في تطوير عملية الصيد والحفاظ على المهنة وتشجيع الصيادين المواطنين للإقبال على الصيد وعدم هجر المهنة، كما أن هناك اهتماماً كبيراً من قبل صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين ومتابعة من سمو الشيخ راشد بن سعود المعلا ولي عهد أم القيوين رئيس المجلس التنفيذي لعمل كل ما يخدم الصيادين .

دعم

ولفت رئيس الجمعية إلى أن الجمعية عازمة على توفير الدعم اللازم والضروري للصيادين المواطنين وذلك من خلال خططها وبرامجها التي وضعتها بهدف تشجيع المواطنين على الاستمرار في مهنة الصيد والمحافظة عليها للأجيال المقبلة.

كما أن لديها مشاريع حيوية تصب في مصلحة الصياد، إضافة إلى توفيرها 400 صنف من مستلزمات الصيد التي يتم بيعها للصيادين بأسعار مناسبة تقل كثيراً عن أسعارها في الأسواق الخارجية الحبال بأحجامها المختلفة والتي تبدأ من 2 ملم إلى 12 ملم، إضافة إلى توفير الأصباغ للقوارب، لافتاً إلى أنه تم نقل ورشة الصيادين من موقعها القديم إلى منطقة العطين الصناعية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات