حاكم الفجيرة: نور يضيء دروب العزة

أكد صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، أن «يوم الشهيد» سيبقى يوماً للفخر والتمجيد والتبجيل بأسماء الشهداء الخالدة عبر الزمان، وبنورهم الذي يضيء لأبناء الإمارات البررة دروب العزة والبطولات، وسيبقى ما قدموه في ساحات المجد والشرف اللبنة الأساسية التي نبني عليها الإنجاز ونحمي منها وخلفها الاتحاد ومكتسباته.

فخر

وفيما يلي نص كلمة سموه، التي وجهها عبر مجلة «درع الوطن» بمناسبة «يوم الشهيد»:

بكثير من الفخر والاعتزاز، نستذكر في «يوم الشهيد» الإماراتي بطولات أبناء قواتنا المسلحة الذين وهبوا أرواحهم في سبيل الوطن ودوام عزّته ورفعته، حفاظاً على حدود هذه الأرض ومُقدّراتها الغالية، وقد جسّدوا بذلك نماذج تُحتذى في معنى الانتماء للوطن والولاء لرايته، وأضحوا قدوةً تتمثّلها الأجيالُ القادمة ويستنيرون بخطواتها.

وباحتفالنا اليوم بشهداء الإمارات، عسكريين ومدنيين، نجدد العهد والوفاء لدمائهم، ونؤكد ونحن نستذكر تضحياتهم، أننا فــي دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لن ندّخر سبيلاً لنصرة قضايا الحق ومد يد العون لإخوتنا المستضعفين الذين عانوا مــن ويلات الحروب والتخريب والتنكيل، وسنكون، قيادة وجيشاً وشعباً، العون والسند لهم، نتمثل في ذلك قيم زايد ونهجه الواضح في نصرة قضايا الحق، وشدّ أواصر الأخوّة العربية.

مجد

وسيبقى «يوم الشهيد» الإماراتي يوماً للفخر والتمجيد والتبجيل بأسماء الشهداء الخالدة عبر الزمان، وبنورهم الذي يضيء لأبناء الإمارات البررة دروب العزة والبطولات، وسيبقى ما قدموه في ساحات المجد والشرف اللبنة الأساسية التي نبني عليها الإنجاز ونحمي منها وخلفها الاتحاد ومكتسباته، لقد صنعوا لنا بدمائهم الغد الآمن فاستحقوا المجد والخلود في الدنيا، وهم عند ربهم أحياء يرزقون.

وإننا إذ نستذكر الشهداء ونترحم على أرواحهم الطاهرة نتوجه بالتحية والإجــلال إلــى إخوانهم من أبناء القوات المسلحة داخل وخــارج الإمارات الذين يصلون الليل بالنهار لصد ورد كل مــن تسول له نفسه المساس بأمن واستقرار دولتنا الغالية، فكانوا بذلك حصن الإمارات المنيع، وجنودها الأوفياء الذين لا يتوانون عن تلبية نــداء الواجب، متى وأينما كان ليبقى البيت متوحداً وشامخاً وسالماً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات